رحيل بن عمر بختي يعمّق أحزان السينما الجزائرية

الثلاثاء 2015/06/09
الراحل بختي: قدرة على تأريخ ذاكرة الشعب بالصوت والصورة

شاءت الأقدار أن يكون العام 2015 عام “حزن” الشاشة الجزائرية، بعد أسابيع من رحيل صاحب روائع “دورية نحو الشرق” و”أبواب الصمت”، المخرج عمار العسكري، وبطل “علي موت واقف” (علي مت واقفا) الممثل سيد علي كويرات، لحق بهما مؤخرا قامة أخرى من قامات الفن السابع الجزائري المخرج بن عمر بختي، صاحب رائعتي “بوعمامة” و”الطاكسي المخفي”.

وبرحيل المخرج بن عمر بختي سقطت ورقة جديدة من دفتر الفنانين الكبار الذين قدموا للشاشة الجزائرية، أعمالا ستبقى خالدة وراسخة في أذهان الأجيال، فسلسلة من شاكلة “بوعمامة” تنم عن إبداع كبير يعكس قدرة الراحل على تأريخ ذاكرة الشعب بالصوت والصورة، وفيلم كـ”الطاكسي المخفي”، يبرز القراءة السليمة للتحولات السياسية والاجتماعية للجزائر في نهاية ثمانينات القرن الماضي.

وحال الموت دون أن يحقق بن عمر بختي سلسلة أعماله الناجحة، حيث كان ينوي إنجاز سلسلة تاريخية أخرى تتعلق برائد المقاومة الشعبية “الشيخ المقراني”، وجزء ثان لفيلم “الطاكسي المخفي”، بعد أن حقق الجزء الأول نجاحا كبيرا، عرف تألق ممثلين راحلين هما يحيى بن مبروك ووردية، إلى جانب البطل عثمان عريوات.

16