رسالة سلام خليجية لإيران من أجل تغيير سياستها

الأربعاء 2013/12/11
مجلس التعاون يرحب بالسياسة الإيرانية الجديدة

الكويت- رحب قادة دول مجلس التعاون الخليجي في ختام قمتهم في الكويت الاربعاء بـ"التوجهات الجديدة" للقيادة الإيرانية تجاه دول المجلس، كما دعوا إلى تنفيذ "دقيق" للاتفاق النووي بين إيران والدول الكبرى.

وجاء في البيان الختامي للقمة الذي تلاه الأمين العام للمجلس عبد اللطيف الزياني أن المجلس الأعلى لدول مجلس التعاون "رحب بالتوجهات الجديدة للقيادة الإيرانية تجاه دول مجلس التعاون آملا أن تتبع هذه التوجهات بخطوات ملموسة وبما ينعكس إيجابا على السلم الإقليمي".

كما رحب مجلس التعاون "بالاتفاق التمهيدي الذي وقعته مجموعة 5+1 مع إيران باعتباره خطوة أولية نحو اتفاق شامل ودائم بشان البرنامج النووي الإيراني ينهي القلق الدولي والإقليمي".

وشدد المجلس على "أهمية التنفيذ الدقيق والكامل (للاتفاق) بإشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية".وأكد البيان الختامي لقمة الكويت تأييد دول المجلس لـ"توثيق علاقات التعاون بين دول المجلس وإيران على أسس حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية واحترام سيادة دول المنطقة".

ويأتي هذا الموقف في أعقاب زيارة قام بها وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف إلى أربع دول خليجية بهدف طمأنة المجموعة إزاء الاتفاق الذي توصلت إليه طهران مع القوى الكبرى حول مشروعها النووي. إلا أن ظريف لم يزر السعودية بالرغم من تأكيده مرارا رغبته في زيارة المملكة.

وجدد المجلس الأعلى التأكيد على مواقفه الثابتة الرافضة لاستمرار احتلال إيران للجزر الإماراتية الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى .

وأكد دعمه حق السيادة للإمارات على الجزر الثلاث واعتبار أية قرارات أو ممارسات أو أعمال تقوم بها إيران على الجزر الثلاث باطلة ولاغية ولا تغير شيئا من الحقائق التاريخية والقانونية التي تجمع على حق سيادة الإمارات على الجزر.

وأكد قادة دول مجلس التعاون، في ختام قمة الكويت، أهمية تعزيز مسيرة التعاون المشترك والدفع بها إلى أفاق أرحب واشمل بما يخدم شعوب ودول المجلس.

وأعرب القادة في البيان الختامي للقمة الـ34 عن ارتياحهم لما تشهده اقتصادات دول المجلس من نمو مستمر وما تحقق فيها من تنمية شاملة في مختلف المجالات.

واعتمد القادة عدد من القواعد الموحدة في مجال تكامل الأسواق المالية بالدول الأعضاء كما اطلعوا على تقارير متابعة الربط المائي والأمن المائي وعلى سير العمل في الاتحاد النقدي لمجلس التعاون والخطوات التي اتخذتها دول المجلس لتنفيذ السوق الخليجية المشتركة.

وأشار البيان الختامي إلى أن القادة أحيطوا علما بإنشاء مشروع سكة حديد مجلس التعاون على أن يتم تشغيله في عام 2018.

وأشاد القادة بالخطوات التي تم اتخاذها لتنفيذ قراراته بشأن العمل المشترك في المجالات المنصوص عليها في الاتفاقية الاقتصادية مؤكدين ضرورة الاستمرار في خطوات التكامل بين دول المجلس في كافة المجالات الاقتصادية.

وكلف البيان الختامي الأمانة العامة بدراسة إنشاء صندوق لدعم ريادة الأعمال لمشروعات الشباب الصغيرة والمتوسطة وتأسيس برنامج دائم لشباب دول مجلس التعاون بهدف تنمية قدراتهم وتفعيل مساهمتهم في العمل الإنمائي والإنساني وتعزيز روح القيادة والقيم لديهم والتعريف بالهوية الخليجية.

1