رواية "السمي" تجربة المهاجرين بين التقاليد الموروثة والاندماج

نظم مشروع “كلمة” للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ندوة لمناقشة رواية “السمي” للروائية الأميركية الهندية جومبا لاهيري، والتي ترجمتها إلى العربية الدكتورة سرى خريس من الأردن، كان ذلك يوم أمس الأحد في معرض أبوظبي الدولي للكتاب، المقام حاليا في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.
الاثنين 2015/05/11
البطل يخوض رحلة استرجاع الهوية في الرواية

أبوظبي – رواية “السمي” للروائية الأميركية الهندية جومبا لاهيري، والتي ترجمتها إلى العربية الدكتورة سرى خريس والصادرة عن مشروع “كلمة”، كانت محور ندوة نظمها مشروع “كلمة ضمن فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب.

وشارك في الندوة الناقد الأردني فخري صالح ومترجمة الكتاب سرى خريس، حيث تناول الحاضرون تجربة المهاجرين بين التقاليد الموروثة والاندماج. وتحكي الرواية قصة اسم اختاره والدان هنديان -يبدآن حياة جديدة في أميركا- لابنهما البكر، وتتتابع الأحداث لتكشف عن إيحاءات متناقضة تلتصق بالاسم وعن مشاعر مختلطة يكنها البطل غوغول تجاه اسمه وهويته.

تصل رحلة استرجاع الهوية التي يخوضها البطل إلى ذروتها في المشهد الأخير من الرواية، عندما يبدأ غوغول قراءة المجموعة القصصة لنيكولاي غوغول، مؤلف والده المفضل، الكتاب الذي أهداه إياه والده في عيد ميلاده الرابع عشر.

بينما يلقي غوغول بالكتاب بعيدا آنذاك ليستقر مهملا بين كتب أخرى. فكما تنتهي هذه الرواية برحيل أشيما وعودتها إلى ديارها يسترجع غوغول هويته الأولى التي عرفها أقرباؤه وأحباؤه.

وجومبا لاهيري: روائية أميركية من أصول هندية، ولدت عام 1967 في لندن، حازت مجموعتها القصصية “ترجمان الأوجاع” (1999) على جائزةَ بولتزر للأدب عام 2000، وتحولت رواياتها الأولى “السَّمي” (2003) إلى فيلم يحمل الاسم نفسه، عام 2006. عيّنها الرئيس أوباما عضوا في اللجنة الرئاسية للفنون والعلوم الإنسانية، ورشّحت روايتها الأخيرة “الأرض المنخفضة” (2013) لجائزتي بوكر الأدبية، والكتاب الوطني للأدب.

حصلت جومبا لاهيري على درجة البكالوريوس في اللغة والأدب الإنكليزي من جامعة بارنارد، ثم حصلت على درجة الماجستير في الكتابة الإبداعية والأدب المقارن، ودرجة الدكتوراه في دراسات عصر النهضة من جامعة بوسطن.

14