رمضان في صيف دبي سياحة مثيرة وصيام مشوق

الأحد 2014/07/06
دبي وجهة عالمية ملائمة للسياح

دبي - من مظاهر شهر الصيام في إمارة دبي، الزينة الرمضانية التي تتوزع على عدد من المواقع الرئيسة في المدينة، مثل الجسور والشوارع والأنفاق، وغيرها، وتتخذ التصاميم المستخدمة في التزيين أشكالاً فنية جديدة ومختلفة تعكس أجواء الشهر الكريم.

انطلقت مدينة دبي في استقبال الزوار والسائحين ضمن حملة تسويقية لموسم صيف 2014 تحت شعار “الصيف.. حتما دبي”، وذلك في الفترة الممتدة ما بين 6 حزيران/ يونيو إلى 6 أيلول/ سبتمبر. وتشمل الحملة تنظيم العديد من الفعاليات والأنشطة المتنوعة ابتداء من حدث “مفاجئات صيف دبي”، و”عالم مدهش”، و”رمضان في دبي”، و”العيد في دبي”.

وتوقع عدد من مديري فنادق دبي أن تتراوح معدلات الإشغال خلال موسم الصيف ما بين 80 إلى 85 في المئة، مع تسجيل نسبة نمو 15 في المئة مقارنة بنفس الفترة من العام 2013، لتكون هذه النسبة الأعلى خلال السنوات الخمس الأخيرة. وأشاروا إلى أن موسم الصيف أصبح ينافس المواسم الأخرى من السنة خصوصا في ظل الفعاليات المتعددة التي تطلقها دائرة السياحة والدوائر الحكومية الأخرى.

وأكدوا أن أكثر الجنسيات التي من المتوقع أن تأتي إلى دبي خلال هذه الفترة ستكون من الخليج وخصوصا من السعودية التي ستشغل ما يقارب 60 في المئة من إجمالي نزلاء الفنادق متبوعة بالكويت وقطر وعمان. وستتزايد وتيرة التشويق مع بداية موسم الإجازة الصيفية بافتتاح عالم مدهش، الذي سيكون مقصدا سياحيا يعج بالأنشطة الترفيهية، ويضفي أجواء المرح على العائلات والأطفال.

ونصبت العديد من الجهات خيمها الرمضانية في أرجاء مختلفة لاستقبال زوارها وإمتاعهم بأجمل السهرات التي تتخللها عروض وفقرات فلكلورية، وتتيح المجال أمام الجميع لقضاء أوقات ممتعة ومسلية بصحبة العائلة والأصدقاء. وترحب هذه الخيم بزوارها على الإفطار والسحور، ويقدم معظمها عروضا وأسعارا مخفّضة تتلاءم مع طبيعة الشهر الكريم. ويقبل على ارتياد الخيم الرمضانية مجموعة كبيرة من الزوار من مختلف الجنسيات، كما تحرص العائلات على اصطحاب أبنائها للاستمتاع بالعروض الترفيهية التي تقدمها الفرق الفلكلورية والتقليدية خلال هذه الفترة.

وتحرص مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة سنويا بالتعاون مع هيئة المعرفة والتنمية البشرية ومنطقة دبي التعليمية، على تنظيم مخيمات صيفية للأطفال توفر لهم قضاء أوقات مفيدة ومسلية.

تنظم مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة «عيدية دبي» خلال الفترة ما بين 15 يوليو والأول من أغسطس، وهي ضمن الحملة الترويجية الكبيرة التي تستمر طوال فترة الصيف

وسيكون محبو قضاء إجازة العيد في دبي على موعد مع المرح والسعادة من خلال الفعاليات والعروض الرائعة والحفلات الغنائية والمسرحيات الممتعة.

أما شهر آب/ أغسطس، فهو بداية الربح الوفير مع انطلاق حدث “مفاجآت صيف دبي”، الذي سيحمل المزيد من العروض الترويجية والفعاليات ليجعل دبي وجهة صيفية مثالية للجميع. وتوقعت دائرة السياحة والترويج التجاري في دبي أن يفوق عدد زوار الإمارة وحدها 12 مليون سائح، خلال العام 2014، بنسبة تصل إلى نحو 9 في المئة.

وأكد مستثمرون في القطاع السياحي أن المؤشرات تدل على تحقيق زيادة مستمرة في أعداد الزوار، خصوصا في فترة الصيف، في ظل الخطط التي قدمتها دبي. واعتبرت دبي بين أفضل 5 وجهات عالمية ملائمة للسياح في صيف 2014، كما ذكرت صحيفة” يو أس توداي”.

وقالت ميساء تركاوي، المدير الإقليمي للعلاقات العامة في مجموعة جميرا إن “دبي تعتبر أهم وجهة سياحية صيفية في المنطقة”، مشيرة إلى أن الفنادق الشاطئية أو تلك الملتزمة للمراكز التجارية الرئيسية، كدبي مول ومول الإمارات، ستكون الأكثر نشاطا خلال الموسم الجاري، في ظل تنامي مكانة مهرجان دبي للتسوق الصيفي، إضافة إلى مهرجان “العيد في دبي”. وقدّر عاملون في صناعة الضيافة أن قطاع السياحة في دبي يسير بخطوات ثابتة لتحقيق هدف “رؤية 2020″ لاستضافة 20 مليون سائح.

وأشار حسين هاشم، مدير عام فندقي المروج والبستان من روتانا، إلى أن “معدلات الأشغال المتوقعة لموسم الصيف لهذه السنة هي الأعلى بالنسبة إلى فنادقه، حيث ستتراوح النسبة ما بين 80 إلى 85 في المئة”، مشيرا إلى أن “مبادرات الدوائر الحكومية ساهمت بشكل فعال في هذا الآداء القياسي، والتي تشارك فيها فنادق الإمارة”.

17