رعاية الأم لطفلها قبل الدراسة تزيد نموه العقلي

الأربعاء 2016/04/27
الطفل يتأثر بالتجارب الحياتية

واشنطن - كشفت دراسة علمية أن الأطفال الذين يحصلون على قدر كبير من الرعاية والاهتمام من جانب أمهاتهم في سنوات ما قبل الدراسة يشهدون معدلات نموّ أعلى في أجزاء المخ المرتبطة بالتعلم والذاكرة والثبات الانفعالي مقارنة بالأطفال الذين لا يحصلون على نفس القدر من الاهتمام من أمهاتهم.

وأظهرت الدراسة أن هناك مرحلة عمرية حساسة يستجيب فيها مخ الطفل لرعاية أمه، حسبما ذكرت جوان لوبي الباحثة في مجال علم نفس الطفولة بكلية الطب في جامعة واشنطن بمدينة سانت لويس الأميركية.

وفحص فريق البحث مجموعة من صور أشعة المخ لمجموعة من الأطفال في مراحل عمرية مختلفة بداية من مرحلة ما قبل الدراسة حتى فترة المراهقة المبكرة، وتبيّنت لهم زيادة كبيرة في حجم جزء من المخ يسمى “الحصين” عند الأطفال الذين حصلوا على دعم ورعاية من أمهاتهم في السنوات التي تسبق دخولهم المدرسة. ويلعب هذا الجزء من المخ أهمية كبيرة في عمليات التعلم والذاكرة والتحكم في المشاعر.

وكشفت أيضا أن جزئية الحصين كانت تبدو أصغر حجما لدى الأطفال الذين عاشوا مع أمهات أقل دعما في مرحلة ما قبل الدراسة، حتى لو أبدت هؤلاء الأمهات اهتماما متزايدا بأطفالهن في مراحل متأخرة مثل مرحلة الدراسة الابتدائية وما بعدها، حسبما أفاد الموقع الإلكتروني “ساينس ديلي” المعني بالأبحاث والدراسات العلمية.

وقالت الباحثة جوان لوبي إن “علاقة الأم بطفلها في سنوات ما قبل الدراسة تنطوي على أهمية بالغة تفوق أهميتها عندما يبلغ الطفل مرحلة عمرية أكبر، ونعتقد أن السبب في ذلك يرجع إلى المرونة التي يتميز بها مخ الطفل في سنوات عمره المبكرة، وهو ما يجعله أكثر تأثرا بالتجارب الحياتية التي يمرّ بها في هذه الفترة من حياته”.

21