رصاصة تحت القلب حديث فيسبوك

الاثنين 2016/11/28
انتهى الكلام بعد قصة ليندا جاموس

أبوظبي - ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي بفيديو يتمّ تداوله على نطاق واسع، لتجربة أداء مؤثّرة لمشتركة من سوريا في برنامج “آراب كاستينغ” في جزئه الثاني الذي يعرض على قناة أبوظبي.

وحصل الفيديو الذي نشرته صفحة البرنامج على موقع فيسبوك مساء الجمعة على أكثر من 785 ألف مشاهدة.

وعلقت صفحة البرنامج الرسمية على فيسبوك “انتهى الكلام، خلاص بعد قصة #ليندا_جاموس لم يتبق هناك مجال للكلام، حتى فريق التغطية هنا في غرفة التحكم غير قادر على التعبير.. قصة معبرة ومؤثرة وملهمة، تستحق أن يراها العالم أجمع”.

وأخبرت المشتركة السورية ليندا جاموس في “المونولوغ” الذي قدّمته قصّتها مع التمثيل والحرب في سوريا. قالت إنها في المرة الأولى التي ذهبت إلى معهد الفنون المسرحية لتقديم مونولوغها تعرّضت للقنص، وأصيبت برصاصة استقرّت تحت قلبها، وتكمل أنها لم تفقد إصرارها، إذ عادت في السنة التالية لتقديم المونولوغ إلا أنّه جرى قصف المبنى بقذيفة، فأصيبت بأربع شظايا في جسدها.

وأكملت جاموس مونولوغها في “آراب كاستينغ” بالقول إنها أصرّت على أن تجري الامتحان، فعادت في السنة الثالثة ولكنها رسبت.

وقالت إنها “لم تعرف حينها أتحزن لأنها رسبت أم تفرح لأنها لم تصب هذه المرة”.

وأضافت أنّها لم تفقد طموحها حتى بعد إصاباتها هذه ورسوبها، ولهذا أتت إلى البرنامج كي تقدّم مونولوغها من دون أن تشعر بالخوف، لأنّ “الندوب الـ11 التي أصيبت بها خلال الحرب ليست شيئا بالمقارنة مع الندوب الموجودة في كلّ بيت عربي”.

وأطلق مغردون على تويتر هاشتاغي #رصاصة_تحت_القلب، و#ليندا_جاموس، على تويتر وفيسبوك للثناء على الفتاة السورية.

ورغم أن المونولوغ لم يتضمن عناصر قوة، وفق معلقين، ولكنه نجح في التأثير في لجنة التحكيم التي يشارك فيها سوريان هما قصي الخولي وباسل خياط. وأتت ردود فعل أعضاء اللجنة لتزيد من الزخم العاطفي للفيديو، مذكرة بهول المآسي التي تمر بها سوريا.

ووفق تقارير دولية فقد بلغ عدد قتلى النزاع الدائر في سوريا بحلول شهر أكتوبر 2015 أكثر من 250 ألفا، بينهم نحو 100 ألف مدني.. كما يعيش أكثر من 640 ألفا تحت حصار طويل الأمد. ونتجت عن النزاع أزمة إنسانية مع نزوح 7.6 مليون داخليا ولجوء 4.2 مليون إلى دول الجوار.

19