رعب الاشتباكات المسلحة يقتحم العاصمة الليبية

السبت 2013/11/09
العنف يمتد إلى المدينة الآمنة طرابلس

طرابلس- شهدت العاصمة الليبية طرابلس، ليل الخميس وحتى الساعات الأولى من فجر أمس الجمعة، اشتباكات مسلحة بين كتائب محسوبة على مدينة مصراتة وأخرى تابعة لمنطقة سوق الجمعة إحدى ضواحي العاصمة، قد أسفرت عن مقتل شخصين وإصابة 29 شخصا آخر. وقد اندلعت هذه الاشتباكات بالخصوص عقب الإعلان عن وفاة قائد إحدى كتائب مصراتة المتمركزة في طرابلس.

وأكدت مصادر أمنية لوكالة الأنباء الليبية الرسمية أمس أن تلك الاشتباكات التي جدّت بين مجموعتين مسلحتين في المنطقة، الواقعة ما بين القبة الفلكية وجسر الودان، أسفرت عن سقوط قتيلين و29 جريحا، حالة اثنين منهما خطيرة.

وأوضح المصدر الأمني أن تبادل إطلاق نار كثيف بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة بين الجانبين الذي جرى بالمنطقة أوقفه خروج أعداد كبيرة من أهالي العديد من المناطق المجاورة (منطقة الظهرة وزاوية الدهماني وفشلوم وشارع عمر المختار والمنصورة) إلى مكان الحادث للتعبير عن رفضهم واستنكارهم لإطلاق النار العشوائي، بالإضافة إلى الأضرار البشرية والأضرار الأخرى بعدد من المباني الخاصة والعامة.

وقد ظلّ المشهد غامضا في العاصمة الليبية طرابلس، غير المتعوّدة على مثل هذه الاشتباكات العنيفة على خلاف غيرها وخاصة مدينة بنغازي، حيث تمّ إقفال معظم الشوارع الرئيسية التي تؤدي إلى العاصمة.

ومع ذلك غابت التصريحات الرسمية للحكومة الليبية أو رئاسة أركانها، باستثناء تصريحات بعض المصادر الأمنيّة أو الطبيّة المتحفظة على أسمائها. كما أنّ حالة الفزع والهلع اللذين تسبّبت فيهما تلك الاشتباكات المسلّحة لم تُتح تغطيتهما من القنوات التلفزيونية.

ومع ذلك، فقد أكد شوهد عيان أن مختلف أنواع الأسلحة استخدمت في الاشتباكات وأن أصوات تبادل الرصاص والقذائف لم تتوقف طوال الليلة الفاصلة بين الخميس والجمعة.

وقد اندلعت هذه الاشتباكات عقب الإعلان عن وفاة آمر "كتيبة نسور مصراتة" نوري فريوان، وهو من قيادات الثوار في مدينة مصراتة ممّن حاربوا ضدّ نظام القذافي قبل عامين. وقُتل فريوان، أمس الأوّل الخميس، إثر شجار وقع في أحد بوابات التفتيش بمنطقة سوق الجمعة.

2