رسامة تنسج بالخيوط والمسامير لوحاتها الفنية

الرسامة علا بشير تعتبر نفسها فنانة تشكيلة متخصصة في النحت وهوياتها الثانية هي الرسم بالمسامير والخيوط التي شغفتها حبا وتعلمتها عبر الإنترنت.
الأربعاء 2018/03/14
الاستغناء عن الريشة والألوان بأفكار فنية أكثر عمقا وابتكارا

القاهرة- تنسج علا بشير، فتاة مصرية، من المسامير الصلبة والخيوط الملونة لوحات فنية فريدة ومتناسقة الألوان. وقالت الفتاة العشرينية عن هذا الفن هو “رسم عن طريق مسامير صلبة وخيوط على لوح خشبي بشكل فني، تقوم فيه الخيوط الملونة بملء الفراغات وفق رؤية الفنان؛ بما ينتج في النهاية لوحة فنية تصور منظرا طبيعيا أو وجها بشريا أو غيرهما”.

وتدرس الفتاة فن النحت بكلية الفنون الجميلة بجامعة حلوان، جنوبي القاهرة، إلا أن الرسم بالمسامير والخيوط هو هوايتها الثانية التي شغفتها حبا وتعلمتها عبر الإنترنت على مدار عام كامل.

وتعتبر بشير نفسها “فنانة تشكيلية متخصصة في النحت”، وترى أن فكرة الرسم بالريشة والألوان يمكن الاستغناء عنها بأفكار فنية أكثر عمقا وابتكارا. وأضافت “أحببت هذا النوع من الفن بعد أن رأيت مقطعا مصورا على شبكة الإنترنت يعرض كلمة بالخط العربي كُتبت بالمسامير والخيوط بشكل رائع ودقيق جدا”.

وأكثر ما تراه الفنانة الشابة مميزا في فنها إضافة إلى حداثته على المجتمع الفني في مصر، هو “ردود الأفعال حوله، حتى من المتخصصين في المجال الفني من دارسين وأساتذة، وهو ما مثل دافعا كبيرا لها”.

24