رسولي أول امرأة تخرق العرف القضائي في أفغانستان

الخميس 2015/06/18
المجلس الأعلى في محكمة أفغانستان العليا يتكون من 9 أعضاء

كابول – اتخذ الرئيس الأفغاني أشرف غاني خطوة جريئة وغير مسبوقة حينما رشح سيدة أفغانية لتكون عضوا بالمجلس الأعلى في المحكمة الأفغانية العليا وهي أعلى هيئة قضائية في البلاد، وفق ما ذكرته تقارير.

وأكدت الرئاسة الأفغانية أن غاني عين القاضية أنيسة رسولي في منصب عضو المجلس الأعلى في الهيئة القضائية، في تطور لم تشهده أفغانستان منذ سيطرة التيارات المتشددة على الحكم عقب سقوط الاحتلال السوفيتي نهاية التسعينات.

والقاضية المرشحة لمنصب عضو المحكمة الأفغانية العليا رسولي دخلت التاريخ باعتبارها أول امرأة تنال هذا المنصب، لم لا وهي مؤسسة ورئيسة اتحاد قضاة نساء أفغانستان وشغلت مناصب في القضاء الأفغاني سابقا؟

ويعد هذا الترشيح تطورا فريدا من نوعه منذ انتهاء الحرب الأفغانية مع الاتحاد السوفيتي السابق وبعد سيطرة التنظيمات الإسلامية المتطرفة وفي مقدمتها القاعدة وطالبان على الحياة الاجتماعية في أكثر بلدان العالم تحفظا على عمل النساء وأشدها فقرا.

وفضلا عن منصبها في القضاء تقوم أنيسة رسولي بتدريس حقوق الأسرة ونظام عدل اليافعين ولديها برامج تدريسية في تعليم حقوق المرأة في الإسلام والدستور الأفغاني والبروتوكولات والمعاهدات الدولية.

واعترضت هيئة علماء أفغانستان علي تعيين رسولي التي تمارس القضاء منذ 1995، مؤكدين في بيان رسمي أن تعيينها مخالف للشريعة الإسلامية، وخاصة في الفقه الحنفي الذي ينتحله الشعب الأفغاني.

والنساء الأفغانيات حديثات العهد في الحياة الاجتماعية، إذ بدأت البعض منهن تتلمس خطواتها الأولى في عالم الحرية، ولعل مشاركتها الرجل في محاربة من ضيّق عليهن ممارسة حياتهن الطبيعة (المتطرفون) لاسيما في جهاز الشرطة والجيش أكبر دليل على ذلك.

فقد سبقت القاضية رسولي كأول السيدات الأفغانيات يعملن في اختصاصهن في عهد الرئيس الحالي، نيلوفر رحماني البالغة من العمر 21 عاما، إذ تعد أول أفغانية تدخل عالم الطيران الحربي بعدما كان هذا المجال حكرا على الرجال، كما أن جميلة بياض تعتبر أول امرأة أفغانية تدير مخفرا للشرطة في العاصمة كابول.

ويتكون المجلس الأعلى في محكمة أفغانستان العليا من 9 أعضاء يعتمدهم البرلمان الأفغاني من خلال نتيجة التصويت بعد أن يتم ترشحيهم من قبل الرئيس الأفغاني، فيما لا يعرف ما إذا كان البرلمان سيوافق على هذه الخطوة أم سيرفضها.

12