"رقم الحظ 7" كوميديا كويتية عن تمكين المرأة

أحداث مسلسل "رقم الحظ 7" تأتي ضمن حلقات متصلة منفصلة تروي كل واحدة منها أزمة مختلفة يعمل أبطالها على حلها.
السبت 2020/10/10
شراكة مهنية لا تخلو من مفارقات كوميدية

تظل الكوميديا ثيمة مستحبة في الدراما العربية، لاعتمادها على مواقف طريفة وقصص مشوقة في معالجتها لبعض القضايا الاجتماعية الراهنة، كما هو الحال مع المسلسل الكويتي “رقم الحظ 7” الذي يطرح بأسلوب كوميدي ساخر قضايا الشباب وطموحاتهم الجامحة التي تصطدم عادة بالعديد من العراقيل والمصاعب.

سبعة من أصدقاء الدراسة يلتقون بعد سنوات من تخرجهم ويقرّرون العمل معا ويخطّطون لبدء شركة خاصة بالدعاية والإعلان والاهتمام بمشاهير مواقع التواصل الاجتماعي.

الأصدقاء السبعة يجمعهم الطموح والحماس لنجاح المشروع، كما تفرقهم الأهواء والنوازع الشخصية، فلمن تكون الغلبة في النهاية؟

ضمن هذا الإطار تدور أحداث المسلسل الكويتي الكوميدي “رقم الحظ 7” المعروض حاليا على قناة “أم.بي.سي”. مسلسل يمتد على مدار ثلاثين حلقة، تتضمن كل حلقة مجموعة من المواقف والأحداث المختلفة التي تعكس الخلاف الحاصل بين الشركاء والتحديات التي يواجهونها في سبيل النجاح والتحقّق، ومحاولاتهم التغلب أيضا على خلافاتهم الشخصية التي يعود بعضها إلى فترة الدراسة.

مسلسل “رقم الحظ 7” من تأليف الكاتبة مريم نصير وإخراج مصطفى رشيد، وتشارك فيه مجموعة كبيرة من نجوم ونجمات الخليج العربي على رأسهم النجمة هيا عبدالسلام وفؤاد علي وميثم بدر وناصر عباس ومحمد  الحداد وإيمان الحسيني ونوف السلطان وفيصل بوغازي وفاطمة الحسني.

أحداث العمل خفيفة ومتفاوتة الإيقاع، وهو مسلسل أقرب إلى أن يكون من الأعمال المتصلة المنفصلة أو أعمال السيت كوم، فلكل حلقة أو مجموعة حلقات قوام محدد وأزمة مختلفة يعمل أبطال المسلسل على حلها.

وتُراوح أحداث المسلسل ومواقفه بين الصعود والهبوط، كما تفتقد بعض حلقاته إلى النسق، إذ بدت بعض المشاهد مفككّة من دون ارتباط أو حتى مُبرّر مقنع لردود الأفعال بالإضافة إلى الأفيهات المكرّرة أحيانا. غير أن العمل في شكله العام يتمتع بروح خفيفة وخفة ظل يفتقدها المشاهد الخليجي هذه الأيام.

كاستينغ ناجح

لا فرق بين عمل الرجل والمرأة إلا بالاجتهاد
لا فرق بين عمل الرجل والمرأة إلا بالاجتهاد

النجمة هيا عبدالسلام هي فتاة ذات حضور بالطبع ومتمرسة على هذا النوع من الأعمال، وهي من الفنانات القليلات اللاّتي استطعن القيام بمهمتي الإخراج والتمثيل في آن واحد، لكنها نراها هنا كممثلة فقط، وهي تؤدّي دور منيرة أمام زوجها الفنان فؤاد علي في دور سعود، وهما بهذا يؤكّدان على تواجدهما المكثف كثنائي فني بعد أن شاركا خلال الفترة الأخيرة في أكثر من عمل درامي، كمسلسل “مانيكان” الذي عرض في رمضان الماضي، وقبله مسلسل “أجندة”، وغيرهما من الأعمال المتنوعة التي قدمّاها معا خلال السنوات الأخيرة.

ومن بين المشاركين في هذا المسلسل تبرز الفنانة نوف السلطان، وهي فنانة تتقدّم بخطى ثابتة في الدراما الخليجية كأحد الوجوه الشابة المتميزة. وتؤدّي السلطان هنا دور سماء وهي فتاة طموحة وتتمتع بذكاء ملحوظ وتحاول بشتى الطرق النجاح حتى لو كان نجاحها هذا على حساب الآخرين.

ومنذ تخرّجها في المعهد العالي للفنون المسرحية بقسم التمثيل قدّمت السلطان العديد من الأعمال المسرحية، كما شاركت في العديد من البرامج التلفزيونية والإذاعية كمقدّمة برامج، أي أنها تمرّست لفترة على الأداء والتعامل مع الكاميرا قبل أن تتجه إلى الأعمال الدرامية، ويبدو هذا في حضورها اللافت وقدرتها في السيطرة على انفعالاتها المتباينة.

هيا عبدالسلام وفؤاد علي يؤكّدان من خلال مسلسل "رقم الحظ 7" أنهما ثنائي ناجح في مجالي الدراما والكوميديا

وقدّمت نوف السلطان العديد من الأدوار المختلفة من الكوميديا إلى أدوار الشر، وإلى جانب مسلسل “رقم الحظ 7” شاركت الفنانة الكويتية الشابة خلال هذا العام في مسلسل “مانيكان” مع هيا عبدالسلام أيضا.

ومن بين المشاركين أيضا يبرز دور الفنان الصاعد ميثم بدر الذي يؤدّي في المسلسل دور جراح، وهو صاحب فكرة المشروع من البداية، ولأنه لا يمتلك المال والقدرة على إدارته قرّر الاستعانة بأصدقاء وزملاء الدراسة القدامى، وحين يجتمعون في أحد الأماكن العامة يلتقون بالصدفة بصديقتهم إيمان الحسيني التي تؤدّي دور أجوان، وهي فتاة كانت مثار إعجاب جميع الزملاء وغيرة الزميلات لجمالها من ناحية ولثروة أبيها من ناحية أخرى. تقرّر أجوان الانفصال عن حبيبها في اللحظة نفسها التي تلتقي فيها بأصدقائها، لأنه دائم التقليل من مواهبها وقدرتها على النجاح والتحقّق، وعدم تمكّنها من الاستغناء عن مساندة أبيها وثروته. ويتفق الجميع على أن تتولى أجوان إدارة الشركة الناشئة بعد أن رست القرعة عليها.

وأثبتت إيمان الحسيني حضورها من قبل في عدد من الأعمال الدرامية السابقة، وهي التي دخلت عالم الفن من باب الموضة، فقد عملت لفترة في مجال عروض الأزياء ومستحضرات التجميل، وكانت انطلاقتها الحقيقية بعد أن شاركت في مسلسل “باب الريح” مع الفنان سعد الفرج.

ومن بين الأدوار المميزة كذلك يأتي دور الفنان الكويتي ناصر عباس الذي أدّى دور أنس، وهو شاب مهووس  بوسائل التواصل الاجتماعي، لكنه يعاني من ضعف التركيز الذي يصل أحيانا إلى حد الغباء.

منافسة شرسة

المسلسل يحاول تسليط الضوء على بعض القضايا الاجتماعية التي تهم المجتمعات الخليجية خاصة
المسلسل يحاول تسليط الضوء على بعض القضايا الاجتماعية التي تهم المجتمعات الخليجية خاصة

لعلّ من أهم عوامل نجاح مسلسل “رقم الحط 7″، النص الذي كتبته مريم نصير، فهو وإن لم يكن من بين أقوى نصوصها التي قدّمتها للدراما في السنوات القليلة الماضية، إلّا أنه يبدو مغايرا للنصوص الأخرى ويبشّر بمحاولات مستقبلية في الكتابة الكوميدية.

وقدّمت الكاتبة الكويتية مريم نصير هذا العام لوحده ثلاثة أعمال درامية، هي مسلسلا “مانيكان” و”في ذاكرة الظل” خلافا لمسلسل “رقم الحظ 7” طبعا. وبرز اسم نصير كذلك ككاتبة مسرحية حيث قدّمت عددا من الأعمال المسرحية التي لاقت قبولا جماهيريا، وهي دائما ما تسلط الضوء في كتاباتها على العديد من القضايا الاجتماعية الإشكالية.

مسلسل "رقم الحظ 7" من تأليف الكاتبة مريم نصير وإخراج مصطفى رشيد، وتشارك فيه مجموعة كبيرة من نجوم ونجمات الخليج العربي

ويحاول مسلسل “رقم الحظ 7” في شكل عام تسليط الضوء على بعض القضايا الاجتماعية التي تهم المجتمعات الخليجية خاصة، كقضية تمكين المرأة.

ففي القسم الأكبر من السياق والمواقف المتعددة التي تجمع بين المشاركين، تبرز التحديات والصراعات على تولي المهام الرئيسية، فيرفض عيسى الذي يؤدّي دوره الفنان محمد الحداد في البداية اختيار زميلته أجوان لتولي دور المدير تحت مبرّر أنه لا يستطيع العمل في مكان تديره امرأة، غير أن الأحداث وشخصية أجوان وقدرتها على تحمل المسؤولية يجبرانه على تقبل الأمر بصدر رحب وتغيير قناعاته تلك.

وتحمل الأحداث كذلك العديد من المواقف التي تبرز التنافس بين فريق الرجال وفريق النساء، مع التأكيد المُتكرّر على أهمية إعطاء الفرصة للمرأة للعمل من أجل تحقيق طموحاتها المشروعة.

15