رغم إخضاعه تويتر يثير جنون أردوغان

السبت 2014/05/24
مغردون يسخرون من أردوغان لعجزه عن حل مشكلة منجم

أنقرة - انتقد أمس رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، من يحملون حكومته مسؤولية الانفجار الذي وقع في منجم سوما، والذي راح ضحيته أكثر من 300 قتيل، وقال “أولئك الذين يقولون دعك من الصومال والتفت إلى منجم سوما، يبدو أن أقصى ما يحسنون فعله هو إطلاق الأحكام من خلال تغريدة على تويتر، يمعنون من خلالها في التحريض، ويروجون الأكاذيب”.

وأضاف أردوغان “بالنسبة إليهم فإن أي أمر يغيب عن قائمة الأحداث المذكورة على تويتر لا يحمل أية أهمية، حتى وإن شاركوا في النقاش حول الأحداث الراهنة على تويتر، بدا لهم الأمر وكأنهم من منقذي العالم من خلال إطلاق تدوينة لا تتجاوز 140 حرفا”.

واستغرب مغردون أتراك تصريحات أردوغان، متسائلين “ألم يخضع تويتر بعد؟”.

وكان مسؤول حكومي تركي كبير إن إدارة موقع تويتر ستكون أكثر تجاوبا في التعامل مع قرارات المحاكم التركية التي تطلب إزالة محتوى معين من على الموقع كما ستطلق خدمة دعم مباشرة بالتركية للتعامل مع الشكاوى.

وقال “تويتر سينشئ خدمة دعم مباشرة للمستخدمين قريبا. هذه خطوة إيجابية بالنسبة لنا لأنه سيكون حينها قادرا على تقييم الشكاوى بسرعة كبيرة في مسائل تتعلق بخرق حقوق الخصوصية”.

وأضاف المسؤول “في بعض الحالات حتى حكم المحكمة لن يكون ضروريا”.

غير أن الأتراك واصلوا التغريد غير آبهين بما يقوله المسؤول التركي، منتقدين أردوغان وحكومته. ويتناقلون كلمة “مذبحة”، التي استخدمها للمرة الأولى اتحاد النقابات اليساري “ديسك”، على نطاق واسع في تويتر. وترتفع على تويتر حدة الانتقادات. ويقول مغردون لأردوغان “دعك من التدخل في الصومال وفي دول العالم الأخرى”، ويتساءلون “لماذا تذهب إلى ألمانيا فيما تعجز عن حل مشكلة منجم”.

وزادت حدة المطالبات باستقالة الحكومة. بعد أن استفزت “تصرفات” أردوغان الأتراك. فأردوغان أشار إلى الكارثة على أنها واقعة “عادية” في صناعة التعدين، ثم واجه احتجاجات غاضبة من المشيعين في “سوما”، ووصفهم بأنهم “فاسقون غير أخلاقيين”.

كما أثار فيديو له داخل سوبر ماركت محلي، حيث تظهر لقطات مشوشة لفيديو اعتداءه على رجل بالصفع، غضبا واسعا على المواقع الاجتماعية.

19