رضا بالحاج: لن ندخل في شراكة انتخابية مع النهضة

السبت 2016/04/30
بالحاج: علاقتنا بالنهضة "تشاركية"

تونس - نفى رضا بالحاج رئيس الهيئة السياسية لحركة نداء تونس أن يكون الحزب قد فكر في دخول الانتخابات البلدية في سياق شراكة مع حركة النهضة.

وأكد بالحاج في حوار مع “العرب” أن “خيار حركة نداء تونس الاستراتيجي هو خوض الانتخابات البلدية بقائماتها الخاصة في كافة الدوائر، وقد شرعت في الاستعداد لهذا الاستحقاق، وبالتالي لا مجال أبدا للحديث عن قائمات مشتركة مع حركة النهضة أو غيرها من الأحزاب”.

ودافع القيادي في نداء تونس عن علاقة حركته مع حركة النهضة ووصفها بأنها “تشاركية” لإدارة شؤون البلاد، أملتها طبيعة نتائج الانتخابات التشريعية التي جرت في أكتوبر 2014.

وشدد على أن تلك العلاقة “لا تعني أبدا انصهار أو ذوبان” حركة نداء تونس التي رغم المشاكل التي عرفتها “مازالت رقما صعبا في المعادلة السياسية، من خلال دورها الفاعل في الحكومة التي لها فيها أكبر عدد من الوزراء”، على حد تعبيره.

وعرفت حركة نداء تونس مشاكل مُعقدة، انتهت بانشقاق أمينها العام السابق محسن مرزوق الذي أعلن في بداية شهر مارس الماضي عن تأسيس حزب جديد أطلق عليه اسم “حركة مشروع تونس”، بالإضافة إلى تفكك كتلتها النيابية لتُصبح الثانية من حيث العدد بعد حركة النهضة الإسلامية.

وتعود تلك المشاكل إلى تراكم العديد من الخلافات التنظيمية ارتباطا بهياكل ومؤسسات هذه الحركة، وأخرى سياسية كان أبرزها العلاقة مع حركة النهضة الإسلامية التي مازالت تُثير حولها الكثير من الأسئلة مع اقتراب موعد الانتخابات البلدية المُقرر تنظيمها في مارس من العام القادم.

ودافع القيادي في نداء تونس عن خيار المصالحة الهادفة إلى الاستفادة من كفاءات الذين عملوا مع الرئيس السابق زين العابدين بن علي، وخاصة من رجال الأعمال الذين فضل الكثير منهم استثمار أموالهم في الخارج.

وقال إن المصالحة هي خيار استراتيجي لتعزيز وتمتين الوحدة الوطنية التونسية في هذا الظرف الذي وصفه بـ”الدقيق” الذي تمر به تونس على الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

ولم يستبعد بالحاج تحقيق هذه المصالحة خلال الأشهر القليلة القادمة، باعتبار أن تونس “أصبحت اليوم وأكثر من أي وقت مضى في حاجة إلى المصالحة حتى تتمكن من مواجهة التحديات التي تواجهها في مختلف المجالات والميادين”.

تابع الحوار:

رضا بالحاج: علاقة نداء تونس بالنهضة تشاركية توافقية

1