رف الكتب: خديجة واليهودي

الأحد 2014/04/27
أم المؤمنين نموذج للمرأة العربية المسلمة

مخدوعو الثورة


“مخدوعو الثورة: رحلة في قلب الربيع العربي” هو عنوان كتاب للمستشرق الفرنسي ماتيو غيدير، مدير البحوث بجامعة تولوز، الذي نشر ما يقارب عشرين عنوانا عن العالم العربي والإسلامي. من خلال بحوث ميدانية في أقطار الربيع العربي التي استولى فيها الإخوان على مقاليد الحكم، سواء بالاقتراع أو بقوة السلاح، يستخلص الكاتب أن المخدوعين، ويعني بهم كل من أشعلوا الثورة ولم يغنموا منها أي مغنم، كشباب المظاهرات الأولى، والفتيات اللاتي حرّضن الجماهير عبر الإنترنت ضد الأنظمة القائمة، وكذلك المثقفين والفنانين وممثلي المجتمع المدني، استبعدوا بعد سقوط تلك الأنظمة، لأنهم لم يشكلوا قوة متماسكة ذات تأثير على المرحلة اللاحقة، نظرا لافتقادهم لتجربة العمل السياسي والمال. ولكن المستقبل لهم إذا ما اتحدوا ونظموا صفوفهم ليقدموا البديل.


سوريا الموعودة


في كتابها الجديد “سوريا الموعودة”، اختارت الصحافية السورية هالة كدماني، رئيسة تحرير قناة فرانس 24، جنس التراسل لوصف ما يجري في البلد الذي هجرته من سنين واختارت الإقامة بفرنسا والتجنس بجنسيتها. هي مراسلات متخيلة بين مواطنة مغتربة تحن إلى وطنها وتتذكر طفولتها وصباها في ربوعه وتحس رغم الغربة أن انتماءها إليه لم ينقطع، وبين أب ( ميت في الواقع ) كان قد ناضل في صفوف القوميين العرب وعانى من عائلة الأسد وأزلامه ما عاناه كل مناضل شريف من حبس وتعذيب وحرمان وتضييق لا ينتهي. كلاهما يعيش ما حاق بسوريا منذ انتفاضة أهلها عام 2011 من قتل ودمار. هي تحس بأن بلدها ينهض من سبات، ويستعيد نبض الحياة التي ترجو، أما هو يعبّر عن خشيته ليس من إجهاض الثورة وحدها، بل من تشتت البلد وضياعه.


خديجة واليهودي


جديد الروائي الفرنسي المتحدر من عائلة بولندية يهودية ماريك هالتر رواية بعنوان “خديجة” خصصها لأم المؤمنين التي يعتبرها نموذجا للمرأة العربية المسلمة، وهي الجزء الأول من ثلاثية عن نساء الإسلام تتبعها رواية عن فاطمة بنت الرسول وأخرى عن عائشة زوجته المفضلة. من خلال سيرة تلك المرأة العظيمة التي تزوجت محمدا رغم وجاهتها وفقره، وفرضته بين أعيان مكة، وآمنت برسالته منذ ظهور الوحي، يرسم الكاتب، الذي عرف بدعوته إلى التسامح بين الأديان واحتفائه برموز الديانات الثلاث في كتب سابقة، صورة امرأة تتحلى بالحكمة والاعتدال، وتتسم بشجاعة نادرة في مواجهة المآسي التي ضربت مكة وأهلها، ويكشف عبرها عن الدور الأساس الذي لعبته المرأة في تبلور الدين الإسلامي وتمكنه من نفوس أهل الجزيرة العربية ثم انتشاره في كامل أصقاع الدنيا.


بانتظار القردة


لتنتظر القردة هو عنوان رواية جديدة للكاتب الجزائري محمد مولسهول الشهير بياسمينة خضراء. وفيها يعود إلى المجتمع الجزائري اليوم، ليصور همومه ومآسيه. فبعد أن كتب روايات تدور أحداثها في أماكن أخرى من العالم مثل كابل والقدس وبغداد، عاد ليرسم أحداثا تدور في مدينة قرب الجزائر العاصمة حيث تتولى نورا بلال البحث في مقتل طالبة عثر عليها قتيلة في غابة بالجوار. ومن خلال هذا البحث الذي يوهم بأن النص ينتمي إلى جنس الرواية البوليسية، يحلل الكاتب بعمق مجتمعا خاضعا لقوى مهيمنة وآفات تنهشه كالرشوة والمحسوبية وكل أشكال الإفراط في استعمال النفوذ. ويصور قوى أخرى خيّرة تسعى لمواجهتها ما وجدت إلى المواجهة سبيلا، تصارع بإمكانات، محدودة في أغلب الأحيان، ولكنها ثابتة لا تتزحزح عن المبادئ ولا تساوم في القيم.

قصائد تتغنى بوطن يغلي في صمت


قصائد تونس


“أسميك تونس” هو عنوان ديوان جديد للشاعر والجامعي التونسي المهاجر طاهر البكري، الذي يكتب باللغتين، الفرنسية والعربية. يضم الديوان قصائد تتغنى بوطن يغلي في صمت، في انتظار ثورة كان انتحار البوعزيزي شرارتها، وقادح شعور جياش بانتماء لا ينفصم إلى وطن له في القلب أبهى المنازل، وشعب قرر أن ينفض عنه ذل الهوان ليستعيد مع الحرية كرامة خال أنه فقدها. القصيد يسمي الوطن لأن في التسمية إقرارا بأن المرء ليس وحيدا، وبأنها اختيار استراحة جنب كائن أو موقع أو شيء هلامي، فإذا ما كان ذلك قرب وطن كان دليلا على تفرد العلاقة، بين المحب والمحبوب، بين المواطن وأرض المنشأ والذكريات البعيدة. القصائد كتبت قبل الثورة وتواصلت بعد استفاقة الشعب وطرده فلول الطغيان.


عصيان الحداثة


في كتابه “في الإيديولوجيا الفرنسية الإسلامية، مديح عصيان الحداثة” ينطلق الباحث الجزائري المهاجر عصام آيت يحيى مما تشهده الساحة الفرنسية عند اقتراب كل موعد انتخابي، حيث يحمى الجدل حول “الإسلام واللائكية” ويفسح المجال لأناس ليس لهم كبير دراية بديننا ليحرفوا ما شاء لهم التحريف كي يصلوا إلى أن الإسلام لا يتماشى مع الديمقراطية الغربية. والباحث إذ يفنّد ذلك، يدين الساسة الذين يريدون تعليق إخفاقاتهم على شماعة المسلمين المهاجرين، ويرد موقفهم إلى عقد كولونيالية قديمة وتمسك بالأصول اليهودية المسيحية لأوروبا، وتشدد لا يرى للآخر المختلف مكانا بين الغربيين، مثلما يدين خلطهم المتعمد بين المعتدلين والسلفيين، ويحاول في الوقت نفسه إرساء أسس إسلام فرنسي يمارس فيه المرء عقيدته في دولة تفصل بين الديني والدنيوي.

15