رحيل الكاتب اللبناني جورج جرداق

الجمعة 2014/11/07
عالم الصحافة والأدب والشعر العربي يخسر مبدعا آخر

بيروت - توفي الكاتب والشاعر اللبناني جورج جرداق يوم الأربعاء 5 نوفمبر الجاري، عن عمر يناهز 83 عاما بعد معاناة مع المرض، وبعد رحلة مليئة بالإبداع الفكري والثقافي.

وتقام مراسم الجنازة بعد ظهر اليوم الجمعة في كاتدرائية "مار نقولا" للروم الأرثوذكس في الأشرفية بالعاصمة اللبنانية بيروت، على أن ينقل الجثمان إلى مسقط رأس الكاتب الكبير في جديدة مرجعيون، حيث توجد مدافن العائلة.

ونعت نقابة محرري الصحافة اللبنانية الأديب جرداق، وقالت في بيان إن "الصحافة العربية واللبنانية خسرت، وعالم الأدب والشعر، جورج جرداق بعد 83 عاما تميّزت بالإبداع الفكري والثقافي والموهبة المتوقدة التي أغنت لغة الضاد بروائع من نتاج قلمه الخلاق، سواء في الشعر أو النثر أو النقد".

وجرداق من مواليد مرجعيون 1931، في الثامنة عشرة من عمره، كتب باكورة مؤلفاته "فاغنر والمرأة" عن الموسيقي والفيلسوف الألماني وذلك سنة 1950، ونظرا لأهمية الكتاب، قرّر طه حسين عميد الأدب العربي إدراجه ضمن لائحة الكتب التي يجب على طلاب الدكتوراه في الأدب قراءتها بإمعان، كذلك أصرّ أحد المستشرقين الألمان على مقابلة جرداق، وأخذ منه الإذن لترجمة كتابه إلى اللغة الألمانية.

14