رحيل جلال الطالباني في لحظة عصيبة من تاريخ الأكراد

الأربعاء 2017/10/04
غياب سيترك أثره بين الأكراد

السليمانية (العراق) - أعلن الثلاثاء عن وفاة الرئيس العراقي السابق والزعيم الكردي جلال الطالباني، وذلك في لحظة بالغة التعقيد من تاريخ أكراد العراق الذين تخترق صفوفهم انقسامات حادّة ويواجهون التداعيات الخطرة للاستفتاء الذي جرى مؤخّرا حول انفصال إقليمهم عن العراق.

وأوضح مصدر مقرب من عائلة الطالباني أنّه فارق الحياة، الثلاثاء، في مستشفى بالعاصمة الألمانية برلين بعد صراع طويل مع المرض.

وأعلنت وفاة الرجل البالغ من العمر 84 عاما والذي يعرف في الأوساط الكردية بـ”مام جلال” (العم جلال) بعد غياب طويل عن الساحة بعد جلطة دماغية ألمّت به سنة 2012 نقل على إثرها إلى ألمانيا للعلاج.

ويعدّ الطالباني من الزعامات التاريخية لأكراد العراق، حيث قاد حزب الاتحاد الوطني الكردستاني وهو الشخصية الكردية الوحيدة التي وصلت إلى منصب رئيس العراق، بعد أن تغيّر النظام في البلاد وأصبح هذا المنصب شكليا إلى حدّ بعيد.

ويكرّس غياب الطالباني اختلال التوازنات السياسية داخل إقليم كردستان العراق، حيث ازداد حزبه، الاتحاد الوطني الكردستاني، تراجعا على الساحة السياسية كما أن الشق الذي يقوده ورثة الطالباني ضمن قيادة الإقليم تراجع تأثيره بشكل واضح وتقدّم في المقابل الشق الذي يقوده المنافس التاريخي له مسعود البارزاني الذي يعتبر أكثر اندفاعا نحو فصل إقليم كردستان عن العراق في دولة مستقلة، وهو الأمر الذي شرع عمليا في الاشتغال عليه مغتنما الظرف الراهن في العراق.

3