رسائل جديدة تكشف عن علاقة مثيرة بين ستيفان زفايغ ومترجمه إلى الفرنسية

تحقق الأعمال الأدبية انتشارها الواسع بفضل الترجمات، التي تهدف بالأساس إلى التعريف بالثقافات الأخرى، والانفتاح على تراثها والاطلاع على عاداتها، وتظل العلاقات بين الكتّاب والمترجمين خفية، في كثير من الأحيان، بعيدة عن أعين القرّاء، وعن مسامع الجمهور لما فيها من حميمية وأسرار قد لا يريد أصحابها إفشاءها. ولأن متعة اكتشاف جانب من هذه العلاقة يشكّل حدثا في حدّ ذاته، فإن باريس تعيش الأيام القادمة، على وقع تحضير لمزاد علني تباع فيه رسائل جديدة كان قد بعث بها الكاتب النمساوي ستيفان زفايغ إلى مترجمه الفرنسي ألزير هيلاّ.
الخميس 2015/11/12
ستيفان زفايغ يعود إلى صدارة الأحداث بعد اكتشاف رسائل جديدة

من الأحداث الثقافية التي ستعيشها باريس في خريف هذا العام، 2015، بيع الرسائل التي كان يبعث بها الكاتب النمساوي ستيفان زفايغ (1881-1942) إلى مترجمه الفرنسي ألزير هيلاّ (1881-1953) وذلك في السادس عشر من شهر نوفمبر الجاري.

وتقول دومينيك بونا التي كتبت سيرة زفايغ، وقدمت العديد من أعماله إلى القرّاء الفرنسيين الذين لا يزالون يقبلون إقبالا هائلا على قراءتها، واكتشاف زفايغ في تجلياته المختلفة: إن ألزير هيلاّ كان يتقن اللغة الألمانية. لهذا تمكن من أن ينقل أعمال صاحب “عالم الأمس” إلى لغة موليير بطريقة سلسة وبديعة، محافظا على موسيقية أسلوبه وعلى تدفقه.

عبقري الترجمة

لم يكن ألزير هيلاّ مترجما فقط لأعمال ستيفان زفايغ بل كان أيضا صديقا حميما له، معه يتبادل الأفكار والآراء بشأن القضايا اللغوية والأدبية والسياسية وغيرها، ومعه يتقاسم حبّ الموسيقى الكلاسيكية والروايات الكبيرة التي تميّز بها القرن التاسع عشر متمثلة في أعمال كل من تولستوي ودستويفسكي وفلوبير وبالزاك وستاندال وغيرهم.

بسبب وفاة والده، كان ألزير هيلاّ قد أجبر على الانقطاع عن الدراسة وهو في سنّ المراهقة ليعمل في معمل للحلويّات. وفي عام 1905، وكان عمره آنذاك 24 عاما، استقر في باريس ليعمل في المطابع منصرفا إلى النضال النقابي، ومبديا إعجابا بالحركة الأنارخية، ومنكبّا على قراءة كتب منظريها الكبار أمثال الروسي باكونين.

في مطلع العشرينات من القرن الماضي، أصبح ألزير هيلاّ المترجم الأساسي لأعمال كتّاب من ألمانيا والنمسا من أمثال هوفمان، وشنيتزلير، وهاينرش مان. كما ترجم رائعة إيريك ماريا ريمارك الموسومة بـ”لا شيء يحدث على الجبهة الغربية”.

في بعض الرسائل كان ينتقد الطرق التي كانت تتبع لطبع البعض من كتبه، والأغلفة التي يتمّ اختيارها لها
غير أن ستيفان زفايغ هو الذي استهواه أكثر من غيره، لذلك انصرف إلى ترجمة أعماله إلى اللغة الفرنسية بحماس كبير. ومنذ البداية أحسّ زفايغ بأنه عثر على المترجم المثالي. لذا أبدى ابتهاجا بذلك في أكثر من مناسبة خصوصا بعد أن أصبح يحظى بفضل تلك الترجمات على شهرة واسعة في فرنسا. وربما لهذا السبب كان يخاطب هيلاّ في البعض من الرسائل قائلا له “أنت رسولي وسفيري في فرنسا”. وفي رسالة أخرى خاطبه بقوله “يا صديقي العزيز. كل أعمالي هي الآن بين يديك. وأنت الوحيد الذي يمكنه التصرف فيها كما يشاء”.

رسائل مثيرة

تمّ العثور على الرسائل في أرشيف مارسيل بودي (1894-1984). وهو صديق لألزير هيلاّ كان قد عمل معه في المطابع في باريس، ثم انطلق إلى روسيا ضمن البعثة العسكرية الفرنسية وذلك عام 1916. وهناك أبدى إعجابا بالثورة البلشفية، وانتصر لأفكار لينين مفضلا البقاء في موسكو. وعندما اشتدت الخلافات بين تروتسكي وستالين، قرر العودة إلى بلاده مظهرا معارضة شديدة لستالين. والواضح أن ألزير هيلاّ طلب من صديقه قبل وفاته الاعتناء بزوجته مسلّما إيّاه البعض من المخطوطات والوثائق التي من بينها رسائل ستيفان زفايغ.

وتقول دومينيك بونا إن العديد من الرسائل قد تكون أتلفت، وتدلّ على ذلك الأغلفة الفارغة، فمن المؤكد أن رجال “الغستابو”، أكثر أجهزة الأمن الألمانية شهرة وسرية وقسوة، داهموا شقة ألزير في شارع “أوديون” بباريس خلال الاحتلال النازي لينهبوا من مكتبته الخاصة العديد من الوثائق الهامة، بل إن إحدى الجرائد الفرنسية أكدت أنهم استولوا على 700 رسالة من رسائل ستيفان زفايغ، وهو أمر أوجعه كثيرا. مع ذلك يمكن القول إن الرسائل التي تمّ العثور عليها تتميز بأهمية كبيرة إذ أنها تعكس فترات مختلفة من حياة ستيفان زفايغ إنسانا وكاتبا.

الرسائل التي تم العثور عليها تتميز بأهمية كبيرة إذ أنها تعكس فترات مختلفة من حياة ستيفان زفايغ إنسانا وكاتبا

وتشير دومينيك أيضا إلى أن الرسائل تؤكد بالخصوص علاقة الصداقة المتينة التي كانت قائمة بين كل من ستيفان زفايغ وألزير هيلاّ. كما تؤكد أنهما كانا يتبادلان الأفكار والآراء حول الأعمال التي يمكن ترجمتها إلى اللغة الألمانية.

وفي إحدى الرسائل ينصح ستيفان زفايغ صديقه بترجمة كتاب جديد لكاتب شاب يدعى غيورغ فينك. ويتحدث هذا الكتاب الذي حمل عنوان “أنا جائع” عن أوضاع البروليتاريا في برلين، وعن المحن التي تعاني منها. ويبدي ستيفان زفايغ إعجابه بهذا الكتاب مؤكدا لألزير هيلاّ أنه سيحظى بتقدير النقاد والقراء إذا ما تمت ترجمته إلى اللغة الفرنسيّة.

وفي البعض من الرسائل، كان ستيفان زفايغ يتحدث عن أوضاعه المادية الصعبة نازعا عنه تلك الصورة التي تبرزه كاتبا غنيّا ومترفا. وفي رسائل أخرى كان ينتقد الطرق التي كانت تتبع لطبع البعض من كتبه، والأغلفة التي يتمّ اختيارها لها.

وفي رسالة كتبها في بداية صعود النازية يشير ستيفان زفايغ إلى أن ألمانيا “تسير بخطى حثيثة نحو الدكتاتورية”. وبعد أن غادر النمسا في شهر فبراير 1934، وهو على يقين من أنه لن يعود إليها أبدا، كتب من منفاه في لندن، يقول “هذا السيد القادم من قرية براونو -يقصد هتلر الذي ولد في القرية المذكورة على الحدود الفاصلة بين النمسا وألمانيا- هو لا يفعل الآن شيئا آخر غير تسميم حياتنا، وتلطيخها بالأوساخ”. وفي عام 1940، انطلق ستيفان زفايغ إلى البرازيل. وهناك انتحر مع زوجته الشابة في الثاني والعشرين من شهر فبراير 1942.

14