رقابة إماراتية مشددة على الفراولة المصرية المجمدة

أكدت السلطات الصحية الإماراتية أنها اتخذت إجراءات رقابية مشددة على الفراولة المجمدة المستوردة من مصر، بعد تقرير أميركي لم يجزم حتى الآن إذا كانت سببا لتسجيل حالات إصابة بمرض التهاب الكبد الوبائي، في وقت أعلن فيه الأردن عن اتخاذ إجراءات مماثلة.
الاثنين 2016/09/19
في قفص الاتهام

أبوظبي – شددت وزارة التغير المناخي والبيئة الإجراءات الرقابية على الفراولة المجمدة المستوردة من مصر، في وقت أكدت فيه أنه لم ترد إليها أي إخطارات إقليمية أو دولية بخصوص المنتجات المصرية الموجودة، التي بدأت تخضع لرقابة متزايدة من بعض الدول.

وأشارت الوزارة إلى أنها تتواصل مع المنظمات العالمية والهيئات الدولية بما في ذلك وكالة الغذاء الأميركية والسلطات المختصة في جمهورية مصر العربية، للتحقق من سلامة الأغذية الواردة إلى الإمارات.

وأوضحت في بيان أنها راجعت موقع هيئة الغذاء والدواء الأميركية، واتضح الاختلاف والتباين بين ما ورد في الأخبار المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي وبين ما هو موضح على موقع الهيئة.

وكانت الأخبار قد تداولت نبأ إصابة عدد من الأشخاص بفيروس الكبد الوبائي، في الولايات المتحدة، مشيرة إلى معلومات تفيد بأن مصدر الفيروس المحتمل هو منتج فراولة مجمدة مستوردة من مصر.

وفي هذا الصدد، أوضحت الوزارة أنها نسقت مع جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وبلديات دبي والشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة، للتأكد من سلامة كافة المنتجات الغذائية المستوردة والمتداولة.

وأضافت أنها تقوم بالتنسيق مع وزارة الصحة والهيئات الصحية في إمارات الدولة لرصد أي حالة التهاب كبد وبائي ناتجة عن تناول مواد غذائية ملوثة.

ودعت في بيانها سكان الإمارات إلى عدم تداول أي أخبار دون التأكد من مصداقيتها، والتواصل مع الجهات المختصة للتأكد من صحة المعلومة قبل نشرها أو تداولها.

وأكدت أن كافة المنتجات المستوردة والمتداولة تخضع لنظام رقابي وفق أفضل الممارسات العالمية على كافة مراحل السلسلة الغذائية، بما في ذلك إجراء الفحوصات المخبرية بحسب نظامي تقييم المخاطر والإخطار المبكر عن الأغذية التي تشكل خطرا على صحة المستهلك.

هيئة الغذاء والدواء الأميركية لا تزال تحقق في صلة الفراولة المصرية بحالات إصابة بمرض التهاب الكبد الوبائي

وقالت الوزارة إنها أصدرت تعميما بتشديد الإجراءات الرقابية على الفراولة المجمدة والمستوردة من مصر، وذلك تجنبا لوصول أي منتجات ملوثة أو تشكل خطرا على المستهلكين في الإمارات.

وأوضحت أن تقرير وكالة الغذاء الأميركية لم يتطرق إلى تلوث المنتجات المصرية بالملوثات المذكورة في الأخبار المتداولة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مثل الفورمالين وأملاح غير صالحة للاستهلاك الآدمي، ومضافات محرم استخدامها دوليا.

لكن بيان الوزارة أكد أن السلطات الإماراتية المختصة بدأت بتنفيذ فحوصات ومسوحات ودراسات عاجلة لمجموعة متنوعة من منتجات الخضار والفواكه من مختلف الدول، للتأكد من عدم وجود مؤشرات لاستخدام مياه ملوثة.

وذكرت أنه سيتم فحص الملوثات الكيميائية والمعادن الثقيلة والتي قد توجد في المياه الملوثة، فضلا عن فحص أنواع محددة من الميكروبات والتي يحتمل وجودها في المياه الملوثة.

وكان تقرير رسمي صادر عن هيئة الغذاء والدواء الأميركية قد أكد تسجيل إصابة 119 مواطنا أميركيا بمرض التهاب الكبد الوبائي (أي) في 8 ولايات، وتم تشكيل فريق رصد وبائي من عدة جهات حكومية بغرض الرصد والتقصي لمعرفة الأسباب.

وقال التقرير إن النتائج الأولية أفادت بأن معظم الحالات التي تم تسجيلها قد تناولت مثلجات من أحد المحال المشهورة في الولايات المتحدة قبل شهر أو أكثر من الإصابة.

وأضاف أنه من خلال التحقق من تلك المنتجات المثلجة، اتضح أن من بين مكوناتها العديدة الفراولة المجمدة التي تم استيرادها من مصر، لكن تقرير السلطات الأميركية أكد أنها مازالت تقوم بعمليات التنسيق مع السلطات المصرية المختصة للتأكد من نتائج التقرير.

وأفاد بأنه لا توجد أي معلومات إضافية تشير إلى وجود إصابات إضافية بمرض التهاب الكبد الوبائي، كما لا توجد أي معلومات عن وجود مؤسسات غذائية أخرى استخدمت فراولة ملوثة بالفيروس المسبب لالتهاب الكبد الوبائي (أي).

وقدم التقرير إرشادات للمطاعم والمؤسسات التي تستخدم الفراولة وغيرها من المنتجات للتأكد من تطبيق إجراءات النظافة السليمة في كل خطوات تحضير المنتجات، بما في ذلك غسل اليدين وتعقيم الأسطح وغيرها من الممارسات الأخرى.

كما تم تقديم معلومات للمستهلكين من خلال التقرير عن مرض التهاب الكبد الوبائي، وما عليهم فعله في حالة إصابتهم بأعراض مرضية محددة جراء استهلاكهم فراولة مجمدة.

وكانت وزارة الزراعة الأميركية قد نشرت مؤخرا تقريرا تضمن تعليقات بشأن الفراولة المصرية والخضر المجمدة والأرز وبعض العصائر.

هايل عبيدات: الأردن ينسق مع الجانبين المصري والأميركي للتحقق من صحة التقارير

وعلى صعيد آخر أكدت المؤسسة العامة للغذاء والدواء في الأردن أنها أعلنت حالة “الإنذار المبكر” منذ الخميس الماضي لتدقيق الفحوصات المخبرية على المنتجات الغذائية الواردة من مصر.

ونقلت صحيفة “الغد” الأردنية، أمس، عن مدير عام المؤسسة هايل عبيدات قوله إن المؤسسة أخذت عينات لمنتجات غذائية تستورد من مصر كإجراء احترازي مثل الفراولة والمانغو للتأكد من خلوها من أي ملوثات تسبب أمراضا خطيرة لمن يتناولها من بينها مرض الكبد الوبائي.

وأكد عبيدات وجود تنسيق وتعاون بين المؤسسة ووزارة الزراعة والجانب المصري وهيئة الغذاء والدواء الأميركية بخصوص ما ورد في التقرير الأميركي، الذي تضمن 20 دولة من بينها مصر.

وأكد أن المؤسسة ستتخذ الإجراءات المناسبة فى ضوء نتائج الفحوصات المخبرية التي تجرى حاليا على تلك المنتجات.

10