رسالة خليجية لطهران في مناورات بحرية مشتركة

الثلاثاء 2015/03/10
تمرينات عسكرية لمزيد توحيد الجهود في حماية أمن المنطقة

أبوظبي - قال الخبير السياسي عبدالخالق عبدالله إن المناورات البحرية الخليجية المشتركة الجارية منذ أيام وأنجز أمس جزء من فعالياتها بالقرب من الجزر الإماراتية المحتلة من قبل إيران طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى، وغير بعيد عن مضيق هرمز الاستراتيجي “رسالة لإيران التهديد والوعيد”.

وكان الأكاديمي عبدالخالق يعلّق في تغريدة له عبر تويتر على فعاليات تمرين عسكري بحري خليجي مشترك جار منذ الثاني من الشهر الجاري، قائلا “مناورات بحرية خليجية الاثنين في المياه الإقليمية للإمارات وبالقرب من الجزر المحتلة ومضيق هرمز الاستراتيجي ورسالة لإيران التهديد والوعيد”.

وتواصلت على مدار الأيام الماضية فعاليات التمرين العسكري البحري المشترك “اتحاد 17” بمشاركة القوات البحرية لدول مجلس التعاون الخليجي والذي تقام فعاليته في الإمارات خلال الفترة من 2 إلى 12 مارس الجاري.

ويأتي التمرين وفق ما أوردته وكالة الأنباء الإماراتية في وقت سابق، ضمن سلسلة التمارين السنوية المشتركة بين دول مجلس التعاون الخليجي وذلك لرفع مستوى الكفاءة القتالية وروح التعاون المشترك في قيادة وإدارة العمليات المشتركة في الحرب البحرية الحقيقية لمواجهة أيّ تحديات تواجه دول مجلس التعاون.

ويهدف هذا التمرين إلى توحيد المفاهيم العملياتية وتحقيق التعاون والتكامل في تنفيذ العمليات المشتركة بشكل عام والبحرية بشكل خاص إلى جانب تبادل المعرفة والخبرات وتحقيق أكبر قدر ممكن من توحيد مفهوم العمليات المشتركة بين قوات مجلس التعاون الخليجي. كما يعكس التمرين المبرمج سلفا ضمن سلسلة التمارين السنوية المشتركة بين دول المجلس التطور الحاصل بالتدريج في العقيدة الدفاعية للبلدان الخليجية باتجاه مزيد التعويل على القدرات الذاتية في الدفاع عن المجال وحمايته، من جهة. والتوجّه نحو بناء منظومة دفاعية خليجية مشتركة من جهة ثانية.

3