رفع جلسة محاكمة مرسي بتهمة التخابر بعد انسحاب هيئة الدفاع

الأحد 2014/02/16
هيئة الدفاع تعترض على القفص الزجاجي

القاهرة- رفعت محكمة جنايات القاهرة الأحد، أولى جلسات محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و35 آخرين من قيادات تنظيم الإخوان المسلمين بتهمة التخابر مع منظمات أجنبية، على خلفية انسحاب هيئة الدفاع عن مرسي اعتراضا على القفص الزجاجي، الذي يعيق الاتصال بموكليهم.

وكانت المحاكمة بدأت صباح الأحد محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و35 آخرين بينهم محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها بتهمة التخابر مع جهات أجنبية وإفشاء أسرار دفاعية لها.

وقالت نيابة أمن الدولة العليا التي أحالت القضية لمحكمة الجنايات إن الوقائع تعود إلى ما قبل انتفاضة عام 2011 الشعبية التي توجت بالإطاحة بالرئيس الأسبق حسني مبارك وإن بعضها شهدته تلك الانتفاضة.

وشاركت جماعة الإخوان في الانتفاضة في اليوم الرابع لاندلاعها، لكن أعضاء فيها شاركوا بصفاتهم الفردية مع بدايتها يوم 25 يناير 2011.

وتقول جماعة الإخوان التي حكمت مصر بعد شهور من الإطاحة بمبارك إن عزل مرسي الذي وقع عقب احتجاجات حاشدة على حكمه منتصف العام الماضي انقلاب عسكري هدفه تقويض مكاسب الانتفاضة والعودة لحكم استبدادي لأكثر الدول العربية سكانا.

ومنذ عزل مرسي اندلع عنف سياسي سقط فيه نحو 1500 قتيل أغلبهم من مؤيديه وبينهم مئات من رجال الأمن.

ونسبت نيابة أمن الدولة العليا للمتهمين -وبينهم الرجل الثاني في جماعة الإخوان المسلمين خيرت الشاطر- التخابر مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تدير قطاع غزة وحزب الله اللبناني المرتبط بالحرس الثوري الإيراني بحسب النيابة.

وقالت النيابة إن التخابر مع الجهات الأجنبية انطوى على اعتداءات بالأسلحة النارية على قوات الأمن ومواطنين خلال الانتفاضة التي استمرت 18 يوما بغرض إثارة الفوضى والإضرار بالأمن القومي المصري.

ويحاكم مرسي في قضايا أخرى وجهت له فيها تهم تتصل بقتل متظاهرين خلال حكمه واقتحام سجون خلال الانتفاضة وإهانة السلطة القضائية.

وقال مدير المباحث الجنائية بمحافظة الإسكندرية الساحلية اللواء ناصر العبد إن طائرتي هليكوبتر تقل إحداهما الرئيس المعزول أقلعتا صباح اليوم من سجن برج العرب القريب من مدينة الإسكندرية عاصمة المحافظة في الطريق إلى القاهرة كي يمثل مرسي أمام المحكمة.

وأضاف: "القوات الجوية تستخدم أكثر من مروحية لنقل الرئيس المعزول لتأمينه وحرصا على عدم رصده كخطة تمويه.

1