رسامون عرب يخدعون منتجي مسلسل أميركي بجداريات ساخرة

انتقد رسامو غرافيتي ما وصفوه بأنه صورة نمطية خاطئة يعرضها مسلسل أميركي عن العرب والمسلمين، بعد أن شاركوا في رسم لوحات جدارية ساخرة كتبت باللغة العربية عرضت في إحدى حلقاته.
السبت 2015/10/17
لم يراجع فريق إنتاج مسلسل \"الوطن\" محتوى رسومات الغرافيتي الساخرة

برلين- استغل ثلاثة فنانين غرافيتي استعان بهم منتجو مسلسل “هوملاند” (الوطن) الفرصة لاتهام المسلسل الأميركي الناجح بالعنصرية عبر رسوم غرافيتي وردت بإحدى الحلقات.

وخدع رسامو الغرافيتي الثلاثة فريق إنتاج المسلسل الأميركي الشهير بكتابة عبارات مناهضة للصورة الخاطئة التي ينقلها العمل الدرامي باللغة العربية ولم يتم التثبت من محتواها وعرضها تماما كما وردت على الجدران.

وكان المنتجون طلبوا من رسامي الغرافيتي هبة أمين وكرم كاب وستون، إنجاز رسوم على جدران ديكور مثل مخيم للاجئين السوريين في إطار حلقات الموسم الخامس التي تصور في برلين.

وقال الرسامون الثلاثة في بيان نشر على الإنترنت، إن فنانا زميلا لهم اتصل بهم في يونيو الماضي ليبلغهم بأن شركة إنتاج تبحث عن أشخاص لجعل المكان يبدو كأنه مخيم للاجئين على الحدود السورية اللبنانية، ولكن تم تصويره في ضواحي برلين بألمانيا. وقال الفنانون إنه طلب منهم إنجاز الرسومات في يونيو لـ”إضفاء مصداقية” على مكان التصوير.

وقد استغل الفنانون هذه الفرصة للتعبير عن استيائهم من الطريقة التي من خلالها تم عرض المسلسل في منطقة الشرق الأوسط وآسيا عموما. وقال كاب من برلين “في مناسبات عدة قدم ‘هوملاند’ بطريقة خاطئة أشخاصا يفترض أنهم عرب مسلمون. المسلسل يقدم المسلمين على أنهم أعداء في المقام الأول”.

وفي الحلقة الثانية من الموسم الأخير تمر بطلة المسلسل كاري ماثيسون التي تقوم بدورها الممثلة الأميركية كلير داينز أمام جدار كتب عليه بالعربية “الوطن عنصري” و”هوملاند أضحوكة، ولا يجعلنا نضحك”، و”حياة السود مهمة”. وينعت رسم آخر المسلسل بأنه “بطيخ”. وأوضح كاب أن المنتجين أعطوا الفنانين كامل الحرية طالما أن أعمالهم لا تتخذ طابعا سياسيا مضيفا “إلا أننا كنا نريد إثارة نقاش”.

وأشار الفنانون إلى أنه لا أحد من العاملين في المسلسل يتثبت مما كانوا يكتبون. وقالوا “كانت لحظة مناسبة للتعبير عن رأينا من خلال إفساد الرسالة التي يستخدمها البرنامج نفسه”. وأضافوا أن الكتابات العربية لم يراجعها المنتجون، “فمحتوى المكتوب على الحائط لم يكن يعنيهم، فبالنسبة إليهم الكتابة العربية، إضافية تكمل الخيال المرعب المتعلق بالشرق الأوسط”.

وليست المرة الأولى التي يثير فيها هذا المسلسل جدلا. ففي موسمه الثاني تعرض إلى انتقادات لأنه تحدث عن مؤامرة مشتركة بين حزب الله الشيعي اللبناني والقاعدة وهما مجموعتان تتواجهان في سوريا. واعتبر الكثير من المشاهدين أن تصوير المسلسل لشارع الحمراء الرئيسي في العاصمة اللبنانية بيروت لا يمت للواقع بأي صلة.

كما وجهت باكستان انتقاداتها لهذا المسلسل نهاية العام 2014 منددة بـ”أخطاء” في تقديم الثقافة الباكستانية، بالإضافة إلى ورود اسم إحدى الشخصيات الإرهابية يشبه كثيرا اسم السفير الباكستاني لدى الولايات المتحدة. وقال ستون إن الفنانين اعتبروا أن محاولتهم هذه قد تنجح بسبب الأخطاء الواردة سابقا في المسلسل. لكنه أوضح “كنا نظن أن أحدا ما سيتنبه لذلك خلال عملية المونتاج” قبل بث الحلقة، معربا عن “استغرابه” من حصول ذلك.

يذكر أن مجموعة “شو تايم” لم تعلق على قضية الغرافيتي، إلا أن أحد القيمين على المسلسل أليكس غانسا قال إنه كان ينبغي على المخرجين أن يتنبهوا لذلك قبل البث. لكنه أضاف في تصريحات أدلى بها إلى موقع “ديدلاين” الإلكتروني “لا يمكنني إلا أن أعجب بعمل التخريب الفني هذا”. ومن المقرر عرض الحلقة التي تتضمن المشهد محل الجدل، غدا الأحد.

24