رحيل توني بن الوزير البريطاني وبطل الضعفاء في العالم

الجمعة 2014/03/14

دائما بين الشعب ضد تطرف السياسيين

لندن- توفي السياسي اليساري والوزير والنائب السابق في حزب العمال، توني بن، الجمعة، عن عمر ناهز 88 عاماً جراء معاناته من المرض.

وقالت عائلة بن، في بيان، إن الوزير السابق "توفي في منزله بغرب لندن في وقت مبكر من صباح اليوم محاطاً بأفراد عائلته.. وسنفتقد قبل كل شيء حبه الذي ساهم في دعمنا طوال حياتنا، لكننا نشعر بالإرتياح لأنه ترك إرثاً من التجربة الطويلة والكاملة والملهمة".

واضافت العائلة "نفتخر بتفانيه في مساعدة الآخرين وفي سعيه لتغيير العالم نحو الأفضل، وسنعلن عن ترتيبات الجنازة في الوقت المناسب".

وكان بن انتُخب نائباً في مجلس العموم (البرلمان) البريطاني عام 1950 وخدم كوزير في حكومتي حزب العمال برئاسة هارولد ويلسون، وجيمس كالاهان، واستقال من المنصب في عام 2001 وكرّس نشاطاته بعدها في مجال السلام ومعارضة غزو العراق عام 2003 مع حملة أوقفوا الحرب.

وكان آخر ظهور علني للسياسي العمال اليساري الراحل في حفل تأبين رئيس جنوب افريقيا السابق، نلسون مانديلا، بلندن في ديسمبر الماضي.

وسبق لتوني بن ان زار العراق وأجرى حوارا مع الرئيس العراقي الراحل صدام حسين أبان قرار واشنطن ولندن احتلال العراق في عام 2003.

وشارك بعدها في التظاهرة المليونية التي جابت شوارع لندن ضد احتلال العراق وألقى كلمة أمام المتظاهرين طالب فيها عدم مقايضة النفط بالدماء.

ونعى زعيم حزب العمال البريطاني المعارض، إد ميليباند، السياسي اليساري السابق، وقاله إنه "شخصية بارزة في عصرنا وسيبقى في الذاكرة كبطل للضعاء وكبرلماني بارز وسياسي ملتزم تحدث عن القيم وعرف الجميع أين يقف وأسباب ذلك".

ومن جانبه، اشاد رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، بالوزير العمالي الراحل، ووصفه بأنه "كان كاتباً رائعاً ومتحدثاً بارزاً وناشطاً مخلصاً، لا يمكن لأحد أن يملّ من الاستماع إليه حتى لو اختلف معه".

1