رهينة فرنسية مختطفة في اليمن تناشد هولاند بالتدخل

الاثنين 2015/06/01
إيزابيل بريم مستشارة للصندوق الاجتماعي للتنمية في اليمن

باريس- قال مسؤول فرنسي الاثنين ان وزارة الخارجية تحاول التحقق من مصداقية تسجيل مصور قيل انه لرهينة فرنسية محتجزة في اليمن تناشد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولوند السعي لاطلاق سراحها.

وكشفت مصادر إعلامية فرنسية عن وجود تسجيل مصور لايزابيل بريم وهي مستشارة للصندوق الاجتماعي للتنمية في اليمن، وذكرت ان الفيديو يظهر بريم في الصحراء وهي ترتدي ملابس سوداء ووجهت نداءها بالانجليزية.

وظهرت ايزابيل بريم في شريط مصور قصير بث على الانترنت، طالبت فيه الرئيسين الفرنسي واليمني بمساعدتها على العودة الى بلادها.

وبدت بريم في الشريط الذي حمل على موقع يوتيوب في تاريخ الرابع من مايو، في ثياب سوداء تغطي جسدها ورأسها في منطقة صحراوية. ولم ترشح اي معلومات عن هوية الخاطفين.

وقالت بريم "أنا المختطفة الفرنسية في اليمن منذ 10 أسابيع أدعو الرئيسين اليمني والفرنسي بسرعة إعادتي إلى فرنسا، كوني أصبحت متعبة جداً".

وخطف مسلحون بريم التي كانت تعمل في شركة متعاقدة مع برنامج يموله البنك الدولي جزئيا ومترجمتها اليمنية شيرين مكاوي في العاصمة صنعاء في فبراير الماضي اثناء توجههما الى العمل. وقالت مصادر قبلية يمنية في مارس ان بريم سيطلق سراحها لكن ثبت ان هذا غير صحيح وقد أطلق سراح المترجمة بعد حوالي شهر من اختطافها.

وفي السنوات القليلة الماضية خطف رجال قبائل اجانب واحتجزوهم رهائن للضغط على الحكومة لتوفير خدمات او الافراج عن أقارب سجناء.

واليمن أيضا مقر تنظيم القاعدة في جزيرة العرب أنشط أجنحة تنظيم القاعدة وتحدثت تقارير عن قيام رجال القبائل ببيع رهائنهم للتنظيم.

ومنذ خطف بريم ازدادت الاوضاع في اليمن تعقيدا، فقد سيطر الحوثيون على العاصمة اليمنية صنعاء في سبتمبر ويتقدمون صوب عدن معقل الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي الموجود منذ مارس في السعودية.

ويشن تحالف تقوده السعودية غارات جوية على مواقع الحوثيين في مسعى لاعادة الرئيس اليمني الى السلطة. وقالت الامم المتحدة ان نحو 2000 شخص قتلوا وجرح أكثر من 8000 في الصراع منذ 19 مارس.

1