رواية "الحالة الحرجة للمدعو ك" تفوز بالبوكر الموازي

الرواية الفائزة تميزت بالبراعة في تناول ثيمة الاغتراب والتعبير عن التجربة في أجواء"كافكاوية" أبدع الروائي في استحضارها وتوظيفها في بنية سردية متماسكة.
الجمعة 2018/04/13
اللجنة تعلن عن الفائز بمعزل عن الإعلان الرسمي

الرياض - على سبيل التحكيم الموازي لجائزة البوكر فازت رواية “الحالة الحرجة للمدعو ك” للروائي السعودي عزيز محمد بالترشيح للجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2018 في جلسة التحكيم التي عقدتها ورشة بيت السرد العربية في جمعية الثقافة والفنون بالدمام، في ختام  قراءات ومناقشات الورشة لروايات القائمة القصيرة المرشحة لما يعرف بجائزة “البوكر” العربية. وجاءت في المركز الثاني رواية “وراث الشواهد” للروائي الفلسطيني وليد الشرفا.

وكانت جلسة التحكيم التي أدراها المشرف على بيت السرد الدكتور مبارك الخالدي الجلسة الثانية لورشة بيت السرد في مساء الثلاثاء 10 أبريل 2018، إذ سبقتها جلسة مناقشة رواية “الخائفون” للروائية السورية ديمة ونّوس، التي أدارتها عضو بيت السرد القاصة والروائية مريم الحسن.

استهل الدكتور الخالدي جلسة التحكيم بتذكير المشاركين بآلية التحكيم منوها بأن المشاركة في التحكيم تقتصر على الذين استطاعوا قراءة روايات القائمة القصيرة كلها وشاركوا في مناقشتها.

ميّزت نفسها بندرةِ
ميّزت نفسها بندرةِ

 وقد انتهت جولة التحكيم الأولى بتعادل “الحالة الحرجة للمدعو ك” مع “وارث الشواهد” إذ حصلت كل منهما على 47 نقطة، فيما تلتهما بأربعين نقطة رواية العراقية شهد الرواي  “ساعة بغداد”.

وتمثلت الجولة الثانية بتصويت أعضاء لجنة التحكيم السبعة لحسم المنافسة بين “الحالة الحرجة” و”وارث الشواهد”، وانتهت الجولة بفوز “الحالة الحرجة للمدعو ك” بالترشيح للبوكر العربية لحصولها على أربعة أصوات مقابل ثلاثة لـ”وارث الشواهد”.

وشارك في التحكيم كل من السعوديين عضو بيت السرد القاصة والروائية مريم الحسن، والكاتبة أسماء بوخمسين، والناقد والكاتب المسرحي عبدالعزيز السماعيل، والشاعر عبدالوهاب الفارس، كما شارك من سوريا كل من الشاعرة فايزة هويدي والكاتب محمد الراوي، إضافة إلى مشاركة القاص المصري عادل جاد.

وقد أجمع أعضاء لجنة التحكيم، حتى الذين لم يصوتوا لها، على أن “الحالة الحرجة للمدعو ك” ميّزت نفسها بندرةِ، إن لم يكن بجدة، موضوعها في سياق الإبداع الروائي العربي بموضعة الشخصية المركزية والساردة في الآن ذاته في مكابدة مع المرض الذي يلوح عند حوافه شبح الموت، وبالبراعة في تناول ثيمة الاغتراب والتعبير عن التجربة في أجواء “كافكاوية” أبدع الروائي في استحضارها وتوظيفها في بنية سردية متماسكة وبلغة جميلة وممتعة.

وبين الخالدي في حديثه لـ”العرب” أن برنامج الورشة تشكّل في نسخته الحالية من ثلاثة عناصر، الأول قراءة في الروايات الست الفائزة، والثاني تقديم قراءات نقدية جادة من الأعضاء، والثالث يتمحور حول تحكيم الروايات لتخلص الورشة في نهايتها إلى فائز بالبوكر تعلن عنه اللجنة بمعزل عن الإعلان الرسمي الذي سيعلن عنه في 25 أبريل القادم بالعاصمة الإماراتية أبوظبي عشية افتتاح معرض الكتاب الدولي. لهذا حرصت الورشة على الإعلان عن نتائجها النهائية قبل لجنة البوكر.

يذكر أن ورشة السرد العربية في جمعية الثقافة والفنون بالدمام ناقشت وحكَّمت روايات القائمة القصيرة لعام 2017، ورشحت رواية المصري محمد عبدالنبي “في غرفة العنكبوت” للجائزة العالمية للرواية العربية.

14