رمضان في الإمارات متعة الحياة ما بين الإفطار والسحور

يختار البعض من العائلات إجازتهم السنوية خلال شهر رمضان للاستمتاع بالسهرات الرمضانية وتذوق أشهى الأطعمة العالمية والحفلات التنشيطية التي تمتد حتى موعد السحور، والإمارات العربية توفر للسياح خلال شهر الصيام الاختيار لزائريها بين الفنادق الفخمة والخيم الرمضانية الراقية كما توفر فرصة الاستمتاع بالأجواء الرمضانية العربية.
الأحد 2017/05/28
مذاقات المطابخ العالمية على الموائد الرمضانية

أبوظبي – تتزين الإمارات العربية المتحدة خلال شهر رمضان بأبهى صورة لاستقبال زائريها ممن يفضلون قضاء شهر الصيام في مدنها الفاخرة، ولمن يحبون تجربة سفر فريدة في رمضان غنية بالرفاهية، فالإمارات من أفضل الوجهات السياحية التي يتوفر فيها كل شيء من أماكن لترفيه العائلة والمطبخ المتنوع الشرقي والغربي وسهرات على أنغام الموسيقى الشرقية والقهوة العربية إضافة إلى أماكن التسوق التي توفر تخفيضات مغرية.

ويعد رمضان في الإمارات مناسبة احتفالية حيث تتوفر خيام الإفطار المنتشرة في أبوظبي ودبي والشارقة ورأس الخيمة، ويمكن الاستمتاع بتناول وجبة إفطار مميزة في أحد المطاعم الفاخرة مع أجواء السهر المميزة.

ويقول خلفان سعيد الشامسي رئيس إدارة العلاقات الحكومية بشركة أبوظبي الوطنية للفنادق إنه رغم الارتفاع النسبي المتوقع بدرجة الحرارة ونسب الرطوبة اعتباراً من يونيو المقبل الذي سيتزامن في معظمه مع شهر رمضان المبارك إلا أن ذلك لم يمنع معظم الفنادق من الاستعداد لإقامة الخيم الرمضانية التي تعد من أهم مظاهر شهر رمضان في الفنادق الإماراتية.

ويضيف أن موسم الصيف الذي يتخلله شهر رمضان المبارك يضم عددا من النشاطات والفعاليات التنشيطية في كافة إمارات الدولة مما ينعش القطاع السياحي خصوصا السياحة الداخلية بصورة مباشرة وغير مباشرة .

وطرحت فنادق في الإمارات عروضا غير مسبوقة لاجتذاب السائحين خلال شهر رمضان وموسم الصيف الحار. وأعلنت فنادق عن تقديم ليال مجانية للنزلاء خلال شهر الصوم، وقدمت فنادق تخفيضات كبرى وصلت إلى 50 بالمئة ، بينما أعلنت فنادق عن تقديم وجبات إفطار مجانية، وتقيم الفنادق خيمات تقدم وجبات طعام تراثية لتوضيح مظاهر شهر رمضان للسائحين القادمين من أوروبا وآسيا.

الطهاة يتنافسون على إكرام ضيوفهم بما لذ وطاب من المأكولات والحلويات الرمضانية التقليدية المحلية والعربية

أبوظبي تفتح ذراعيها

بمناسبة رمضان تقام في إمارة أبوظبي فعاليات ذات طابع محلي وإسلامي لإنعاش القطاع السياحي من خلال رفع نسب الإشغال وزيادة الإيرادات الفندقية كما تنعش قطاعات التجزئة والأغذية والمشروبات والنقل والمواصلات والاتصالات.

وللاستمتاع بأجواء رمضان العائلية في أبوظبي فإن فنادق ومنتجعات وسبا “أنانتارا” توفر أجواء رمضانية من خلال فنادقها الخمسة الفريدة المتواجدة في ثلاثة مواقع في أبوظبي، قصر السراب منتجع الصحراء بإدارة “أنانتارا”، وفندق وسبا القرم الشرقي، وثلاثة منتجعات في جزيرة صير بني ياس الفاتنة، منتجع وسبا جزر الصحراء ومنتجع فلل اليم ومنتجع فلل السهل.

وفي فندق ومنتجع القرم الشرقي بإدارة “أنانتارا” سيستمتع الضيوف بـ”بوفيه” فطور من المطبخ العالمي يشمل الأطباق العربية مثل الطاجين بلحم الغنم والسمكة الحارة والمدلوكة. وخلال الساعات المتأخرة يمكن للضيوف الاختيار من بين قائمة السحور المتنوعة على أنغام العود ونكهات الشيشة في خيمة السحور حتى الثالثة والنصف فجرا.

ويقدم وسبا “أنانتارا” عروضًا خاصة مثل طقوس الحمّام التركي التقليدي وجلسات التدليك وعرض “اختر وامزج”.

أما “مانغروفز لايف ستايل” فينظم برنامج اليوغا الذي يمتد لأربعة أسابيع، بقيادة ساشا كوينس، كل أحد خلال رمضان، والذي يساعد في التخلص من السموم المتراكمة من خلال تمارين التنفس ووضعيات الجسم.

من جهة ثانية، يدعو قصر السراب منتجع الصحراء بإدارة “أنانتارا” الضيوف للانغماس في التقاليد العربية ضمن تجربة رمضانية على خطى أهل البادية.

في الردهة العلوية يقدم مطعم السهيل قائمة فطور تمنح رواده تجربة تذوق الأطباق العربية الرفيعة بينما يستمتعون بمنظر الكثبان الرملية.

وللذين يبحثون عن مغامرات هذا الصيف فإن منتجع الصحراء يوفر أنشطة ترفيهية متنوعة تمكّن ضيوفه من اكتشاف أسرار الربع الخالي وتشمل ركوب الجمال والرماية وركوب سيارات الدفع الرباعي والتزحلق على الرمال.

القهوة لا تغيب عن جلسات الضيافة

وللباحثين عن ملاذ هادئ يمكنهم الاستمتاع بسفر نحو منتجعات جزيرة صير بني ياس بإدارة “أنانتارا”، حيث تقدم المنتجعات الثلاثة لضيوفها تجارب متنوعة لعطلة تتسم بالهدوء والرفاهية، سواء من خلال فخامة الواجهة الشاطئية أو الحياة البرية المدهشة أو قضاء وقت ممتع مع العائلة.

عند غروب الشمس، يمكن للضيوف، برفقة العائلة والأصدقاء زيارة مطعم الشمس أو شواء “السافانا” أو مطعم “أوليو”، والتي تحرص على تقديم باقة من أرقى أطباق الفطور المختارة من المطبخ الشرق أوسطي.

الخيم الرمضانية في دبي

تنتشر الخيم الرمضانية في دبي خلال شهر رمضان لتضيف نكهة مميزة لشهر الصيام، وأجواء مميزة تستقطب الأفراد والعائلات على حد سواء من كافة الجنسيات.

وتشارك الخيم الرمضانية خلال “رمضان في دبي” بتقديم عروض ترويجية مميزة وبرامج وأطعمة تلبّي مختلف الأذواق. ويزداد الزخم عاماً بعد عام ليشهد شهر الصيام إقبالاَ كبيراَ مع زيادة إيرادات الأنشطة في الخيم الرمضانية، موفراً دفعة قوية لقطاع الضيافة بالتزامن مع موجة الانتعاش التي يشهدها القطاع منذ فترة طويلة على الرغم من التوسع المتسارع في القطاع الفندقي بكافة شرائحه، بالإضافة إلى الإقبال المتزايد من قبل الجميع للمشاركة في روحانيات الشهر والإفطار في الخيم الرمضانية.

وتضم مدينة دبي العديد من الخيم الرمضانية سواء في الفنادق أو في أماكن أخرى بأشكالها ومضامينها المختلفة، والتي تعتبر وجهة رمضانية مغرية يمكن التوجه إليها برفقة الأهل والأصدقاء للاستمتاع بأشهى المشروبات والأطباق الرمضانية التقليدية والعالمية خلال وجبتي الإفطار والسحور، واستشعار أجواء وروحانيات الشهر الفضيل في التواصل مع الآخرين. فضلا عمّا تحتويه من برامج ترفيهية عائلية لا سيما للأطفال الذين ينقلون معهم الفرح والبهجة أينما حلّوا. كما أنها تأتي مكيفة ومزودة بكافة مظاهر الراحة.

أجواء ممتعة توفرها هذه الخيم لمرتاديها وبرامج مختلفة تقدمها للعائلات بما يناسب كافة الفئات العمرية وألعابا خاصة تناسب الأطفال احتفالا بهم، فيما يتنافس الطهاة لإكرام ضيوفهم بما لذّ وطاب من المشروبات والمأكولات الرمضانية التقليدية المحلية والعربية كالهريس والمجبوس والخروف المحشي، وغيرها من المأكولات، فيما تغوي القطايف وحلوى أمّ علي الشهيرة الصائمين بتناول المزيد.

الخيم الرمضانية خلال 'رمضان في دبي' تشارك بتقديم عروض ترويجية مميزة وبرامج وأطعمة تلبّي مختلف الأذواق

ومن أبرز الخيم الرمضانية التي يمكن التمتع بأجوائها خلال الشهر الفضيل، “المجلس” مركز دبي التجاري العالمي، الذي يوفر للزائرين أجواء روحانية مميزة، حيث يدعو ضيوفه للاستمتاع بتناول أطيب المأكولات العربية التقليدية، وتجربة عبق الضيافة الإماراتية الأصيلة في جلسات أرابيسك تتكون من صالونات مريحة وجلسات حصرية تلائم العائلات.

ويُقدّم المجلس وجبة الإفطار الرمضاني يومياً وتتنوع فيه الأطباق مثل حساء العدس والتمر والمكسرات والمقبلات الساخنة والباردة، والحلويات الرمضانية التقليدية كالقطايف وأمّ علي، بالإضافة إلى عدد من الأطباق العالمية من البوفيهات ومحطات الطهي الحية.

ويبدأ تقديم السحور من الساعة التاسعة مساء وحتى الفجر ويضم تشكيلة متنوعة من الأطباق التقليدية العربية والعالمية والحلويات الشهية، كما أن هناك مكانا مخصصا للمدخنين وقت السحور.

ويقع المجلس في قاعة مدينة أرينا المكان الذي يتسم بتصاميمه الداخلية المميزة الدافئة والتي تعكس تقاليد الضيافة العربية في شهر الصيام.

كما يمكن للصائمين الاحتفال بحلول شهر رمضان المبارك في خيمة “داون تاون” وسط مدينة دبي، فبالإضافة إلى موقعها الرائع وإطلالتها الساحرة على “برج خليفة”، وتتمتع الخيمة بأجواء مفعمة بتقاليد الضيافة العربية الأصيلة وتقدم تشكيلة استثنائية من الأطباق التقليدية والعصرية بتوقيع مجموعة من الطهاة المهرة.

ويرحّب أتلانتس النخلة بالضيوف الأعزاء خلال شهر رمضان في أكثر خيم دبي الرمضانية جمالا، والتي تشتهر بمأدبة الإفطار المميزة، والسحور، حيث يمكن اختبار تجارب رائعة وتشكيلة متنوعة من الأطباق الشهية.

أجواء مفعمة بتقاليد الضيافة العربية الأصيلة

وتقع الخيمة الرائعة على الشاطئ الرائع مع إطلالة ساحرة على الخليج العربي لتوحي لزوارها بأنهم يعيشون أياما من أجمل الليالي العربية.

وتكتمل هذه التجربة المميزة مع التنوع الغني في الأطباق من الأطعمة التقليدية إلى الأنشطة الترفيهية بما فيها العزف على العود، ولعب الشطرنج وطاولة الزهر والورق. وتجمع الديكورات والأجواء ما بين التراث والفخامة.

أما، مدينة جميرا فكعادتها تستقبل شهر رمضان بأجواء ساحرة وفريدة من نوعها، وتتيح لضيوفها قضاء أوقات لا تنسى، والتمتع بالعروض الرمضانية الرائعة التي تقدمها طيلة الشهر الكريم في وجهة تجسد روعة الأجواء العربية الأصيلة.

المدفع الرمضاني في الشارقة

تستعد واجهة المجاز إحدى أبرز الوجهات السياحية والترفيهية العائلية في إمارة الشارقة لاستقبال شهر رمضان بباقة من الفعاليات إلى جانب تقديم مجموعة من العروض في مختلف مطاعمها ومقاهيها التي تتنوع مذاقاتها بين نكهات عربية وعالمية.

واحتفالا بقدوم شهر الصيام تتزين الواجهة بحلة رمضانية زاهية وأضواء ملونة بين أروقتها، لترحب بزوارها وتقدم لهم طيفاً من الفعاليات التي تستمر طيلة الشهر، كما تستقبل الواجهة روادها بالنجوم والأهلّة التي تصطف على جنباتها، وبالأشجار المرصعة بالمصابيح الصغيرة لتصنع جوّا مفعما بالفرح والمسرّة.

وقال محمد المزروعي مدير واجهة المجاز المائية “يعتبر شهر رمضان الكريم مناسبة عزيزة على قلوب الجميع، وفيه تتلألأ علامات الرحمة والضياء، لذا يسعدنا أن نتشارك مع زوّارنا هذا الشهر الفضيل، وأن نكون جزءا من عاداتهم اليومية، ومتنفّسا يمنحهم الراحة والسرور وقضاء أجمل الأوقات، ولهذا فقد حرصنا هذا العام على تخصيص فعاليات رمضانية تناسب أفراد العائلة، ليتسنى لرواد الواجهة قضاء أسعد الأوقات رفقة ذويهم وأصدقائهم”.

وسيكون زوار الواجهة يوميا وطيلة أيام شهر رمضان الكريم على موعد مع مدفع الإفطار أحد التقاليد والموروثات الشعبية والدينية الأصيلة التي تحمل عبق الماضي والتاريخ، وتبث فعاليات المدفع يوميا وعلى الهواء مباشرة عبر شاشة قناة الشارقة، وذلك في تمام الساعة السادسة والنصف مساء، حيث تتجمع العائلات في هذا الوقت خصيصا للاستمتاع بالأجواء الاستثنائية والفقرات المتنوعة لمدفع الإفطار التي تضم مسابقات دينية وثقافية رُصدت لها جوائز قيمة.

17