رفض واسع لمبادرة ائتلاف الكرامة بشأن الهايكا التونسية

مشروع قانون يتعلق بهيئة الاتصال قدمته الحكومة سابقا له أولوية النظر وليس مشروع كتلة ائتلاف الكرامة.
الجمعة 2020/05/15
محاولة الهيمنة على قطاع الإعلام.. مرفوض

تونس – حذرت نسرين العماري عضو مجلس نواب الشعب التونسي من ممارسات حركة النهضة وائتلاف الكرامة حيث قاما بخرق القانون الداخلي لمجلس النواب، لتمرير مبادرة حول مشروع قانون بشأن الهيئة المستقلة للإعلام السمعي البصري “الهايكا”.

وأكدت العماري في تدوينة على فيسبوك أن “المبادرة وردت على المكتب بصفة مستعجلة وبتعنت وبخرق واضح للنظام الداخلي والأحكام الدستورية حيث وقع خرق القانون ووقع التصويت على قبول هذه المبادرة والتصويت على استعجال النظر من النهضة والائتلاف فقط”.

وأوضحت أن الحكومة قدمت مشروع قانون أساسي يتعلق بهيئة الاتصال السمعي البصري بتاريخ 9 – 7 – 2017. وله أولوية النظر في مشروع القانون ولا أولوية للمشروع المقدم من كتلة ائتلاف الكرامة. وتثير المبادرة التي قدمها ائتلاف الكرامة ودعمتها النهضة، اعتراضات واسعة من قبل الأوساط الصحافية والإعلامية في تونس، واعتبر البعض أن هدفها الهيمنة على قطاع الإعلام.

وتحدث عمر الوسلاتي نائب رئيس الهايكا في تصريحات صحافية، عن المبادرات التشريعية المطروحة لتنقيح عدد من فصول المرسوم 116، وآخرها المبادرة التي تقدّم بها ائتلاف الكرامة واعتبرتها الهيئة ”مسا من حرية الإعلام واستقلاليته”.

وقال الوسلاتي إنّ الهايكا كانت تنتظر التقدم بمبادرات تشريعية لحل أزمة الإعلام والمؤسسات الإعلامية المصادرة والمؤسسات التي تعمل دون ترخيص لتتفاجأ بمبادرات تشريعية مخالفة للدستور وللتشريع.

 واعتبر أنّ مبادرة ائتلاف الكرامة تهدف أولا إلى التخلّص من الأعضاء الحاليين للهايكا وثانيا إلى وضع اليد على قطاع الإعلام والتخلص من تنوع المشهد السمعي البصري.

 وأوضح ”المبادرة تتضمن أنّ يصبح انتخاب أعضاء الهيئة في مجلس نواب الشعب وبذلك تلعب المحصاصة الحزبية دورها وبعدها يتم الحصول على ترخيص وتفتح قنوات ذات توجهات”.  وتابع ”النواب الذين تقدموا بمبادرات للسيطرة على وسائل الإعلام والحد من حرية التعبير لولا وسائل الإعلام الذين سمحت لهم بالظهور وتقديم برامجهم الانتخابية لما استطاعوا الفوز بمقاعد في البرلمان”.

واعتبر أنّ إثارة مسألة المبادرات التشريعية اليوم لتنقيح فصول المرسوم 116، تخفي وراءها غايات أخرى.

18