رسام ومدينة

الأربعاء 2014/08/06

لا تحمل مدينة “مالقة” الأندلسية ملامح عنيفة، برغم الذاكرة القاسية لسقوطها في يد جيش فرناندو في حرب الاسترداد، لقد صمدت لشهور طويلة قبل أن تدك جدرانها ويباد أهلها، ما جرى فيها كان شيئا مرعبا، يشبه في فظاعته ما جرى بعد ذلك بقرون في قرية “لاغيرنيكا”، التي خلدها بابلو بيكاسو ابن مدينة مالقة في لوحته الشهيرة.

كان بيكاسو حاد الطباع، على النقيض من مدينته الوديعة، وبمزاج حريف، أحرق الأقارب والأباعد من النساء والأصدقاء، هكذا انتحرت زوجته الأولى “أولغا”، أما عشيقته الأبرز “فرونسواز جيلو” فكانت على حافة الجنون، لكن بيكاسو في المقابل تعامل برقة متناهية مع مدينته، وأخلص في حبها، برغم السنوات الطويلة التي قضاها في حضن “باريس″، المدينة المخاتلة، التي سجنه بوليسها يوما رفقة الشاعر “غيوم أبولينير”.

هكذا رسم بيكاسو “مالقة”، بولع ومثابرة، وكأنما كان يبحث عن سرّ مضمر، خلدها كما لم يخلد أي فضاء في العالم، رسمها جدرانا وأصداء، وجوها وأهواء، وبأحاسيس وتخاييل ورؤى متبدلة، ولأن “مالقة”، المدينة الجنة، كما يحلو لأهلها أن يسموها، هبة لفني “الفلامينكو” و”مصارعة الثيران”، فقد خلف الرسام الأبرز في القرن العشرين ما لا يحصى من صور المغنين والراقصات، الثيران والمصارعين بملامح واقعية ومتخيلة، أحادية اللون وبطبقات صاعقة، وجوه فظة وأجساد عارية، وأخرى بلا تقاسيم.

لذا فأمر طبيعي ، أن تحسّ نفسك، عزيزي القارئ، حين تزور “مالقة”، وكأنك في ضيافة بيكاسو، وفي مكان لم يبرحه يوما، وتجلله ظلاله؛ “المتحف الكبير” الذي يضمّ لوحاته بجوار القصبة، وساحة “لاميرسيد” مرتع طفولته، حيث تمثاله البرونزي، وبيته الذي تحول إلى متحف، والمؤسسة الثقافية الكبرى التي تحمل اسمه، وترعى تراثه الفني عبر العالم، وعشرات المنحوتات المستلهمة من صوره هنا وهناك، في الدروب والساحات، وفي الربوة وعلى شاطئ البحر، ينفذ إليك شعور طاغ أن كل الأشياء في المدينة مجرد تفاصيل على موضوع رئيس اسمه “بيكاسو”.

كنت قد هممت بمغادرة الساحة حيث التمثال الشهير، حين أخذتني خطاي إلى منعرج جانبي لأجد نفسي فجأة أمام بناية متواضعة من طابقين، ثبتت في واجهتها لوحة نحاسية تحكي سيرة المكان، تقول إن البناية كانت مطعما يأنس له بيكاسو، وصارت اليوم متحفا لفن الفلامينكو، وحين صعدت السلم إلى الدور الأول وجدتني في معرض للصور ولبدلات رقص وقيثارات لأشهر فناني الفلامينكو، وكانت ثمة لوحة مائية صغيرة لبيكاسو عن راقصة بلا ملامح، يوحي لك غموضها القاسي أن الفنان جالس هناك في الطابق الأرضي حيث لا يزال ثمة مطعم صغير، يقدم نبيذا وجبنا ووصلات فلامينكو.


كاتب من المغرب


15