رحيل نجمة الشاشة الفرنسية جين مورو

الثلاثاء 2017/08/01
جين مورو مسيرة مفعمة بالنجاحات الفنية

باريس – توفيت بمنزلها في العاصمة الفرنسية باريس الاثنين الممثلة الفرنسية جين مورو التي تعد إحدى أكبر نجمات ستينات القرن الماضي في السينما الفرنسية عن 89 عاما.

وكانت مورو قد بدأت حياتها الفنية ممثلةً في المسرح الباريسي قبل أن تنتقل إلى السينما في الخمسينات من القرن العشرين.

وجاءت شهرتها بعد قيامها ببطولة فيلم “جول وجيم” للمخرج فرنسوا تريفو عام 1962.

وارتبطت لفترة بالعمل في أفلام المخرج الفرنسي لوي مال أحد أعمدة حركة أفلام الموجة الجديدة مثل “مصعد إلى المشنقة” و”العشاق”.

وقد حصلت على عدة جوائز محلية ودولية منها جائزة أحسن ممثلة في مهرجان “كان” عام 1960 عن دورها في فيلم “7 أيام و7 ليال” للمخرج بيتر بروك.

وعملت مورو أيضا مع عدد من أهم مخرجي السينما العالمية ومنهم الأميركي أوروسون ويلز في فيلم “المحاكمة”، وتوني رتيشاردسون في “مدموازيل”، وإيليا كازان “التايكون الأخير”، وحصلت على جائزة “بافتا” لأحسن ممثلة عن دورها في فيلم “فيفا ماريا” للمخرج لوي مال عام 1967.

ورفضت مورو قبول دور مسز روبنسون في فيلم “الخريج” (1967) لمايك نيكولز الذي أدّته آن بانركوفت ورشحت للأوسكار، وواصلت العمل حتى سنواتها الأخيرة.

وفي عام 1992 حصلت على جائزة سيزار لأحسن ممثلة عن دورها في فيلم “السيدة العجوز التي سارت في البحر”، وأخرجت مورو فيلمين هما “لوميير” (1976) و”المراهقة” (1979).

16