رسوم على النفط لتمويل المساعدات

الجمعة 2014/05/23
البرنامج الجديد سيبدأ في قارة أفريقيا

جنيف – قال مسؤول كبير بالأمم المتحدة إن المنظمة الدولية تجري محادثات مع دول افريقية منتجة للنفط بخصوص فرض رسوم قدرها 0.1 دولار على كل برميل تنتجه لإتاحة أموال لمساعدة الدول الاكثر فقرا على تحسين الصحة العامة.

وتأتي آلية التمويل المقترحة بعد تدشين برنامجين لجمع أموال للتنمية عبر مسارين غير تقليديين يتمثل أحدهما في فرض رسوم على تذاكر الطيران في أكثر من عشر دول والآخر عم طريق ضرائب فرضتها 11 دولة أوروبية على الصفقات في أسواق الاسهم.

وقال فيليب دوست بلازي المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المعني بالتمويل الابتكاري للتنمية إنه يأمل في أن يكون الإجراء الجديد جاهزا للتطبيق بحلول بداية العام المقبل.

وأبلغ دوست بلازي، الذي تولى في السابق منصبي وزير الصحة ووزير الخارجية في فرنسا، مؤتمرا صحفيا، أنه سيعمل خلال العام الحالي مع الزعماء الأفارقة على فرض ضريبة على استخراج الموارد الطبيعية وهو تطور مهم جدا، وأن الأمم المتحدة ستتمكن من إعلان نتائجه خلال وقت قريب".

وقال إنه سيعمل “مع ثلاثة أو أربعة رؤساء دول في افريقيا ليناقش معهم إمكانية تحصيل 0.1 دولار عن كل برميل للنفط” يتم إنتاجه في تلك الدول. وأضاف أنه سيتم الكشف عن أسماء تلك الدول “قريبا جدا".

وذكر دوست بلازي ردا على سؤال حول من سيدفع رسوم النفط، إنها ستأتي من ميزانيات الدول وليس من شركات النفط “للأسف” مشيرا إلى أن تلك الشركات لا تتقبل الفكرة. وأضاف دون ان يذكر تفاصيل أن الرسوم قد تفرض أيضا على إنتاج الغاز الطبيعي والمعادن.

وقال دوست بلازي إن المغرب هو أحدث دولة توافق على فرض الرسوم الجديدة معبرا عن أمله في ان تحذو اليابان حذو المغرب قريبا.

وأشار إلى أن البرنامج الجديد سيبدأ في قارة أفريقيا نظرا لأن المناقشات مع رؤساء تلك الدول كانت الأكثر قابلية للتنفيذ. واستدرك مخاطبا الصحفيين: “لكن إذا وجدتم لي رؤساء دول آخرين سيوافقون على ذلك فلن أمانع".

10