رحلة البدو في اليمن شاقة بحثا عن مقومات الحياة الطبيعية

الاثنين 2014/08/04
حياة شاقة لم يمل منها البدو الرحل رغم قساوة الطبيعة

مأرب- على بعد أكثر من 200 كيلومتر من مدينة مأرب، شرقي اليمن، وعلى امتداد الشريط الحدودي مع المملكة العربية السعودية، تعيش عشرات الأسر البدوية ممن يطلق عليها “البدو الرّحل” حياة أشبه بـ”المعجزة” في ظروف استثنائية ومعقّدة للغاية، وتفتقر إلى أبسط مقومات الحياة الطبيعية.

يسكن البدو الرحل في “الخيام” وهي مساكن مصنعة من الصوف أو القطن، وتُقام على أَعْوَاد وتُشَدّ بأطناب إلى الأرض، وفي الآونة الأخيرة ونتيجة للطقس الصحراوي الحار، وهبوب الرياح والأتربة عَمَدَ البدو الرحل إلى استخدام “مواطير” (محركات) توليد الكهرباء للإضاءة وتشغيل مكيفات صحراوية تعمل عن طريق الماء البارد، لمواجهة الارتفاع الهائل في درجات الحرارة.

ولا يهتم البدو الرحل في الغالب بتعليم أبنائهم، وهم يُفضّلون أن يتعلم الشاب البدوي أسلاف وأعراف القبيلة البدوية، كنوع من الحفاظ على إرث تاريخي يعتمد، في الأساس، على الانتقال من جيل إلى جيل كعادات وتقاليد عربية أصيلة.

و”البدو الرّحل” لا علاقة لهم بالأحزاب ولا بالسياسة، لكنهم في السنوات القليلة الماضية بدأوا يشاركون في الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية والرئاسية، طمعا في الحصول على فرص حياة أفضل، ومع ذلك فإن هذه المشاركة المحدودة ما تزال ضمن الأولوليات الدنيا للبدوي.

أبناء البدو الرحل محرومون في الغالب من الدراسة والتعليم

ودأب اليمنيون على نعت أي مواطن من المحافظات الشرقية (مأرب والجوف وشبوة) بـ”البدوي” سواء أكان يقطن الصحراء أم يسكن المدينة، لكن البدوي في عُرف هذه المحافظات الثلاث هو مَنْ يقطن الصحراء، ولا يمتلك منزلا في القرية أو المدينة، وهؤلاء باتوا منعزلين بصفة كلية عن هموم المدينة ومشاكلها، ولا يواجهون إلا مشاكلهم اليومية، من قبيل الحصول على الماء والبحث عن الكلأ (المرعي) الذي يضمن بقاء مواشيهم على قيد الحياة.

وبالاطلاع عن قرب على بعض من مناطق تواجد البدو الرّحل في منطقة “الرّيّان” و”العسم” و”الرويك” يروي البدوي حسين حريقدان التفاصيل اليومية لحياة البدوي في الصحراء الشرقية لليمن ويقول إنه منذ طفولته وهو يسكن في البادية، ويفضل أن يقضي حياته فيها، لأنه خُلق وترعرع في الصحراء وهي بمثابة “أوروبا” بالنسبة إليه.

وأضاف حريقدان أن الماء والمرعى هما الركيزتان الأساسيتان في حياة أي بدوي والمتحكمان في تنقلاته، وتبدأ رحلة الحصول على الماء باستخراج أمر من قيادة إحدى المعسكرات التابعة لوزارة الدفاع في منطقة “رويك” ثم دفع مبلغ 10 آلاف ريال يمني (50 دولارا أميركيا) للسائق لإيصال الماء إلى مضــارب البدو، لأن الجــيش لا يتحمــل تكاليـــف الوقود لـــعربة نقل المـــياه.

ومضي قائلا “نضطر في غالب الأحيان إلى أن ننقل الماء عن طريق خزانات على السيارات لمسافة 40 كيلومترا وهذا يكلفنا متاعب كثيرة، خاصة في ظل ارتفاع أسعار المشتقات النفطية هذه الأيام”. وتابع “لو عُرضت عليّ جنسية بلد آخر فلن أقبل بها ولن أتخلّى عن يمنيتي،لأنني أحب وطني، وأشعر بسعادة غامرة لأنني يمني، رغم قساوة الحياة ومتاعبها”.

وردا على سؤال حول عدم اهتمام البدو الرحل بتعليم أبنائهم، قال حريقدان “حاولنا مرارا أن نحضر لهم مدرسا خصوصيا إلى هنا، لكن هذه عملية مكلفة بالنسبة إلينا، أشعر بالأسف أن معظم أولادي لا يقرأون ولا يكتبون، لكن الدولة أيضا ليست مهتمة بنا نحن البدو، ولا نحظى برعايتها”.

البدو الرحل في اليمن يمرون هذه الأيام بأقسى الظروف بسبب انحباس الأمطار

وشاطره هذا الرأي سالم مياران، إذْ قال إن “البدوي يشعر بأن الدولة لا تكترث لحاله، بل بالعكس فالبدوي هو من يخدم الدولة من خلال حماية الأرض، ومراقبة الطرقات، ومساعدة المواطنين المارّين في الطرق الصحراوية، وكشف البعض ممن يقومون بأعمال تهدد أمن واستقرار البلد”.

وأضاف مياران أن “ضعف إمكانات البدو الرحل هو السبب وراء عدم مواصلة أبنائهم للتعليم فضلا عن البعد عن المدينة وصعوبة المواصلات”، يضاف إلى ذلك أن هناك من البدو من أكملوا دراستهم لكنهم لم يحصلوا على فرص عيش أفضل، مما تسبب في عزوف كثير من الأطفال والشباب عن المدارس.

مياران قال أيضا إن البدوي “إذا أراد الحصول على مياه صالحة للشرب، عليه قطع مسافة 60 كيلومترا للوصول إلى أقرب قرية للتزود بالماء، و40 كيلومترا أخرى للحصول على مادة البنزين”. واتفق حريقدان ومياران على أن شعورهما بالمواطنة اليمنية لا غبار عليه، لكنهما يشعران بغربة نتيجة الإهمال الذي يعانيانه من قبل الدولة.

وقال مياران في هذا الإطار “لعب البدو دورا كبيرا في المحافظة على حدود اليمن مع جيرانه، وأثبتوا وطنيتهم، وشارك البعض منهم في عمل لجان ترسيم الحدود بين اليمن والمملكة العربية السعودية لأنهم كانوا أعلم الناس بهذه الحدود كونهم يسكنونها منذ مئات السنين. ومنذ عام ونصف لم يهطل المطر في صحراء مأرب، ويمر البدو الرحل، هذه الأيام، بأقسى الظروف، وزاد من تعقيدها قرار رفع الدعم عن المشتقات النفطية، والذي سيضيف عبئا جديدا على كاهــل البدو الرحل في صحراء اليمن مترامية الأطراف”.

20