رحلة البحث عن الصحفي الأميركي المفقود في سوريا يكتنفها الغموض

الخميس 2015/05/21
عائلة أوستن رفضت الجدل حول ما إذا كان ابنها موجودا في سجون النظام السوري

بيروت- أكدت والدة الصحفي الأميركي أوستن تايس المفقود في سوريا أن لديها كل الأسباب للاعتقاد أن أوستن على قيد الحياة. وقالت دبرا تايس خلال مؤتمر صحفي، في بيروت، “قبل أسابيع قليلة أُبلغنا من مصادر موثوقة أن ابني على قيد الحياة”. وأضافت “نعرف أن أوستن ليس مختطفا لدى أي طرف في المعارضة السورية، لكننا بعد 1000 يوم على اختفائه لا نعرف أين هو ولا الجهة التي تمسك به”.

وخلال المؤتمر الذي عقده أمين عام منظمة “مراسلون بلا حدود” كريستوف دلوار، ومدير مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية “سكايز” أيمن مهنا، ودبرا تايس، والدة الصحفي، في مقر نادي الصحافة في بيروت أول أمس، بمناسبة مرور 1000 يوم على اختفاء الصحفي، طالبوا بإطلاق سراح تايس “في أسرع وقت ممكن”.

وأشارت دبرا إلى أن “أوستن ذهب إلى سوريا لأنه يؤمن بأن حرية المعلومات وحق التعبير هما من حقوق الإنسان الأساسية”، مضيفة “ندرك قدر المآسي في كل أنحاء المشرق، وعائلتي ليست إلا نقطة في بحر رهيب من العذاب”. ونوهت تايس التي تزور لبنان للمرة الخامسة، إلى أنها حضرت إلى هذا المؤتمر لتطالب بمعلومات عن ابنها، والمساعدة في العثور عليه، وإعادته إلى منزله آمنا.

وناشدت “كل من يعرف أي شيء عن أوستن أن يجد طريقة للتواصل مع عائلته وإبلاغها بالمعلومات عنه”. ولفتت إلى أنه بعد مطالبات عديدة أبلغت الحكومتان الأميركية والسورية، العائلة، بأنهما “ستعملان كل ما في وسعهما لإيجاد أوستن وإعادته سالما”.

وفي ردها على سؤال حول ما إذا كان لدى العائلة أي تكهن بوجود أوستن في سجون النظام السوري، قالت الأم إن “العائلة لا تريد الدخول في أي تكهنات والجزم ما إذا كان ابنها موجود في سجون النظام”.

من جانبه، أشار أيمن مهنا، مدير عام “سكايز” التابع لمؤسسة سمير قصير، على دعم المؤسسة لـ “قضايا حرية الصحافيين وأمنهم”، مذكرا بقضية الصحفي اللبناني المخطوف في سوريا منذ أكثر من عام ونصف العام، والذي يعمل مصورا لدى قناة “سكاي نيوز” التلفزيونية، سمير كسّاب. وعمل أوستن في وسائل إعلام مختلفة، بينها واشنطن بوست، وشبكة بي بي سي البريطانية، ووكالة الصحافة الفرنسية.

بدوره، قال المدير العام لمنظمة “مراسلون بلا حدود” كريستوفر دلوار، في المؤتمر نفسه “على الرغم من أن الحكومة السورية تنفي أن يكون أوستن معتقلا لديها، لكننا نعتقد أن بإمكانها المساعدة في عودته لذويه بصحة جيدة”.

وناشد دلوار، الحكومة الأميركية بأن “تتواصل بشكل مباشر ودوري مع السلطات السورية لإطلاق سراح أوستن”. واختفى أوستن في سوريا بعد أن استقل سيارة في مدينة داريا، بالريف الغربي لدمشق، في أغسطس 2012.

18