رحلة المغردين في عالم الكتاب تكشف أن العرب يقرأون

كشف هاشتاغ “كتاب_قرأته_أعجبك” اهتمام الشباب العرب بالقراءة والكتب على اختلاف أنواعها، وأثبت أن المواضيع الجادة والرصينة تحظى باهتمام واسع لدى الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، الذين يبحثون عن المعلومة القيمة، رغم انتشار الهاشتاغات السطحية وعبارات الكراهية وخطاب التحريض التي تترافق معها.
الجمعة 2017/07/28
ثراء معرفي

الرياض – أثبت الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أن الكتاب لا يزال محتلا حيزا مهما في حياتهم رغم سطوة وسائل الإعلام الجديد والهواتف الذكية واحتلالها الأولوية في قائمة اهتمامات الشباب، حيث شهد هاشتاغ “#كتاب_قرأته_أعجبك”، تفاعلا واسعا بين المغردين العرب.

وتصدرت قائمة طويلة من الكتب العالمية المهمة في الهاشتاغ الجاد الذي برز وارتقى مرتبة عالية في الترند على تويتر بين العشرات من الهاشتاغات السطحية، وكان مدعاة لتفاؤل الناشطين أنفسهم بأن هناك إمكانية للارتقاء بعقول الشباب والابتعاد عن السخرية والسطحية وإطلاق عبارات الكراهية وتبادل الشتائم، لأن القراءة تهذب النفس وتساعد الإنسان على رباطة الجأش.

وتبادل المستخدمون خبراتهم في ميدان القراءة والكتب، وناقشوا العديد من مواضيعها واستعرضوا تأثيرها على حياتهم وشخصياتهم.

وقالت إحدى ناشطات تويتر إن أكثر كتاب قرأته وأعجبها هو “شيفرة دافينشي” للمؤلف دان براون، مؤكدة أنه كتاب ممتع جدا، ونصحت الجميع بقراءته، قائلة “شيفرة دافينشي للمؤلف دان براون، كتاب ممتع جدا قرأته منذ زمان لكن لم أنس المتعة التي شعرت بها أثناء قراءته وكأنني في وسط فيلم”.

وكتب ناشط آخر أن أكثر كتاب قرأه وأعجبه، هو كتاب “أعجب الرحلات في التاريخ”، للكاتب المصري الراحل أنيس منصور، ونشر صورة غلاف الكتاب.

وكانت عبارات العديد من المغردين تحمل تأثرا كبيرا بما قرأوه واستقر في وجدانهم، فقالت مغردة “هو ليس كتابا إنما رواية، لكن على كثرة الروايات التي قرأتها في حياتي لم أقرأ أجمل من هذه الرواية ‘ثمانون عاما في انتظار الموت'”.

بعض المغردين ساعدوا في كشف مختلف أنواع الكتب وسهلوا طريق الباحثين عنها

وعبرت ناشطة عن امتنانها لمن شاركها الهاشتاغ وقالت “أجمل تاغ والله شكرا لصاحب التاغ، بالنسبة لي: الرقص مع الحياة أريد أن أعيش، بيكاسو وستار بكس، أنا قبل كل شيء، كن لنفسك كل شيء”.

وعلقت ناشطة على صورة لغلاف كتاب “هذا الكتاب لبرايان تريسي من أجمل الكتب التي تتحدث عن الثراء بطريقة عملية وواقعية، من أجمل ما قرأت”.

وكتب مغرد “كتاب_قرأته_أعجبك، كتاب ‘الرقص مع الحياة’ جميل جدا وكتاب ‘حديث الصباح’ وكتاب ‘عشت سعيدا من الدراجة إلى الطائرة’ وأقرأ الآن كتاب ‘لأنك الله’ ومتحمس له”.

وقال ناشط “من أجمل الكتب الروائية التي أعجبتني وتأثرت بها كتاب ‘سعودي ولكن لقيط’، طبعا القصة حقيقية”.

وعلق آخر “كتاب قرأته أعجبك ‘حياة في الإدارة’ لغازي القصيبي، في ظرف يومين قرأت منه ما يقارب 150 صفحة، هذا الكتاب شدني من أول صفحة”.

وساعد بعض المغردين في كشف مختلف أنواع الكتب وسهلوا طريق الباحثين عنها، وكان لافتا التنوع في مواضيع الكتب مع ترجيح كفة الكتب الدينية، إلا أن الكتب العالمية كانت حاضرة بقوة ولا سيما الروايات وكتب التنمية الذاتية العربية والأجنبية، إضافة إلى الاقتصاد والفلسفة والاجتماع بنسبة أقل.

وتحدث مغرد عن كتاب “وأخيرا اكتشفت السعادة” للدكتور عائض القرني، فيما فضلت مغردة كتاب “نهاية العالم” للدكتور محمد العريفي، وقالت إنه رائع ومشوق وثري. ونوه مغرد بأهمية “موسوعة علم النفس والعلاج النفسي من منظور إسلامي”.

وتحدثت مجموعة من المغردين عن إحساسها بعد قراءة كتاب أثر فيها، وقال مغرد “إذا شعرت وأنت تقلب الصفحة الأخيرة في الكتاب الذي تقرأه أنك فقدت صديقا عزيزا.. فاعلم أنك قد قرأت كتابا رائعا”.

واعتبر ناشط أن “وراء كل كتاب فكرة ووراء كل فكرة خطوة إلى الأمام”.

وأضاف مغرد أن “القراءة تجعلك تعيش أكثر من حياة، وأكثر من زمان، وأكثر من مكان، وأكثر من عقل، وأكثر من تجربة”.

وتداول عدد من الناشطين دراسة بريطانية حديثة توصلت إلى أن القراءة تحسن من سلوك الفرد وتجعله أكثر لطفا.

ورأت الدراسة التي أجرتها منظمة “وكالة القراءة” البريطانية أن الكتب الجيدة، إضافة إلى أنها تخلق شعورا بالرضا، فإنها تزيد من الفهم والتعاطف وتجعل القارئ أكثر لطفا وتهذيبا.

كما بينت الدراسة أن الذين يقرأون بانتظام يسهل عليهم التعامل مع المشاكل الحياتية، وينامون أفضل، ونادرا ما يصابون بالكآبة. أما ما يخص الأطفال، فإن التلاميذ الذين يقرأون الكتب بكثرة، يسهل عليهم التعامل مع أقرانهم، وهم أقل ارتباطا بالأجهزة الإلكترونية المنتشرة حاليا، بحسب ما اتضح من نتائج تجربة أجريت مؤخرا في ألمانيا، اشترك فيها أطفال تتراوح أعمارهم بين 7 و9 سنوات يقرأون أكثر من البرامج المدرسية المقررة. إضافة إلى ذلك قرر الباحثون متابعة الحالة الفيزيولوجية للمشتركين في هذه الدراسة، حيث تبين أن الذين يقرأون بانتظام ينامون أفضل ويتمتعون بشهية جيدة ولا يعانون من الكآبة، كما تجعلهم الكتب الجيدة أكثر لطفا.

19