رحلات سفاري فاخرة في السافانا الأفريقية

الأحد 2017/10/08
تجربة خاصة جدا

هانوفر (ألمانيا) – يمكن للسياح حاليا الاستمتاع برحلات السفاري وسط البرية في أفريقيا مع عدم التخلي عن تجهيزات الراحة وأجواء الفخامة والرقي وذلك من خلال الإقامة في لودج منعزل وسط المحميات الطبيعية ومشاهدة السماء المرصعة بالنجوم أثناء الاستمتاع بتناول عشاء فاخر في شرفة اللودج، بينما تمرّ الغزلان من أمامه وبطبيعة الحالة فإن مثل هذه الأجواء الفاخرة تتكلف أموالا باهظة.

وأشار ستيفن بونكه مدير شركة "آيرتورس" التابعة لشركة توي الألمانية إلى توافر عروض مناسبة لهذه النوعية من رحلات السفاري، وأضاف أن هناك الكثير من الشركات المنظمة لها حاليا في أفريقيا مقارنة بالفترة السابقة، نظرا لتزايد الطلب عليها.

وأضاف ينيس فرينزل من هيئة السياحة في بوتسوانا، قائلا "تتوافر حاليا باقة متنوعة من العروض والمنتجات"، وقد شهدت السنوات القليلة الماضية ظهور العديد من الشركات الصغيرة التي تمتلك مخيمات فاخرة تنتشر بها الممرات الخشبية والشرفات وسط قمم الأشجار في الغابات، فضلا عن توافر فيلات للإيجار مع إمكانية تنظيم رحلات سفاري حسب الرغبات والمتطلبات الشخصية للسياح.

إلى جانب التجهيزات الفاخرة يحظى موقع اللودج بأهمية كبيرة، نظرا لأن الكثير من المخيمات تقع في أماكن إستراتيجية لمشاهدة الحيوانات

وأضاف ستيفن بونكه أن الأجواء الفاخرة التي تمتاز بها رحلات السفاري في أفريقيا تضم ثلاثة مكونات رئيسية، حيث ينعم السياح بأقصى درجات الخصوصية والتفرد، فعلى العكس من رحلات السفاري التقليدية التي يتم فيها تجميع السياح في مجموعات ويتبعون نفس المسارات والبرنامج السياحي، يمكن للسياح هنا تنظيم البرنامج السياحي حسب رغباتهم الشخصية.

وينطبق ذلك أيضا على وقت الوصول والمغادرة ووقت الإقامة في المخيم، كما يتوافر حراس ومرشدون سياحيون لتلبية الرغبات والمتطلبات الخاصة للسياح على الفور، مثل تنظيم جولة إضافية إذا لم يشاهدوا النمر خلال إقامتهم أو عند الرغبة في مشاهدة غروب الشمس على الكثبان الرملية.

وعلى الرغم من أن اللودج والمخيمات الفاخرة تقع بعيدا عن الطرق الممهدة وشبكات التيار الكهربائي فإنها تشتمل على جميع تجهيزات الراحة الممكنة، مثل الرخام والسجاد الفارسي والمكتبيات وصالات اللياقة البدنية وملاعب الغولف، فضلا عن حمامات السباحة ومضمار الرماية بالقوس والسهم وسط السافانا الأفريقية.

ويشتمل الكتيب الدعائي لأحد المخيمات الفاخرة في سيرنجيتي على وجود حمام سباحة إنفينيتي خاص أمام كل غرفة في المخيم، علاوة على أن هناك مخيما فاخرا في دلتا أوكافانجو يحاول جذب السياح لرحلات السفاري الفاخرة من خلال تجهيز كل غرفة بمناظير وتلسكوبات مطعّمة بكريستال سواروفسكي.

وإلى جانب التجهيزات الفاخرة يحظى موقع اللودج بأهمية كبيرة، نظرا لأن الكثير من المخيمات تقع في أماكن إستراتيجية لمشاهدة الحيوانات، وفي بعض الأحيان توجد هذه المخيمات الفاخرة وسط المحميات الطبيعية، وبالتالي قد لا يتمكن السياح الآخرون من الوصول إليها.

وأضاف ستيفن بونكه أن التركيز الأساسي لرحلات السفاري في أفريقيا لم يعد منصبّا على مشاهدة الشلالات الذهبية، ولكن الاستمتاع بتجربة خاصة أثناء الرحلة نفسها، فعلى سبيل المثال يمكن للسياح من شرفتهم الخاصة مشاهدة الحيوانات وهي تشرب من بركة المياه أمام اللودج.

وبفضل هذا الموقع والمزايا الفريدة يكون السائح بعيدا عن سيارات الدفع الرباعي المكتظة بالسياح الآخرين الراغبين في مشاهدة الخمسة الكبار في السافانا الأفريقية، وأشارت لوسي لوبيز إلى زيادة الطلب على رحلات السفاري لمشاهدة الحيوانات في أجواء مريحة وفاخرة.

ويتضمن البرنامج السياحي لقاءات ثقافية مع القبائل المحلية في أفريقيا.

17