رهان السعوديات معلق على الطائرات بعد السيارات

أكاديمية دولية جديدة بمدينة الدمام شرق السعودية تفتح أبوابها للرجال والنساء المتطلعين للعمل في صناعة الطيران.
الأربعاء 2018/07/18
دلال يشار تستعد لرحلة انفتاح سعودية لقيادة الطائرة

الدمام (السعودية) - تستعد الشابة السعودية دلال يشار، بعد أسابيع قليلة فحسب من حصول المرأة السعودية على حق قيادة السيارات، لاتخاذ مسار جديد كقائدة لطائرة.

وسارعت الشابة السعودية لتقديم طلب التحاق بأكاديمية دولية جديدة بمدينة الدمام في شرق البلاد، والتي فتحت أبوابها مؤخرا للرجال والنساء المتطلعين للعمل في صناعة الطيران.

وتلقت أكاديمية أكسفورد للطيران، وهي أكاديمية رائدة في مجال التدريب على الطيران وتعيين الطواقم، طلبات التحاق من مئات النساء اللائي يأملن في بدء التدريب في سبتمبر المقبل في فرع جديد للأكاديمية بمدينة الدمام في المنطقة الشرقية.

وقالت يشار، التي تأمل بأن تصبح قائدة طائرة مدنية، “أرى أنها فرصة رائعة خصوصا للمرأة التي أتيح لها الانتماء إلى أكاديمية عريقة كأكسفورد، ففي السابق كان على الراغبين في الانضمام إلى أكاديمية طيران التطلع إلى السفر في بعثات، وهذا الأمر كان يعسر على المرأة أكثر من الرجل”.

وأضافت “من الجيد حقا أن أكاديمية بهذه العراقة توفر لنا دورات تحت إشراف كفاءات لها خبرات تفوق الثمانين سنة في المجال، بالإضافة إلى أنها وفرت كل سبل الراحة، علما وأن هيئة الطيران المدني سمحت للمرأة بأن تدرس وتزاول المهنة، لذلك فإنني أرى أنها فرصة رائعة للغاية للنساء وأشجع كل الراغبات على الانطلاق في المجال دون تردد”.

وتابعت “جاء الانفتاح للمرأة ليشمل كل المجالات مما يعني أنه صار بإمكانها الآن أن تبدع في أي مجال تريده. ما عادت مجبرة على طرق مجال دون آخر. الآن لها أن تتقدم كيفما أرادت طالما كانت تتحلى بالرغبة والمقدرة”.

وقال عثمان المطيري، المدير التنفيذي للأكاديمية في الدمام، إن أكاديمية أكسفورد للطيران افتتحت فرعها الثامن بمطار الملك فهد الدولي استجابة للحاجة المتزايدة في سوق الطيران المحلي لتوظيف طيارين سعوديين محترفين.

وقالت مجدولين الحمد مسؤولة بالتسجيل، إن الآلاف من الأشخاص تقدموا حتى الآن بطلبات للانضمام إلى الأكاديمية، 20 بالمئة منهم من النساء.

24