رحيل الكاتبة الملحمية الجنوب أفريقية نادين غورديمر

الاثنين 2014/07/14
غورديمر حياة ابداع ومناهضة للعنصرية

جوهانسبرج - قالت أسرة الكاتبة الجنوب أفريقية نادين غورديمر الحائزة على جائزة نوبل في الأدب إن الكاتبة التي كانت من أعلى الاصوات المناهضة للحكم العنصري توفيت عن 90 عاما.

وقالت الأسرة في بيان إن غورديمر توفيت في سلام بمنزلها في جوهانسبرج مساء الأحد وكان إلى جوارها ابنها هوجو وابنتها أوريان.

وولدت المؤلفة نادين غورديمر في بلدة يبرينغز في ضواحي جوهانسبرغ عام 1923، عرفت بكتاباتها التي تعالج النواحي الأخلاقية المتعلقة بقضية التمييز العنصري الذي لطالما عانى منه بلدها. لها العديد من الراويات من بينها: "عالم من الغرباء" 1958، "مناسبة للحب" 1963، "الناشطة البيئية" 1974 التي حازت عنها على جائزة "بوكر"، وغيرها. حصلت في العام 1991 على جائزة نوبل للآداب.

وعالجت الكاتبة الجنوب افريقية نادين غورديمر في روايتها "بلد آخر" قضيتي الهجرة والهوية، وذلك من خلال قصة شاب (من أصول عربية) يهاجر إلى جنوب أفريقيا، ويقع في غرام فتاة جنوب أفريقية يجد فيها خلاصاً لوضعه غير القانوني كمهاجر غير شرعي، في حين تجد هي فيه تعبيراً عن رفضها لبيئتها البورجوازية التي أفرزتها مرحلة ما بعد انتهاء نظام التمييز العنصري في بلدها.

وسرعان ما تتكشف لدى سفر الفتاة إلى بلد حبيبها – الذي أصبح زوجها – وذلك بعد رفض منحه إقامة في جنوب أفريقيا، مواجهة بين نمطين من العيش. وهناك تبدأ رحلته في البحث عن بلد هجرة آخر، في حين تبدأ هي رحلتها في اكتشاف ذاتها من خلال قرية زوجها العربية المسلمة وعائلته، ولاسيما الصحراء التي تغدو ملاذها الوحيد، وسط عاصفة من الأسئلة لدى كل من الاثنين عن الحبّ والوطن والانتماء والهوية، والتي تنتهي نهاية غير متوقعة.

ووضعت صورة الاديبة الراحلة على عملة ذهبية وهو شرف منح سابقا لرجال دولة بارزين أمثال نيلسون مانديلا والمهاتما غاندي. وارخت المؤلفة الراحلة المجتمع الجنوب افريقي منذ كانت في سن التاسعة ووضعت صورتها على مجموعة عملات ذهبية خاصة.

وقالت غورديمر حينها "أشعر بالامتنان لهذا الشرف والذي يتعلق بعملي الذي هو محور حياتي ومحور حياتي في جنوب افريقيا".

وحصلت غورديمر - احدى المعارضين البارزين لنظام الفصل العنصري الذي كان ينطوي على ظلم غير البيض - على جائزة نوبل للاداب عام 1991 عندما قالت لجنة الجائزة ان "كتاباتها الملحمية الرائعة كانت ذات فائدة كبيرة للانسانية".

وحظرت العديد من كتبها في جنوب افريقيا إبان عهد الفصل العنصري ولكنها حظيت بالقراءة على نطاق واسع في انحاء العالم وكانت شهادة على عدم مظالم هذا النظام.

14