رحيل الحقوقي يوجين قطران

الثلاثاء 2014/06/10
يوجين يرحل إلى الأبد لكن إرثه النضالي سيخلد ذكراه

لندن- توفي، السبت، القاضي الفلسطيني المقدسي يوجين قطران، أحد أبرز الحقوقيين الفلسطينيين عن عمر يناهز خمسة وسبعين عاما، ليترك إرثا من العطاء والإخلاص لقضيته الأم فلسطين، تتداولها الأجيال القادمة. وبالعودة إلى حياته والتي كانت حافلة بالنشاط في خدمة وطنه فلسطين ومواطنيه في لندن، فقد ولد يوجين قطران في القدس، سنة 1938 وبدأ دراسته بها، لينتقل بعد ذلك مع أسرته إلى مصر عام 1947.

وفي مصر التحق يوجين بكلية فكتوريا في الإسكندرية، وكانت تعرف بـ”أيتون الشرق الأوسط” في الفترة 1947 ـ 1954.

وفي عام 1959 التحق القاضي قطران بكلية ترينيتي هول في جامعة كمبريدج للحصول على شهادة أعلى في القانون الدولي.

وأمام نبوغه أرسل يوجين إلى منطقة شرق أفريقيا، حيث وضع خلال المدة التي قضاها هناك تقريرين بعنوان “تقنين القوانين الأفريقية ـ كينيا” و”تقنين الأعراف الأفريقية”.

وبعد سنوات في بريطانيا قضاها يوجين محاضرا في “SOAS” بلندن حصل على الجنسية البريطانية، كما بدأ بممارسة الترافع القانوني أمام المحاكم.

وانضم إلى مكتب دينجل فوت للمحاماة، المكتب المعروف بخبرته الواسعة في خدمة شورى الملكة وتخصصه في القضايا الأفريقية ومحاكم الكومنولث والمستعمرات.

وبعد وفاة دينجل فوت وتقاعد السير تشارلز فليتشركوك من بعده آلت رئاسة المكتب الذي يضمّ ثلاثين محاميا إلى يوجين قطران وديزموند دي سيلفا. ومع مسيرته المهنية الحافلة كسب يوجين محبة وصداقة معارفه من العرب والبريطانيين.

4