رفع حالة الإنذار للدرجة القصوى في بروكسل

السبت 2015/11/21
السلطات البلجيكية تنصح مواطنيها تجنب الأماكن المكتظة

بروكسل - أعلنت شرطة النقل البلجيكية العامة إغلاق كل محطات قطار الانفاق في بروكسل، السبت، بعدما رفعت السلطات حالة الانذار إلى الدرجة القصوى بسبب تهديد إرهابي "وشيك".

وقالت هذه المؤسسة على موقعها الالكتروني صباح السبت "بتوصية من مركز الازمة في الادارة العامة الفدرالية الداخلية ستبقى كل محطاتنا للمترو (...) مغلقة اليوم"، مؤكدة انه "اجراء احتياطي".

ومن جهتها قالت متحدثة باسم الشركة المشغلة لمترو الانفاق إن المترو لم يفتح أبوابه صباح السبت، مشيرة إلى أن "المترو سيظل مغلقا حتى نهاية موعد التشغيل اليوم" وبعد ذلك ستقرر السلطات ما إذا كان الإغلاق سيستمر الأحد.

في المقابل استمرت حركة أغلب الحافلات صباح السبت في بروكسل وسارت حركة الطيران بصورتها الطبيعية.

ورفعت السلطات البلجيكية السبت مستوى "الانذار الارهابي" في العاصمة بروكسل الى الدرجة القصوى، محذرة من "تهديد جدي ووشيك".

وقالت "هيئة التنسيق لتحليل التهديدات" التابعة لوزارة الداخلية في بيان انه "على ضوء تقييمنا الاخير (...) تقرر رفع مستوى الانذار الارهابي في منطقة بروكسل الى الدرجة الرابعة، ما يعني ان هناك تهديدا جديا جدا".

واضافت ان "مستوى الانذار في سائر انحاء البلاد يبقى عند الدرجة الثالثة".

وقال متحدث باسم مركز الأزمات التابع للحكومة البلجيكية إن "النصيحة للناس هي تفادي الأماكن التي يتجمع فيها عدد كبير من الناس مثل المراكز التجارية أو الحفلات الموسيقية أو محطات النقل العام كلما أمكن".

ويأتي هذا الاجراء بعد ساعات على توجيه القضاء البلجيكي تهمة الارهاب الى شخص لم تكشف هويته اوقف يوم الخميس لارتباطه بالاعتداءات التي اسفرت عن سقوط 130 قتيلا في باريس في 13 من نوفمبر الجاري.

وهو ثالث مشتبه به توجه اليه التهمة في باريس في اطار التحقيقات في اعتداءات باريس.

وأوضح الهيئة نفسها ان "التحليلات تظهر وجود خطر جدي ووشيك يتطلب اجراءات امنية محددة إضافة إلى ارشادات تفصيلية للسكان"، بدون ذكر اي تفاصيل عن هذا التهديد.

ودعت الهيئة سكان العاصمة إلى تجنب "الاماكن المكتظة بالناس" مثل "الحفلات الموسيقية والمناسبات الكبرى ومحطات الحافلات والمطارات ووسائل النقل المشترك" والمتاجر الكبرى التي يرتادها المتسوقون بأعداد كبيرة.

كما ناشدت الهيئة سكان بروكسل التعاون لتسهيل إجراءات المراقبة والتفتيش.

ونفذت قوات الامن حملة مداهمات الخميس في منطقة بروكسل وخصوصا ضاحية مولنبيك سان جون التي تعتبر قاعدة خلفية للجهاديين في اوروبا.

وبين المتحدرين من مولنبيك العقل المدبر لاعتداءات باريس عبد الحميد اباعود الذي اعلنت فرنسا الخميس مقتله، والأخوان إبراهيم وصلاح عبدالسلام المتورطان ايضا في هذه الاعتداءات الاكثر دموية في تاريخ فرنسا والتي حصدت 130 قتيلا.

1