رمي المخدرات في المرحاض يجر الحيوانات للإدمان

شرطة لوريتو تحذر سكان المدينة من وصول العقاقير المخدرة إلى الأنهار عبر رميها في المرحاض، حيث ينتشر البطّ والإوزّ وحيوانات أخرى.
الأربعاء 2019/07/17
التماسيح تزداد خطورة بسبب وصول المخدرات إليها

واشنطن- حذّرت شرطة مدينة صغيرة في ولاية تينيسي (جنوب الولايات المتحدة) من مغبّة رمي المخدرات في المرحاض، خشية أن تدمنها حيوانات مثل البطّ والإوز وتستحيل التماسيح شديدة الخطورة.

وطلبت شرطة لوريتو عبر حسابها على موقع توتير إثر مداهمة منزل مشتبه به حاول التخلّص من منشط “الميثامفيتامين” عبر رميه في المرحاض وتشغيل طاردة المياه “رجاء لا ترموا مخدراتكم في المراحيض”.

وأوضحت الشرطة “عندما ترمون أشياء في المراحيض، ينتهي بها المطاف في أحواض تخزين المياه قبل انتقالها إلى الأنهار، حيث ينتشر البطّ والإوزّ وحيوانات أخرى. وإدمانها قد يفضي إلى ما لا يحمد عقباه”.

وحذرت من إمكانية أن تزداد التماسيح خطورة بسبب وصول هذه العقاقير إليها عن طريق المياه في الأنهار. وأثار هذا التحذير ردود فعل كثيرة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي حيث حمله أغلبهم محمل الجد.

وتأتي هذه الخطوة في ظل ارتفاع استهلاك المخدرات في كافة أنحاء العالم، حيث ذكر مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة أن حوالي 53 مليون شخص في جميع أنحاء العالم يتعاطون مواد أفيونية، بزيادة نسبتها 56 بالمئة عن تقديرات سابقة، كما أفاد المكتب في تقريره السنوي الصادر في 26 يونيو الماضي، أن الإنتاج العالمي للكوكايين وصل عام 2017 إلى أعلى مستوياته على الإطلاق.

24