رهانات معقدة للعرب في كأس الاتحاد الآسيوي

الفرق العربية تنتظر حسابات معقدة خلال المباريات الحاسمة في دوري المجموعات ضمن منافسات كأس الاتحاد الآسيوي.
الاثنين 2018/04/23
مباراة محفوفة بالمخاطر تنتظر الزوراء العراقي

بغداد – تنتظر فريق الزوراء العراقي مباراة محفوفة بالمخاطر أمام مضيفه الجيش السوري في المنامة بالبحرين ضمن منافسات كأس الاتحاد الآسيوي، عندما تدور فعاليات المباريات الأخيرة في دور المجموعات، الاثنين، والثلاثاء.

ويأمل الزوراء في أن يتعثر العهد، ويتغلب هو على الجيش، لينتزع بطاقة التأهل. أما في حال فوز الفريقين على المنامة والجيش، سيحدد فارق المواجهات المباشرة، الفريق الذي سيتأهل مباشرة للدور الثاني.

وشدد أيوب أوديشو مدرب الزوراء على أهمية اللقاء أمام الجيش، ووصفه بالمصيري بالنسبة إلى فريقه، مشيرا إلى تصميم اللاعبين على تحقيق نتيجة إيجابية.

ويتصدر العهد المجموعة الثانية بفارق الأهداف عن الزوراء، برصيد تسع نقاط لكل منهما من خمس مباريات، يليهما الجيش السوري برصيد ست نقاط، ويحتل المنامة المركز الرابع بنقطة واحدة.

تنتظر الفيصلي الأردني، الذي سبق أن أحرز اللقب في 2005 و2006، مباراة صعبة، عندما يلتقي بضيفه الأنصار اللبناني، بينما سيلتقي الوحدة السوري مع ظفار العماني، في مباراة هامشية لا تؤثر نتيجتها على المنافسة.  ويكفي الفيصلي التعادل أو الخسارة أمام ضيفه بفارق هدفين، ليضمن التأهل مباشرة للدور الثاني. بينما الأنصار سيكون في حاجة إلى الفوز بنتيجة 3-0 ليصعد بدلا من مضيفه بفارق المواجهات المباشرة. وكان الفريق الأردني قد فاز على الأنصار 3-1 ببيروت في مباراة الذهاب.

مواجهة صعبة

أكد التشيكي فرانتشيك ستراكا مدرب الأنصار صعوبة المواجهة، قائلا “المباراة ستكون صعبة، لكننا سنحاول أن ننتزع الصدارة من خلال الفوز على الفيصلي”.

راضي شنيشل مدرب القوة الجوية العراقي يأمل في أن يحقق فريقه الفوز على السويق لينعش أمله في التأهل للدور الثاني

وسيغيب عن الأنصار لاعبه نصار نصار، والمدافع عبدالفتاح عاشور بسبب الإصابة، كما من المرجح غياب المهاجم علاء البابا بسبب عدم منح السلطات الأردنية له تأشيرة دخول إلى أراضيها.

وينفرد الفيصلي بصدارة المجموعة الثالثة برصيد عشر نقاط من خمس مباريات، يليه الأنصار بسبع نقاط. وخرج الوحدة وظفار من المنافسة باحتلالهما المركزين الثالث والرابع برصيد خمس نقاط لكل منهما.

تتطلع فرق الجزيرة والفيصلي الأردنيين، والعهد اللبناني، لحسم تأهلها للدور الثاني.

وسيضمن الجزيرة التأهل مباشرة للدور الثاني إذا تغلب على مضيفه المالكية البحريني دون أن ينتظر نتيجة مباراة القوة الجوية العراقي بطل المسابقة في آخر نسختين، مع السويق العماني، في ختام مباريات المجموعة الأولى. ويدرك التونسي شهاب الليلي مدرب الجزيرة صعوبة المهمة التي تنتظر فريقه أمام المالكية، الذي قدم مباراة قوية توجها بالتعادل مع مضيفه القوة الجوية 1-1 في كربلاء الأسبوع الماضي.

ويعول مدرب الجزيرة في سعيه للفوز بهذه المباراة على تألق موسى التعمري وأحمد العيساوي وسليمان أبوزمع، وعبدالله العطار وعدي جفال. وسيخوض المالكية المواجهة دون ضغوط، بعد أن تضاءلت آماله في المنافسة خلال أول مشاركة له فيها، ولكنه سيسعى للثأر لخسارته أمام الجزيرة في مباراة الذهاب 1-0.

آمال مرتقبة

يأمل راضي شنيشل مدرب القوة الجوية في أن يحقق فريقه الفوز على السويق، أضعف فرق مجموعته، لينعش أمله في التأهل للدور الثاني.

وقال مدرب القوة الجوية “دخلنا في حسابات معقدة نتيجة إهدار الفرص في مباراتنا أمام المالكية، وكان بالإمكان حسم المباراة بعد تقدمنا بهدف، لكن إهدار لاعبينا للأهداف أضاع علينا الفوز”.

وفي حال حقق الجزيرة الفوز أو التعادل، ستكون آمال القوة الجوية في الصعود للدور المقبل مرهونة بالتنافس على أن يكون أفضل فريق يحتل المركز الثاني في المجموعات الثلاث لمنطقة غرب آسيا.

ويتصدر الجزيرة المجموعة الأولى برصيد 11 نقطة من خمس مباريات، يليه القوة الجوية بتسع نقاط، ويحتل المالكية المركز الثالث بسبع نقاط، ويقبع السويق العماني بالمركز الرابع دون نقاط.

22