رفض شعبي ورسمي خليجي لمس رموز الإمارات من قبل إخواني كويتي

الأربعاء 2014/12/24
إدانات واسعة لمحاولات المساس من دولة الإمارات ورموزها

أبوظبي – استنكرت دولة الإمارات العربية المتحدة، الأربعاء، بشدة الادعاءات الباطلة التي ساقها نائب كويتي سابق وعضو في جماعة الإخوان المسلمين ضد قادة الدولة، مؤكدة أنها "تهدف إلى زرع الفتن" بين دول مجلس التعاون الخليجي.

وأدان نواب وشخصيات سياسية كويتية أيضا تهجم النائب السابق مبارك الدويلة على حكام الإمارات لاسيما ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وحاكمت الإمارات أعضاء في الإخوان المسلمين وحظرت هذه الجماعة وصنفتها إرهابية، وحذت حذوها السعودية ومصر.

وتهجم الدويلة على الإمارات لا يمثل سابقة، فقد وجه نائب المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين زكي بني ارشيد قبل أسابيع إساءات للإمارات، ويخضع للمحاكمة في بلاده بتهمة الإساءة إلى دولة شقيقة.

وقال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش الأربعاء إن "حديث الدويلة الخبيث في حق الإمارات ورموزها يعبر عن فكر حزبي ساقط ويطال كل مواطن إماراتي ويستهدفنا جميعا في تشكيكه وإساءته".

وأضاف في سلسلة تغريدات على تويتر أن "الاتهامات الساقطة لمبارك الدويلة في حق الإمارات ورموزها مرفوضة رفضا قاطعا مني كمواطن إماراتي قبل أن أكون وزيرا في الحكومة الاتحادية".

وقال أيضا "الإساءة للشيخ محمد بن زايد إساءة لكل مواطن إماراتي ولكل من يحمل مشروعا نحو المستقبل وليس غريبا أن تأتي من جماعة مهزومة منبوذة".

وتابع أن الروح الطائفية لحديث الدويلة "تعبر عن الحقد الأسود للإخوان واعتقادهم ان هذا الدين الرحب السمح ملكية خاصة بهم يوظفونه لأغراضهم وأهدافهم".

محمد أحمد المر: ادعاءات الدويلة تهدف بوضوح إلى زرع الفتنة بين شعوب ودول مجلس التعاون

كما أدان محمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي بشدة ادعاءات الدويلة، مؤكدا أنها لا تستند إلى أي أساس وتهدف بوضوح إلى زرع الفتنة بين شعوب ودول مجلس التعاون الخليجي.

وأضاف أن المجلس الوطني الاتحادي الذي تربطه بمجلس الأمة الكويتي علاقات وثيقة من التعاون المتبادل يؤكد على زيف هذه الادعاءات التي يرفضها شعب الإمارات رفضا قاطعا.

ودعا مجلس الأمة الكويتي إلى قطع الطريق على مثل هذه الأصوات التي تستهدف النيل من علاقات الأخوة والتضامن والتعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة ودولة الكويت.

ومن جهته استنكر أحمد بن محمد الجروان، رئيس البرلمان العربي وعضو المجلس الوطني الاتحادي في الإمارات بشدة ما صدر من مبارك الدويلة من اتهامات لرموز دولة الإمارات العربية المتحدة .

وقال الجروان إن "افتراءات الدويلة مرفوضة ومنبوذة وتسيء لكل الإماراتيين والمقيمين على أرض الإمارات بل والعالم أجمع الذي شهد لقيادة وحكام الإمارات بالريادة والانجازات الضخمة".

واضاف أن "حقد بعض الجهات المنبوذة والساعية إلى إحداث بلبلات لن يؤثر يوما في مسيرة دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الحكيمة وشعبها الأبي".

من جهة أخرى، دعا سياسيون كويتيون البرلمان والحكومة في بلادهم إلى محاسبة الدويلة عن إساءاته.

وقال رئيس لجنة الداخلية والدفاع في مجلس الأمة الكويتي عبدالله المعيوف "بداية أود أن أقول لسمو الشيخ محمد بن زايد محشوم، ومحشومين يا أهل الإمارات، وأرجو ألا تعتبروا بعض النكرات يمثلون الشعب الكويتي، أو بعض المعتوهين هم من مفكري الشعب الكويتي"، بحسب ما نقلت عنه صحيفة البيان الإماراتية الاربعاء.

من جانبه، أكد النائب سلطان اللغيصم "أن العلاقة التي تجمع بين الكويت ودولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة لن تتأثر بأي أصوات تقال هنا أو هناك، لأنها ولله الحمد علاقات متينة وقوية".

وقال محمد الجبري نائب رئيس البرلمان العربي وعضو مجلس الأمة الكويتي متحدثا للصحيفة الإماراتية "ان هذا الشخص لا يعبر إلا عن نفسه وحزبه ولا يمثل الكويتيين بصلة، إن القرار الذي اتخذته الإمارات بتجريم جماعة الإخوان شأن داخلي وأهل الدار أعلم بمصلحة بلادهم وإننا لا نقبل أن يمس سمو الشيخ محمد بن زايد أو أي قائد خليجي بهذا الأمر".

1