رفض شعبي لتشكيل ميليشيات مسلحة في سيناء

السبت 2014/11/15
جماعة ولاية سيناء تحذر من هجمات على قوات الجيش والشرطة في المنطقة

العريش (مصر)- رفضت الاحزاب والمشايخ والعواقل والقيادات الشعبية في سيناء السبت ما أعلنته مجموعة مسلحة في شريط فيديو عن تشكيلها لمجلس شباب القبائل في سيناء يهدف إلى التصدي المسلح للجماعات التكفيرية في المنطقة وخاصة جماعة انصار بيت المقدس.

واكدت القيادات الشعبية والاحزاب والمشايخ في تصريحات رفضها التام لأي تشكيلات وميليشيات مسلحة في سيناء حيث من شانه ان يؤدي الى حرب اهلية في المنطقة بين القبائل وكذلك يجب ان يكون السلاح في سيناء منظم وتحت رقابة من الجيش والشرطة .

واكد الشيخ سلامة الاهتم شيخ قبيلة اولاد سليمان بالعريش رفضه أي تنظيمات مسلحة وتشكيلات وميليشيات الا تحت رقابة من الجيش والشرطة في سيناء .وشددت القيادات الشعبية في سيناء انه من يحب ان يدافع عن سيناء فلينضم الى الدولة المتمثلة في الجيش والشرطة فقط .

يذكر ان الجيش المصري يقوم بحملة في سيناء لتطهيرها من العناصر التكفيرية التي تشن عمليات منذ عزل الرئيس المصري محمد مرسي في يوليو عام 2013 كان اكثرها دموية الهجوم على كمين كرم القواديس الأمني في جنوب الشيخ زويد والذي خلف 30 قتيلا ونحو 25 جريحا من الجنود.

وكانت جماعة ولاية سيناء المصرية التي كانت تطلق على نفسها اسم جماعة أنصار بيت المقدس نشرت شريطا مصورا أمس الجمعة بدا أنه إعلان مسؤولية عن هجوم كبير على نقطة تفتيش عسكرية في محافظة شمال سيناء في شهر أكتوبر قتل فيه عشرات الضباط والجنود وأصيب عشرات آخرون.

ووقع الهجوم يوم 24 أكتوبر مستهدفا نقطة التفتيش العسكرية في منطقة كرم القواديس قرب مدينة الشيخ زويد بشمال سيناء.وظهر في الشريط المصور رجل يحذر الرئيس عبد الفتاح السيسي من هجمات سوف تشنها الجماعة على قوات الجيش والشرطة شمال سيناء. وظهر شريط في أسفل الشاشة كتب عليه "الاستشهادي أبو حمزة الأنصاري تقبله الله الغائر على نقطة كرم القواديس العسكرية."

وكان مهاجم انتحاري بدأ الهجوم على النقطة تلاه مهاجمون آخرون. لكن الشريط المصور لم يتضمن تاريخ الهجوم على النقطة.وأطلقت جماعة أنصار بيت المقدس على نفسها اسم ولاية سيناء الخميس بعد أيام من إعلانها الانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية الذي استولى على أجزاء واسعة من العراق وسوريا ومبايعة زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي.

وبث الشريط المصور على صفحة على تويتر تنشر فيها أخطر جماعة إسلامية متشددة في مصر بياناتها. وهذا هو أول شريط مصور تبثه الجماعة منذ إعلانها الانضمام إلى الدولة الإسلامية ومبايعة البغدادي. وكان أحد أكبر الهجمات على القوات المصرية منذ سنوات.

وظهر في بداية الشريط المصور انفجار كبير ثم ظهر مسلحون يهاجمون المكان ويسارعون إلى قتل كل من تقع عليه أعينهم من القوات ويحرقون أو يغنمون معدات عسكرية. ووقف مسلحان على دبابة رفع أحدهما راية الدولة الإسلامية. وبدت أنحاء من المكان مكدسة بجثث الجنود.

وكان الهجوم الذي أودى بحياة أكثر من 30 من الضباط والجنود دفع الحكومة المصرية إلى إعلان حالة الطوارئ وحظر تجول ليلي في مناطق بشمال سيناء.

1