رهانات الكرة الذهبية مفتوحة بين نوير، رونالدو وميسي

السبت 2014/11/22
مانويل نوير الأجدر باللقب الشرفي لأفضل لاعب في المونديال

باريس - يستعد الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” للإعلان عن القائمة الأخيرة التي تتضمن 3 متنافسين فقط على الجائزة لعام 2014، في الأول من ديسمبر.

والسؤال المطروح اليوم هو هل يكون البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي والحارس الألماني مانويل نوير ثلاثي القائمة النهائية للتنافس على لقب أفضل لاعب في العالم ونيل الكرة الذهبية التي يمنحها سنويا الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ومجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية المتخصصة؟.

ويعتبر حارس منتخب ألمانيا وبايرن ميونيخ، مانويل نوير، الأجدر باللقب الشرفي لأفضل لاعب في المونديال (منح لميسي)، حسب رأي النقاد والمحللين. لكن مركز حارس المرمى لا يلقى التأييد الكبير كما هو حال المهاجمين، وفي تاريخ الجائزة وحده الحارس السوفياتي ليف ياشين حصل على اللقب عام 1963.

وأعطى نوير المبرر لنفسه مسبقا حين قال: “أنا حارس مرمى، لست سفير ماركة معيّنة أو عارض أزياء”، في إشارة مبطنة إلى رونالدو. وأضاف، “بعد المباريات، يتم دائما عرض الأهداف والتمريرات الحاسمة، ولا أحد يتذكر صدّ الكرة مهما يكن رائعا”.

لا شك في أن الغريمين في الدوري الأسباني، رونالدو مع ريال مدريد، وميسي مع برشلونة، سيكونان في القائمة الثلاثية المتنافسة على جائزة الكرة الذهبية التي ستمنح في 12 يناير 2015 في زيوريخ.

وكانا البرتغالي والأرجنتيني، العام الماضي، ضمن تلك القائمة القصيرة إلى جانب الفرنسي فرانك ريبيري، وفاز رونالدو بالجائزة للمرة الثانية بعد 2008. ولم يتراجع مستوى نجم النادي الملكي، وقد سجل حتى الآن في البطولة الأسبانية 18 هدفا في 11 مباراة، لكن النقطة السوداء الوحيدة في سجله هي عدم تألقه في مونديال 2014 بالبرازيل لا سيما وأن البرتغال خرجت من الدور الأول.

من جانبه، بلغ ميسي مع الأرجنتيني نهائي المونديال دون أن يتوج باللقب، وسجله التهديفي منخفض هذا الموسم، وهو يلعب بشكل أوضح دور صانع الألعاب (9 تمريرات حاسمة في 11 مباراة) لشريكه الجديد في برشلونة المهاجم البرازيلي نيمار.

بعد هذا الثلاثي، يأتي الألماني ماريو غوتسه بطل العالم، والكولومبي خاميس رودريغيز لكن بمسافات بعيدة

ويبدو رونالدو مستمرا في انطلاقته الرائعة التي بدأها في موسم 2013-2014 مع تسجيل رقم قياسي من الأهداف في موسم واحد ضمن مسابقة دوري أبطال أوروبا التي فاز بها ريال مدريد (17 هدفا)، وكان الاتحاد الأوروبي منحه لقب أفضل لاعب في أوروبا نهاية أغسطس عن الموسم الفائت، ويعتبر بما يقدمه راهنا المرشح الأوفر حظا لخلافة نفسه.

فهل يستطيع ميسي تهديده؟، من الممكن ذلك باعتبار أن الأرجنتيني عادل قبل رونالدو الرقم القياسي المسجل باسم الأسباني راوول غونزاليز نجم ريال مدريد سابقا (71 هدفا) في البطولة الأوروبية مطلع نوفمبر ودخل التاريخ كشريك لأفضل هداف. وفي بطولة أسبانيا، أصبح على بعد هدف واحد من الرقم القياسي الخرافي لتيلمو زارا (251 هدفا)، وقد يعادله اليوم السبت في المباراة ضد إشبيلية، لكن بعد أن يكون قد انتهى التصويت.

ويأتي بعد هذا الثلاثي، “نوير ورونالدو وميسي” لكن بمسافات بعيدة الألماني ماريو غوتسه، صاحب هدف الفوز في مرمى الأرجنتين في نهائي المونديال في 13 يوليو على ملعب ماراكانا الشهير، وهو بعيد عن التألق مع بايرن ميونيخ (3 أهداف فقط في الموسم الماضي) خلافا لرونالدو مع ريال مدريد.

وتوج الكولومبي خاميس رودريغيز هداف مونديال 2014 (6 أهداف)، لكنه لعب الموسم الماضي مع موناكو الفرنسي الذي لم يشارك في دوري أبطال أوروبا، المسابقة التي تعتبر واجهة العرض الكبرى للكرة الذهبية.

23