رفع العلم الأميركي في هافانا بعد نصف قرن من العداء

السبت 2015/08/15
واشنطن تعتبر رفع العلم فوق سفارتها في هافانا خطوة في الاتجاه الصحيح

هافانا- عبر وزير الخارجية الاميركي جون كيري في ختام زيارة تاريخية لهافانا رفع خلالها العلم الاميركي فوق مقر سفارة بلاده بعد غياب دام 54 عاما، بهذه الخطوة "التاريخية" لكنه دعا الى قيام "ديمقراطية حقيقية" في الجزيرة.

واكد كيري اول وزير خارجية اميركي يزور كوبا ان تطبيع العلاقات بين عدوي الماضي في الحرب الباردة ثابت. الا ان الوزير الاميركي الذي امضى نحو عشر ساعات في الجزيرة وضع حقوق الانسان شرطا اساسيا لرفع الحظر.

وقال وزير الخارجية الاميركي في مؤتمر صحفي مع نظيره الكوبي برونو رودريغيز "اليوم نقوم بخطوة تاريخية -واضيف انه كان ينبغي ان تجري قبل ذلك- في الاتجاه الصحيح ونحن مصممون على السير قدما".

واضاف كيري الذي اثارت زيارته انتقادات المرشحان الجمهوريان للسباق الرئاسي جيب بوش وماركو روبيو "لا استطيع ان اتصور رئيسا جمهوريا او ديمقراطيا يتخلى عن كل ذلك".

وفي بادرة حسن نية، اكد رودريغيز ان كوبا "مستعدة لمناقشة كل القضايا وان كنا لسنا على اتفاق دائما" مع الولايات المتحدة، بما في ذلك مسألة حقوق الانسان.

وهذه التصريحات تشكل ردا على طلب كيري الذي صرح صباح الجمعة ان "شعب كوبا ستخدمه بشكل افضل ديمقراطية حقيقية يكون فيها الناس احرارا في اختيار قادتهم".

وبعدما التقى منشقين، اكد كيري للصحافيين الذين يرافقونه ان تحسنا على صعيد حقوق الانسان شرط لرفع الحظر الاقتصادي المفروض على الجزيرة منذ 1962.

وقال ان "الكونغرس لن يصوت باي شكل على رفع الحظر اذا لم يحرز الكوبيون تقدما في هذه القضايا"، مشيرا الى ان لجنة ثنائية لمواصلة التقارب وخصوصا حول مسألة حقوق الانسان ستجتمع في سبتمبر المقبل.

الا ان وزير الخارجية الكوبي انتقد واشنطن ايضا في هذه القضية الاساسية، وقال "نحن ايضا نشعر بقلق لمسألة حقوق الانسان في الولايات المتحدة".

واضاف ان "الوقائع المرتبطة بعنف عنصري او وحشية الشرطة لا تحدث في كوبا"، كما انتقد "التعذيب" الذي يمارس في معتقل غوانتانامو الاميركي.

وكرر مطالب هافانا قبل تكريس التفاهم بين البلدين بعد خلاف دام اكثر من نصف قرن، وقال "ذكرت وزير الخارجية بان الرفع الكامل للحصار اساسي لاقامة علاقات طبيعية مع الولايات المتحدة وكذلك اعادة قاعدة غوانتانامو البحرية" الى كوبا.

واكد كيري ان ادارة الرئيس باراك اوباما "تؤيد بشدة" رفع الحظر لكنه قال ان "لا تغيير متوقعا في الترتيبات المتعلقة بغوانتانامو". وشكلت اعادة فتح السفارة رسميا ذروة هذه الزيارة.

وسلم ثلاثة عناصر سابقين في المارينز، كانوا انزلوا العلم قبل 54 عاما، العلم الجديد لثلاثة من زملائهم الشباب من قوات المارينز المسؤولة عن امن السفارة حاليا ليرفعه هؤلاء فوق المبنى التاريخي في العاصمة الكوبية.

وحضر الحفل وراء حواجز امنية حشد صغير رفع اعلاما كوبية. ورافق النشيدان الوطنيان الكوبي والاميركي ورفع علم الولايات المتحدة هتاف "فيفا" وتصفيق.

وبعد نحو ثمانية اشهر على الاعلان المتزامن في 17 ديسمبر من قبل الرئيسين الاميركي والكوبي راوول كاسترو لاعادة العلاقات الدبلوماسية، انجز كيري بذلك احدى اهم المحطات في هذه العملية.

1