رمضان درامي دون سير ذاتية لأسباب إنتاجية

الثلاثاء 2014/05/06
مسلسل "نازلي" بطولة نادية الجندي

القاهرة - رغم ما تواجهه مسلسلات السيرة الذاتية من مشاكل كبيرة، سواء تلك المتعلقة بتكاليف الإنتاج الباهظة أو الرفض الجماهيري والنقدي لها لتناولها معلومات قد تفتقد إلى كثير من الدقة، إلا أن صناع الدراما يحرصون في كل موسم رمضاني على تقديم عدد من مسلسلات السيرة الذاتية، مستغلين النجاح الجماهيري الذي حققه عدد من هذه المسلسلات.

برز العديد من أعمال السير الذاتية في المواسم الرمضانية المختلفة، كان على رأسها مسلسل “كاريوكا” الذي قامت ببطولته الفنانة وفاء عامر، والذي يتناول السيرة الذاتية للراقصة تحية كاريوكا، ومسلسل “الشحرورة” الذي تناول قصة حياة الفنانة صباح التي ما زالت على قيد الحياة، والذي قــامت ببطولته المطربة كارول سماحة.

وأيضا مسلسل “الريان” الذي تناول قصة حياة رجل الأعمال أحمد الريان والذي قام ببطولته الفنان خالد صالح، فضلا عن مسلسل “الجماعة” الذي تناول قصة حياة حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين، والذي أثار العديد من الانتقادات، ومسلسل “رجل لهذا الزمان” الذي يتناول قصة حياة العالم علي مصطفى مشرفة والذي قام ببطولته الفنان أحمد شاكر.


إعادة التجارب


ردود الفعل الإيجابية التي تعرض لها عدد كبير من مسلسلات السيرة الذاتية على رأسها مسلسل “أم كلثوم” الذي قامت ببطولته الفنانة صابرين، ومسلسل “إسمهان” الذي قامت ببطولته الفنانة سلاف فواخرجي عن قصة حياة المطربة أسمهان، وأيضا مسلسل “الملك فاروق” الذي قام ببطولته الفنان السوري تيم الحسن، دفعت الكثيرين لمحاولة إعادة التجربة أملا في تلقي نفس القدر من النجاح والترحيب الجماهيري، وهو ما فشل فيه عدد من المسلسلات على رأسها “السندريلا” عن قصة حياة الفنانة سعاد حسني، و”إسماعيل يس” للفنان أشرف عبدالباقي، و”حليم” عن قصة حياة المطرب عبدالحليم حافظ للفنان شادي شامل، و”نازلي” عن قصة حياة الملكة نازلي الذي قامت ببطولته الفنانة نادية الجندي.

العام الماضي توقفت العديد من أعمال السير الذاتية التي كان من المقرر تصويرها بسبب مشاكل إنتاجية

في العام الماضي، توقف العديد من أعمال السير الذاتية التي كان من المقرر تصويرها بسبب مشاكل إنتاجية في أغلب الأوقات، وكان على رأس المسلسلات التي تمّ إلغاء تصويرها بعد التعاقد عليها، مسلسل يتناول حياة الدكتور مصطفى محمود صاحب برنامج العلم والإيمان، والذي رُشح خالد النبوي لتجسيد دوره.

كما توقف مسلسل آخر يتناول حياة الشيخ كشك لوجود خلافات بين أسرة الشيخ والقائمين على العمل، فضلا عن مسلسل آخر يتناول حياة الفنان نجيب الريحاني، والذي كان من المقرر أن يقوم بدوره صلاح عبدالله.

عدد آخر من الأعمال يواجه خروجها إلى حيز التنفيذ العديد من المشاكل المادية المتعلقة بالإنتاج، وعلى رأسها مسلسل “محمد علي” الذي كان من المقرر أن يقوم ببطولته الفنان يحيى الفخراني، ومسلسل “ذات النطاقين” عن السيرة الذاتية لأسماء بنت أبي بكر الصديق، والمؤجل منذ ما يزيد عن ثلاثة أعوام، والذي كان من المقرر أن تقوم ببطولته الفنانة صابرين.

ومسلسل “فريد الأطرش” الذي يتناول السيرة الذاتية للفنان فريد الأطرش، والذي من المقرر أن يقوم ببطولته الفنان مجد القاسم، فضلا عن مسلسل بعنوان “بطل الحرب والسلام” يتناول حياة الرئيس المصري الراحل أنور السادات، وغيرها العديد من الأعمال.

هناك العديد من العوامل الهامة التي تتضافر لتحقيق النجاح لمسلسلات السيرة الذاتية


عناصر النجاح


الناقدة الفنية ماجدة موريس أكدت أن هناك العديد من العوامل الهامة التي تتضافر لتحقيق النجاح لمسلسلات السيرة الذاتية، منها ما هو متعلق بالأمور المادية التي يجب توفرها بشكل كبير في سبيل تقديم أجواء المسلسل بشكل متقن، ويأتي على رأسها الديكور والإكسسوارات والماكياج والأزياء، وهي عناصر لا يجب إغفالها في أعمال السير الذاتية، لأنها تعبر عن عصور مختلفة، وكذلك العامل المتعلق بجودة الكتابة والإخراج للعمل الذي يتناول السيرة الذاتية، بحيث لا ينبغي أن يتمّ التلاعب بالمعلومات التاريخية المتعلقة بالشخصية.

وأشارت إلى أن عددا من أعمال السير الذاتية نجح في الوصول إلى الجماهير، والنجاح بشكل ملحوظ وعلى رأسها مسلسل “أم كلثوم”، و”إسمهان”، في حين فشلت مسلسلات أخرى مثل “الشحرورة” و”السندريلا”، حيث كان فيهم الكثير من عدم الدقة في تناول سيرة هذه الشخصيات، وهو ما رفضه النقاد والمشاهدون.

بالتعاون مع وكالة أنا برس للإعلام

16