رمسيس الثالث استخدم الشرطة لمقاومة التحرش الجنسي

الثلاثاء 2014/06/24
حرص رمسيس الثالث على حماية النساء من مضايقة الأشرار في الطرقات

القاهرة- قال كاتب علم المصريات الشهير، وأحد أقدم المرشدين السياحيين في مصر، بسام الشماع، إن الملك رمسيس الثالث، (حكم مصر خلال الفترة من 1183 ق.م. إلى 1152 ق.م)، هو أول حاكم دولة في التاريخ يستخدم الشرطة لمقاومة التحرش الجنسي.

وفي دراسة تاريخية أعدها الكاتب، وثق الشماع برقية منسوبة للملك يقول فيها “وضمنت لكل الناس سلامة في مدنهم”، وكان من بين الإجراءات التي لجأ إليها الملك، هي “حماية النساء من الأشرار الذين يضايقونهم في الطرقات عبر استخدام قوات شرطية".

وأوضح الشماع أن انتشار قوات الشرطة، قضى على الظاهرة، “فلم يستطع أحد من هؤلاء الأشرار أن يسب أو يضايق امرأة فى الطرقات، سواء بالقول أو الإشارة أو اللمس”، وهو ما أكده الكاتب الشهير سليم حسن في الصفحة 539 من الجزء السابع بموسوعة مصر القديمة، حسب الدراسة.

ووجه الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي الشرطة المصرية للقيام بنفس الدور، بعد انتشار ظاهرة التحرش الجنسي في مصر بصورة كبيرة، كما صدر قانون بتغليظ عقوبة التحرش الجنسي خلال شهر يونيو الجاري.

وأمر النائب العام، هشام بركات، بإحالة 13 شخصا إلى المحاكمة العاجلة، في عدة وقائع تحرش بنساء، داخل ميدان التحرير، وسط القاهرة، حدثت خلال الاحتفال بفوز السيسي بانتخابات الرئاسة، وخلال الاحتفال بتنصيبه، حسب بيان صادر عن مكتب النائب العام.

وتحتل مصر المركز الثاني عالميا، بعد أفغانستان، من حيث أكثر الدول التي تعاني من التحرش، حيث إن 64 بالمئة من المصريات يتعرضن للتحرش في الشوارع، سواء باللفظ أو بالفعل، وفقا لدراسة حديثة للمجلس القومي لحقوق الإنسان في مصر.

20