رحيل فروست: بريطانيا تفقد أشهر محاور للزعماء

الاثنين 2013/09/02
فروست: واجبي القبض على بن لادن

لندن - فقدت الأوساط الإعلامية البريطانية والعالمية أمس ديفيد فروست أشهر مذيع وكاتب أثر ازمة قلبية عن عمر يناهز 74 عاما، كان فيها الاشهر على شاشة التلفزيون.

وقال بيان اصدرته عائلة فروست إنه «توفي بعد اصابته بأزمة قلبية بينما كان على متن سفينة سياحية».

وقدم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون تعازيه الى اسرة الراحل عبر تغريدة على موقع توتيتر، فيما خصصت وسائل الاعلام البريطانية مساحة في نشراتها لخبر رحيل فروست.

ويُعتبر فروست من أشهر مقدمي البرامج التلفزيونية في بريطانيا والشخص الوحيد الذي حاور آخر سبعة رؤساء للولايات المتحدة، اضافة الى غالبية رؤساء الحكومات البريطانية من معاصريه، وعدد من زعمــــاء العــالم من بينهم انديرا غاندي.

وكان يقدم برنامجاً أسبوعياً يحمل اسمه في القناة التلفزيونية الأولى بهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، قبل أن ينضم مؤخراً إلى قناة الجزيرة الانكليزية.

وواجه فروست نقدا لاذعا بسبب قبوله العمل في «الجزيرة الانكليزي» على اعتبار ان خطابها الإعلامي يخضع لسياسة تعدها السلطات القطرية، وحين سئل عما إذا كان سيقبل لو طلبت منه إدارة قناة الجزيرة إجراء حوار مع اسامة بن لادن، قال ان واجبه الإنساني قبل الاعلامي يتطلب القبض على بن لادن وليس محاورته.

وقام فروست باستجواب الرئيس الاميركي الأسبق، ريتشارد نيكسون، بعد فضحية (ووترغيت)، خلال مقابلة تلفزيونية استقطبت أكبر عدد من المشاهدين في العالم في ذلك الوقت.

وألف المذيع والصحافي والكاتب البريطاني الراحل 15 كتاباً وانتج 8 افلام ونال عدة جوائز مرموقة عن برامجه التلفزيونية وأعماله، كما حصل على وسام الإمبراطورية البريطانية ولقب (سير).

18