رسائل عنيفة للصحفيين تحذر من انتقاد الحوثيين

الثلاثاء 2014/10/28
الصحافة خارج إطار "الفلك" الحوثي مهددة بالخطر في صنعاء

صنعاء - اتهم صحفي يمني، مسلحين يتبعون جماعة “أنصار الله” المعروفة إعلامياً بجماعة الحوثي، بالاعتداء عليه في العاصمة صنعاء.

وقال “عبدالستار بجاش”، رئيس تحرير موقع “نيوزيمن” الإخباري المستقل، إن مسلحين حوثيين اعتدوا علي بالضرب بأعقاب البنادق، بعد اتهامي بـ”سب” جماعة الحوثي، مشيراً إلى أن المسلحين طلبوا منه عدم التعرض لـ(أنصار الله)، “الذين جاءوا لحماية الناس وخدمتهم”.

وأضاف “بجاش”، إنه “مارس حقه كصحفي في نقد تصرفات مسلحي الحوثي، دون أن يعني هذا سباً لأحد”، وفق قوله.

وكانت مؤسسة حرية للحقوق والحريات والتطوير الإعلامي في اليمن، اتهمت مسلحي جماعة الحوثي، بارتكاب “52 حالة انتهاك ضد الإعلام المحلي والدولي” في البلاد خلال الشهر الأول لاجتياحهم العاصمة صنعاء في الـ21 سبتمبر الماضي.

كما أدانت منظمة مراسلون بلا حدود، الدولية غير الحكومية، ما وصفته بـ”انتهاكات” جماعة أنصار الله (الحوثي) ضد وسائل الإعلام في اليمن منذ أغسطس 2014. وقالت المنظمة المعنية بحرية الصحافة وسلامة الصحفيين، في بيان “تدين مراسلون بلا حدود إدانة قاطعة الانتهاكات التي ترتكبها حركة الحوثي ضد وسائل الإعلام في اليمن منذ أغسطس 2014 ووصولها إلى العاصمة في سبتمبر”.

ونقل البيان عن فرجيني دانغل، نائبة مديرة البرامج في المنظمة، قولها إننا “نشجب هذه الهجمات المتعمدة ضد وسائل الإعلام والصحفيين، حيث تشكل تهديداً حقيقياً لحرية الإعلام وعملية التحول السياسي التي تعيشها البلاد”. وأضافت: “نحث السلطات على إجراء تحقيق لمعاقبة المسؤولين واتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية الصحفيين قدر الإمكان في هذا السياق الذي يطغى عليه عدم الاستقرار”.

وأوضح البيان “بعد مرور شهر على استيلاء الحوثيين على العاصمة صنعاء، ورغم توقيع اتفاق سلام تحت رعاية الأمم المتحدة (اتفاق السلم والشراكة بين الأطراف اليمنية في 12 سبتمبر)، يواصل المتمردون تقدمهم باتجاه وسط وجنوب اليمن، حيث لا يتوانون في الاستيلاء على مقار وسائل الإعلام واعتقال الصحفيين أو خطفهم”.

وأضاف: “في يوم الجمعة 17 أكتوبر اقتحم خمسة مسلحين من الحركة الحوثية مقر موقع (الاشتراكي. نت) التابع للحزب الاشتراكي، والذي يقع على مقربة من مقر الحزب في صنعاء، حيث اختطفوا الصحفي بدر القباطي، قبل الإفراج عنه في غضون ساعات”.

وتابع البيان: “بينما نفى القادة الحوثيون مسؤولية الجماعة عن ذلك الهجوم، أكد الإعلامي اليمني أن مسلحي الحركة المتمردة هم من خطفوه وهددوه بالقتل. وأوضح القباطي أن العملية جرت في أعقاب اتفاق غير رسمي بين أعضاء الحزب الاشتراكي والحركة الحوثية، التي سارعت إلى تقديم الجناة إلى الشرطة، متهمة المتورطين في الهجوم بالانتماء إلى جماعات منافسة”.

وفي وقت لاحق، “اعتقل الحوثيون لعدة ساعات في صنعاء أفراد طاقم قناة (بي بي سي) الصحفيان سامي نعمان وصفاء الأحمد والمصور التلفزيوني محمد المخلافي الذين كانوا ينجزون تقريراً على أحد المساجد في العاصمة”، وفق البيان ذاته.

18