"رسائل من اليرموك" فيلم غير شرعي للواقع السوري

في حالة افتراضية تدور كاميرا المخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي من رام الله عبر السكايب في محادثة جاءت بالصدفة أو بالترتيب، فالاحتمالات هنا قائمة كلها على كل المسارات الفنية لعمل مفتوح الأبعاد والاتجاهات على المئات من القصص التي لم تر النور، بسبب تسلُّط المخرج على سيرورة الأحداث وفرض الرؤية الضبابية التي لا تعطي سببا وجيها لتلك الرسائل التي لم تكن أيضا في فيلم “رسائل من اليرموك”.
الثلاثاء 2016/01/05
"رسائل" مشهراوي الخاصة

العمل الإبداعي في ظل الحرب وجولاتها يتطلب الكثير من الحذر خلال السير في حقول الألغام التي تفرضها جهات عديدة، الكاميرا التلفزيونية أو كاميرا الموبايل صارت تنوب عن كاميرا السينما بتقنياتها العديدة خلال إنجاز ما بات يعرف “دوكيودراما” أو الدراما التسجيلية، لكن أن يتساءل المخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي طيلة فيلمه “رسائل من اليرموك” عن الخطّة التي يجب العمل وفقها للإنجاز، تضعنا أمام مفارقة كبيرة في فهم العمل التلفزيوني أو السينمائي عموما.

محادثة عبر سكايب بين رشيد مشهراوي بكامل أناقته المصطنعة في ظهور غير مفهوم مع فتاة تدعى لميس تحضر لحظة المكالمة الأولى في الأردن وهي بانتظار أوراق اللجوء إلى ألمانيا، رحلة الأوراق تلك في حدّ ذاتها قصة لم تنتبه إليها عدسة مشهراوي التي انشغلت برسم الكوادر لمدينة رام الله بعيدا عن المخيم الفلسطيني الذي لم يظهر كما يجب في حالة سينمائية يُفترض لها من الوضوح في ما تتضمنه من التعقيد.

البناء الهش

التعقيد والوضوح في الفيلم بدآ مع ظهور نيراز سعيد الشاب الفلسطيني السوري الموجود بمحض الصدفة أيضا، كما أظهره الفيلم في مخيم اليرموك بعد وقوعه تحت الحصار واستحالة الخروج من كل الأبواب المغلقة، تلك الأبواب التي يتعمّد مشهراوي تجنّب ذكر إغلاقها، كما يتجنب الإشارة إلى الموت الساكن في كل مكان من سوريا، هذا يظهر واضحا في مشهد تلقي مشهراوي نبأ موت شقيق نيراز برصاص قناص في أحد أحياء العاصمة السورية دمشق.

مشهراوي اختصر الفاجعة بمقارنة ساذجة بين حالة المخيم ورام الله، عندما أشار إلى أن فلسطين ليست رام الله فقط

على خطّين دراميين تسير مشاهد الفيلم بين المخيم وخارجه، وخارجه عبارة تعني شخصية مشهراوي الذي أقحم نفسه في فيلم يحكي عن مخيم اليرموك بكل دلالاته التاريخية والحالية، الفاجعة التي اختصرها مشهراوي بمقارنة ساذجة بين حالة المخيم ورام الله عندما أخبر نيراز ورفاقه عن مطاعم وشوارع وحانات رام الله، مشيرا أنّ فلسطين ليست رام الله فقط، لكنّ رام الله “حالة” كما أسماها.

الثنائيات المستحيلة

أمام حالة رام الله غابت حالة المخيم في ثنائيات واضحة يقدمها الفيلم ضمن عروضه العديدة، تلك الثنائيات التي تناولت بشكل عابر الحصار والموت المجاني ودمار الإنسان، بينما تناولت باستفاضة في المقابل الأفكار المتعلقة بالحب والحرية من خلال مفهوم اجتماعي، ورؤية عالمية أو الشهرة بتعبير أكثر دقة.

من خلال سير غير مفهوم ضمن سؤال المخرج الدائم الذي بدأ به الفيلم وختمه به “ماذا يمكن أن نفعل بالصور التي ستصوّرها يا نيراز؟”، نرى المشهراوي يسير نحو متحف محمود درويش ليتفق مع القائمين عليه على إقامة معرض احتفائي بالصور الفوتوغرافية التي التقطها نيراز لمخيم اليرموك، ونراه في الآن ذاته يبحث على سواحل طبرية عن آثار قرية عولم التي خرج منها الجدّ الأول لنيراز سعيد.

أمام البيانو الذي يتحرّك مع العازف أيهم أحمد كان مخيم اليرموك يغرق في الحصار أكثر، الحصار بالجوع والمرض وانعدام الكهرباء، وتعويض كل ذلك بأكل الحشائش وإشعال الحطب. في ظلّ هذا الوضع صمّم مخرج الفيلم على عدم رواية قصة الموت المعلن، واكتفى بالسؤال اللاهث لنيراز “ماذا يمكن أن نفعل بالصور؟”.

مشهراوي لم يكن هاويا أبدا في فيلمه الأخير، بل سار في مشاهده التي وصلته من المخيم المحاصر دون أن يخرج من رام الله

أبطال الرسائل وصلوا إلى وجهات عدة، فالشاب الموهوب نيراز سعيد معتقل اليوم في سجون النظام السوري بعد أن داهم الأمن مقرّ اختبائه في المخيم، وعازف البيانو أيهم أحمد وصل إلى ألمانيا سالكا طريق الآلام الذي عبره السوريون بحثا عن حياة جديدة، مرورا بحدود كثيرة، والشابة لميس التي كانت فاتحة العمل تقيم حاليا في ألمانيا بعد أن اكتملت أوراق لجوئها هناك، وحده رشيد مشهراوي من اعتلى المنصات ومشى على السجادة الحمراء في مهرجانات عديدة بقبّعته تلك التي كانت شاهدة على سؤاله الدائم “ماذا يمكن أن نفعل بالصور يا نيراز؟”.

ظهر هذا النوع من الأفلام التي تميل إلى النمط الوثائقي الدرامي في سردها منذ دخول الصحفي المواطن واعتماد القنوات التلفزيونية عليه كمصدر للخبر، ومع انتشار مئات الآلاف من القصص التي تنتظر البحث فيها، القصص الخام لقضية واحدة محورها الإنسان بتحوّلاته التي تفرضها الجغرافيا والتاريخ والواقع معا، ومن هنا لم يكن فيلم “رسائل من اليرموك” ابنا شرعيا للواقع، إذ كان فلسطينيو المخيم حالة طارئة على دمشق وعلى سوريا عموما في تركيبة مخرج الفيلم الذي تمّ عرضه في مهرجانات عالمية كثيرة.

بالطبع لا بدّ من الإقرار أن هكذا نوع من الأفلام يحتاج إلى رويّة عالية في تركيب المشاهد الحية لحالات الموت في ظل انعدام الإمكانيات بأرض الحدث، الإمكانيات التي خلقها نيراز سعيد كحالة للإبداع في ظل الحصار والقهر، فكان نموذجا لو قام عليه الفيلم دون ظهور المخرج الذي ربما عن إصرار قام بتغييب فريق العمل بالكامل بعد ذلك.

الفيلم الذي أصرّ مشهراوي على أن يكون فلسطينيا فقط، دون أن ينتبه إلى أن أبطاله ولدوا وعاشوا في سوريا، أراده فلسطينيا فقط دون أن يكون فلسطينيا سوريا، فجاء الفيلم معطوبا بأبطال مشوّهين منزوعي المكان.

مشهراوي لم يكن هاويا أبدا في فيلمه الأخير، بل سار في مشاهده التي وصلته من المخيم المحاصر دون أن يخرج من رام الله، لقد سار في بناء ما جاءه على طبق من ذهب ليضع اسمه إلى جانب عنوان الفيلم، متغافلا عن أن ما تمّ تقديمه في الفيلم لم يكن رسائل لمخيم اليرموك، بل رسائل رشيد من رام الله.

16