رواة من مختلف أنحاء العالم يجتمعون في الشارقة

معهد الشارقة للتراث في الإمارات ينظم مهرجان الشارقة الدولي للراوي بهدف الحفاظ على الموروثات الشعبية الشفهية وحمايتها من الضياع والاندثار.
الجمعة 2018/09/14
الملتقى يسلط الضوء على "الحكايات الخرافية" ويبحث في رموزها ودلالاتها

الشارقة- تحل البحرين ضيفة شرف الدورة الثامنة عشرة من مهرجان الشارقة الدولي للراوي الذي ينطلق في وقت لاحق من شهر سبتمبر الجاري بمشاركة 34 دولة عربية وأجنبية.

وينظم معهد الشارقة للتراث في الإمارات هذا الملتقى سنويا بهدف الحفاظ على الموروثات الشعبية الشفهية وحمايتها من الضياع والاندثار، وكذلك تكريما للرواة والباحثين بهذا المجال. وتقام الدورة الثامنة عشرة في الفترة من 24 إلى 26 سبتمبر بمركز إكسبو الشارقة.

وقال عبدالعزيز المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث في مؤتمر صحافي انعقد مؤخرا “هذا العام تشارك في الملتقى 34 دولة من مختلف القارات، وعدد من المؤسسات الحكومية والأهلية المحلية والدولية بحضور نوعي مميز يضيف قيمة كبيرة لفعاليات الملتقى ويزيد من مكانته الثقافية”.

وأضاف “ضيف الشرف هذا العام هو البحرين، ممثلة في شخصية الدكتورة أنيسة فخرو صاحبة الإنتاج الغزير في الحكايات والأدب الشعبي، كما تحل علينا شخصيات ثقافية بحرينية مرموقة لإثراء الحضور البحريني وتقديم خلاصة تجاربها الميدانية”. ومن بين الدول المشاركة السعودية والكويت وسلطنة عمان والأردن ومصر وسوريا والعراق والجزائر والمغرب وكينيا والكاميرون وماليزيا والصين والهند وإسبانيا وهولندا وإيطاليا وفرنسا والبرازيل وكندا.

وعن جديد الدورة الثامنة عشرة قال المسلم “أدخلنا برنامجا جديدا هو ‘المجاورة‘ وهو برنامج يتيح للراوي الشاب الاحتكاك برواة مخضرمين من خلال مجاورتهم عمليا والاستفادة من تجاربهم وتقنياتهم”.

وأضاف “كما أن هناك معارض عديدة أعدّ لها في الملتقى، لكن أهمها هو معرض الدمى العالمي الذي يقيمه الفنان الإيطالي أوجوستو جريلي الذي اشتهر في أوروبا كأحد أهم فناني الدمى ومن أهمّ جامعيها”.

وفي دورته الجديدة يسلط الملتقى الضوء على “الحكايات الخرافية” ويبحث في رموزها ودلالاتها وسياقاتها الثقافية والتراثية. ونذكر أن الملتقى تأسس في 2001 باسم “يوم الراوي” وكان يقام على نطاق محلي ثم إقليمي إلى أن تحوّل بمرور السنين إلى حدث دولي سنوي.

14