رهان مغربي على صادرات السيارات

السبت 2014/02/01
المغرب يراهن كثيرا على قطاع السيارات

الرباط- يراهن المغرب كثيرا على قطاع السيارات لزيادة الصادرات ومعالجة الخلل في الميزان التجاري الذي بلغ العجز فيه نحو 24 مليار دولار في العام الماضي بحسب مكتب الصرف المغربي التابع لوزارة المالية والاقتصاد المغربية.

ويؤكد المكتب، وهو المؤسسة المكلفة بدراسة وتتبع التبادل التجاري والاقتصادي للمغرب مع الخارج، على ضرورة محافظة قطاع صناهعة السيارات على تطوره المسجل خلال السنوات الماضية، خصوصا في ظل فتح مناطق صناعية جديدة.

وأشارت دراسة للمكتب حول “صناعة السيارات بالمغرب – قدرات على التصدير” إلى أن المغرب استورد نسبة كبيرة من أجزاء السيارات من الاتحاد الأوروبي خلال الفترة بين عامي 2006 و2010 ، تلته الولايات المتحدة وكندا والصين واليابان وكوريا الجنوبية.

وتشكل صناعة السيارات، أحد أهم القطاعات التي تجلب الاستثمارات الأجنبية المباشرة والتي بلغت نحو نصف مليار دولار في عامي 2011 و2012. وحسن المغرب من موقعه التنافسي في القطاع على الصعيد السوق الدولية باستقطابه للاستثمارات في هذا القطاع متفوقا على جميع دول شمال أفريقيا.

واستأثرت صادرات السيارات بنسبة تقارب 15 بالمئة من مجموع الصادرات في الأعوام السبعة الماضية. وتأتي فرنسا في مقدمة الدول من حيث التبادل التجاري في قطاع السيارات مع المغرب، متبوعة بكل من اسبانيا وألمانيا وايطاليا وبريطانيا ومصر وتركيا وتونس والولايات المتحدة بحسب إحصاءات مكتب الصرف.

وتؤكد وزارة المالية والاقتصاد المغربية أن صناعة السيارات تعد من أهم الصناعات التحويلية في البلاد وأكثرها جذبا للاستثمارات حيث استأثرت بنسبة 11 بالمئة من إجمالي الاستثمار الأجنبي المباشر لسنة 2012.

10