ردود فعل غاضبة على وصف ابن كيران خصومه بـ"الحمير"

الأربعاء 2014/05/28
بنشماس: الحزب الأغلبي الذي تعوّد على الاستفزاز بات أشبه بآلة تنتج الكلام

الرباط - ردّ حكيم بنشماس، رئيس المجلس الوطني “حزب الأصالة والمعاصرة” المعارض، على الانتقادات اللاذعة التي وجّهها رئيس الحكومة المغربية، عبدالإله بن كيران، لخصومه ووصفهم بالحمير.

واعتبر بنشماس، في لقاء حزبي، أنّ مجيء ابن كيران إلى رئاسة الحكومة حوّل الحياة السياسية إلى حلبة للتنابز والشتم والسبّ، وذلك باستعماله “خطابا مليئا بالعنف الرمزي تجاه كل مكوّنات المجتمع المدني من نقابات وأحزاب وصحافة وجمعيات”.

وكان ابن كيران أمين عام “حزب العدالة والتنمية” الإسلامي، الذي يقود الائتلاف الحكومي، قد صبّ جام غضبه على “حزب الأصالة والمعاصرة”، داعيا إيّاه إلى أن يحلّ نفسه لأنّه لم يظهر “نتيجة ولادة طبيعية”، حسب تعبيره.

وقال، في هذا الصدد، إنّ هذا الحزب (الأصالة والمعاصرة) الذي “ازداد حجمه بين عشية وضحاها، أقول له نصيحة سياسية: أنت انتهى زمانك.. جئت في ظروف غير طبيعية، انتهى زمانك ولن تنجح، واعمل الخير في نفسك وفي مناضليك وحلّ نفسك، واتركوا المغاربة ينتجون أحزابا ضدّ العدالة والتنمية، من رحم وحياة المجتمع".

ولم يتردّد ابن كيران في القول، عند انتقاد خصومه، “أنا أحبّ الحمير من يوم كنت صغيرا، وليس لي أيّ مشكل مع الحمير”.

وشدّد بنشماس على أنّ الحزب الأغلبي الذي تعوّد على الاستفزاز بات أشبه بآلة تنتج الكلام، وكلّما اشتدّ الخناق على قيادته، إلا واجتهد في خلق بؤر للصراع مع كل محيطه.

وقال إنّ حملات حزب رئيس الحكومة مستمرّة ضد حزبه منذ نشأته، وذلك “لمعرفته المسبقة بقوّة المواقف التي عبّر عنها حزبنا، الذي جمع طيفا لا يمكن تصوره من النخب والكفاءات القادمة من مدارس فكرية مختلفة”.

وفي تصريح لـ”العرب” قال عبداللطيف وهبي، رئيس لجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان بحزب الأصالة والمعاصرة، “علينا أن نتساءل: هل لرئيس الحكومة ثقافة المعارضة؟”.

من جانبها، قالت جميلة مصلي، النائبة بفريق العدالة والتنمية لـ”العرب”، “نحتاج اليوم إلى معارضة قوية وناجحة، وللأسف ما نشهده هو أنّ المعارضة ضعيفة تقول أيّ كلام ولا تعمل شيئا سوى شنّ معارك فارغة”.

1